يكتشف الباحثون كميات مهولة من المياه في أعماق البقعة الحمراء العظيمة لكوكب المشتري

ربما هذه العاصفة الشهيرة للمشتري جوبيتر، وهي النقطة الحمراء الكبرى، قد أخبرت العلماء سرًا، فالكوكب العملاق ربما يحتوي على الكثير من ماء.

لا يزال تركيب كوكب المشتري بالضبط لغزا، ولهذا السبب بالضبط تتواجد مركبة الفضاء جونو التابعة لناسا هناك. الآن، وجد مجموعة من علماء الفلك نهجًا جديدًا لقياس التركيب الكيميائي للكوكب. وعندما أشرعوا بذلك، اكتشفوا أن العملاق الغازي المشتري يمكن أن يكون غنيا بالمياه.

كما ورد في Astronomical Journal، استخدم الباحثون المراصد الأرضية لرصد النقطة الحمراء العظيمة على كوكب المشتري لتحديد تناظر بعض العناصر الكيميائية المهمة. من خلال دراسة النقطة الحمراء العظيمة عمقًا، أكد العلماء عن وجود الماء وأول أكسيد الكربون هناك. هذا يشير إلى أن المشتري لديه ما بين ضعفي وتسع أضعاف الأوكسجين مقارنة بالشمس.

ويبدو أن هذا العمق، بالإضافة إلى مستويات أول أكسيد الكربون الذي اكتشفه الباحثون على كوكب المشتري، يؤكد أن المشتري غني بالأكسجين، وبما أن وفرة الهيدروجين معروفة بالفعل، فإنه يحتوي على مكونات الماء.

إن العثور على جزيئات الأكسجين يتطابق مع النماذج السابقة للمشتري، والتي تقترح وجود مياه وفيرة في العملاق الغازي هذا. تقوم مركبة جونو حاليًا بالتحقق من جو الكوكب بشكل أعمق من أي دراسة سابقة وستتحقق مما إذا كانت هذه النتائج صحيحة.

وقال قائد الفريق جوردون بيوراكر من مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في بيان “الاقمار التي تدور حول كوكب المشتري التي هي في الغالب تتكون من الجليد المائي لذا فان المنطقة كلها تحتوي على الكثير من المياه.” “لماذا لا يكون هذا الكوكب – الذي يمثل هذه الجاذبية الهائلة – حيث يقع كل شيء فيه – غنيًا بالماء أيضًا؟”

وجد علماء الفلك الكثير من الأدلة الظرفية لوجود الماء بوفرة على كوكب المشتري، لكنهم حتى الآن هم لا زالوا يتعثرون وهم يحاولون الحصول على تأكيدا مباشرا. يعتقد الباحثون أن الغلاف الجوي للمشتري يحتوي على طبقة أساسية من جليد الماء والماء السائل، وطبقة متوسطة من الأمونيا والكبريت، وطبقة عليا من الأمونيا.

سوف يحتاج الفريق إلى اختبار هذه الفرضية باستخدام أجزاء أخرى من المشتري أيضًا. إذا كانت فرضية Bjoraker صحيحة، فيمكن اختبارها على الكواكب العملاقة الأخرى في النظام الشمسي. على الرغم من أن الأولوية لا تزال للمشتري.

يقول ستيفن م. ليفين، عالم مشروع جونو في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا: “إن وفرة كوكب المشتري ستخبرنا بالكثير عن كيفية تشكل الكوكب العملاق، ولكن فقط إذا استطعنا معرفة كمية الماء الموجودة في الكوكب بأكمله”. باسادينا كاليفورنيا.

التركيب الكيميائي للمشتري هو أمر حاسم في فهمنا لكيفية تشكل الكوكب العملاق، ويمكن أن يقدم أدلة على تشكيل أنظمة النجوم الأخرى.

المصادر: 1