هذا هو عدد ساعات النوم المثالي للحصول على قلبٍ سليم

نحتاج إلى ساعات أكثر في اليوم.

لقد رأينا الكثير من الأبحاث حول العدد الأمثل لساعات النوم من أجل الحصول على أجسام سليمة، لكن دراسة حديثة ضخمة لأكثر من مليون شخص بالغ ركزت بشكل خاص على صحة القلب والأوعية الدموية.

واستناداً إلى التحليل الجديد، وضع الباحثون النافذة السحرية ما بين ست إلى ثماني ساعات كل ليلة من أجل حماية قلبك. ربما لا تكون هذه مفاجأة كبيرة، لأنها تتماشى مع معظم توصيات النوم الأخرى من أجل الصحة العامة والرفاهية.

ولكن أكثر مما يحصل عليه الكثير منا – أكثر من 40 في المائة من البالغين الأمريكيين يحصلون على نوم أقل من سبع ساعات في الليلة. ومن المثير للاهتمام، أن الدراسة حذرت أيضا من أن الناس يحصلون على الكثير من النوم.

وأظهر البحث الذي حلل 11 دراسة قائمة تغطي أكثر من مليون شخص بالغ، أن الحصول على أقل من ست ساعات أو أكثر من ثماني ساعات كان مرتبطا بمخاطر أكبر لمرض الشريان التاجي أو السكتة الدماغية.

يتلاءم ذلك مع التحذيرات السابقة التي مفادها أن الكثير من النوم هو مؤشر موثوق على ضعف الصحة بالإضافة إلى قلة النوم – إما لأنها تتسبب في تفاقم المشكلات الصحية أو لأنها تعكس الظروف الأساسية التي تجعل الأشخاص يغفون لفترة أطول.

يقول الباحث الرئيسي Epameinondas Fountas من مركز Onassis لجراحة القلب في اليونان: “توحي نتائجنا بأن النوم الشديد أو القليل جدًا قد يكون سيئًا للقلب”.

“هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتوضيح السبب بالتحديد، لكننا نعلم أن النوم يؤثر على العمليات البيولوجية مثل استقلاب الجلوكوز وضغط الدم والالتهاب، وكلها لها تأثير على أمراض القلب والأوعية الدموية”.

قام التحليل التلوي بتجميع الأرقام لـ 1000،541 شخصًا، وسجلت الدراسات التي نشرت في السنوات الخمس الأخيرة. تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات: أقل من ست ساعات من النوم، ما بين ست وثماني ساعات من النوم، وأكثر من ثماني ساعات من النوم.

واستناداً إلى فترة متابعة تراوحت في المتوسط ​​9.3 سنوات، كان احتمال أصحاب النوم القصير أكثر احتمالية بنسبة 11 في المائة، وكان احتمال أصحاب النوم الطويل أكثر احتمالاً بنسبة 33 في المائة ، للإصابة بمرض الشريان التاجي أو السكتة الدماغية.

ينتج مرض الشريان التاجي عادة عن تراكم رواسب الكوليسترول التي تسد القنوات المسؤولة عن تدفق الدم من القلب وإليه. ويعتقد أن عوامل مثل ارتفاع ضغط الدم ونمط الحياة المستقرة في المساهمة. ترتبط السكتات الدماغية بأمراض القلب والشرايين التاجية، وتحدث عندما ينقطع تدفق الدم الطبيعي إلى الدماغ. في حين أن الدراسة لا تفسر سبب ظهور هذه الارتباطات، فإن حقيقة أنها تحلل فقط الدراسات المستقبلية – حيث تتم متابعة المشاركين خلال فترة زمنية بدلاً من طرح أسئلة استرجاعية – تضيف إلى فائدتها.

بالإضافة إلى ضرب البقعة الحلوة من ست إلى ثماني ساعات، يوصي فريق الدراسة بتجنب الكحول والكافيين قبل النوم، مما يجعل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام جزءاً من روتينك، ومشاهدة ما تأكله.

يجب أيضًا أن يراقب الأطباء المرضى الذين يقضون وقتًا طويلاً أو لا يطيلون البقاء في الفراش.

إن تفاصيل كيف يتناسب هذا مع بيولوجيا القلب ليست واضحة بعد، لكن يبدو واضحًا أن هناك رابطًا محددًا هنا – أي الأبحاث المستقبلية يمكن أن تلقي المزيد من الضوء عليها. وكما نعلم من دراسات أخرى، فإن عدم أخذ قسط كافٍ نوم يمكن أن يسبب تلفًا كبيرًا للدماغ أيضًا، حتى إذا لم نكن متأكدين بعد من كيفية حدوث ذلك أو سبب حدوثه.

الحصول على ما يكفي من النوم هو جزء مهم من إبقاء أجسامنا تعمل بشكلٍ جيد.

تقول فونتاس:”نقضي ثلث حياتنا في النوم، لكننا لا نعرف سوى القليل عن تأثير هذه الحاجة البيولوجية على نظام القلب والأوعية الدموية”.

المصادر: 1