لقد أثبت العلماء أنه لا يوجد ما يسمى نظام غذائي صحي!

عند محاولة إنقاص وزنك، من الأفضل أن تبني قراراتك على الحقائق العلمية، وليس على الأنظمة الغذائية العصرية. نريد أن نخبركم عن دراسة ضخمة أجراها علماء إسرائيليون وجدوا أنه لا توجد مبادئ عالمية للحميات الصحية، وبالنسبة لبعض الناس، قد تكون الطماطم أكثر ضرراً من الآيس كريم. عالج Eran Elinav و Eran Segal من معهد Weizmann للعلوم معلومات من حوالي 800 متطوع من سن 18 إلى 70. استخدم المشاركون في الدراسة تطبيقًا خاصًا لإطلاع الباحثين على أسلوب حياتهم، وكان لكل منهم عدادًا للجلوكوز. تتابع باستمرار مستوى السكر في دمائهم. وذهلت النتائج العالم بأسره.

تشارككم “أخبار العلوم” العديد من الحقائق سوف تساعدكم على فهم الأطعمة التي يجب عليكم تناولها كي لا تكتسبوا وزناً وتبقوا بصحة جيدة.

1. رد فعل الجسم على الغذاء يعتمد على الجسم، وليس على الطعام

اتضح أن بعض أجسام الأشخاص تتفاعل مع الأطعمة غير العادية مع زيادة في مستويات السكر. على سبيل المثال، السوشي، الذي يبدو غير مؤذٍ تمامًا، يمنح دفعة سكر متساوية مع تناول الآيس كريم. ويسبب البطيخ زيادة أكبر في نسبة السكر في الدم من الشوكولاته. قال أحد المشاركين في التجربة إنها كانت تحاول إنقاص الوزن لسنوات عديدة. لقد جربت حمية غذائية مختلفة حتى أدركت أن سبب ارتفاع مستويات السكر فيها هو الطماطم المفضلة لديها.

بعبارة أخرى، يمكن أن يكون لدى الأشخاص المختلفين تفاعل مختلف تمامًا مع نفس الطعام، وهذا يمكن أن يعتمد على عدة عوامل:

  • ميكروبيوم الفرد: هناك حوالي 100 تريليون ميكروب يعيش داخل الجسم. وحيث إن الأشخاص مختلفون بما لديهم من ميكروبات مختلفة والتي بالتالي يؤثرون على استجابتنا للطعام. عندما نأكل فنحن لا نغذي أنفسنا وحسب، فهناك العديد من الميكروبات داخل أمعائنا تتغذى بطعامنا أيضاً. وتلعب هذه الكائنات المجهرية دوراً حاسماً في بقائنا، وما زلنا لا نعرف سوى القليل عن كيفية حفاظها على صحتنا.
  • النشاط البدني: النشاط البدني يتطلب الطاقة التي عادة ما تأتي إلى العضلات مثل السكر من الكبد. الأشخاص الذين لديهم نشاط أكثر جسديًا لديهم خلايا أكثر عرضة للجلوكوز، لذلك يكون مستوى السكر لديهم أقل عادةً من الأشخاص الذين لديهم أسلوب حياة مستقر.
  • مستوى الإجهاد: الإجهاد يجعل الجسم ينتج الأدرينالين والكورتيزول الذي يحفز على زيادة مستويات السكر في الدم.

2. مستوى عالي من الغلوكوز يحفز الجسم على تخزين الدهون ويسبب الجوع

عندما نأكل الأطعمة التي ليست جيدة بالنسبة لنا، يزداد مستوى السكر في الدم مما يجعل البنكرياس يفرز كمية أكبر من الأنسولين. تتفاعل الخلايا مع ذلك، وتحافظ على الغلوكوز على شكل جليكوجين ودهون مما يؤدي إلى انخفاض سريع لمستويات السكر في الدم والجوع. وماذا نفعل؟ نأكل المزيد، ثم تبدأ الدورة المفرغة من “تخزين الدهون والجوع” التي تؤدي في النهاية إلى زيادة الوزن.

فيما يلي العلامات الأكثر شيوعًا لمستويات السكر المرتفعة:

  • الشعور بالجوع في كثير من الأحيان؛
  • الشعور بالعطش
  • جفاف الفم؛
  • التعب بسرعة.
  • التبول المتكرر، حتى في الليل.
  • مشاكل في المعدة؛
  • تأخر الشفاء.

3. تناول الأطعمة التي تسبب ارتفاع سريع في مستويات الجلوكوز يؤدي إلى تطوير مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، هناك وباء مرض السكري في العالم الحديث – وهو ناجم عن مشاكل في إنتاج الأنسولين. عدد الأمراض القلبية الوعائية آخذ في الازدياد، خاصة تلك المرتبطة بارتفاع السكر في الدم (مستويات السكر المرتفعة). هذه الأمراض هي واحدة من الأسباب الرئيسية للوفيات في العالم. أثبت هذا البحث أيضًا أن التوصيات العامة بشأن الأنظمة الغذائية الصحية قد تكون غير فعالة للفرد. هذا هو السبب في معرفة أي الأطعمة جيدة بالنسبة لك والتي لا يمكن أن تكون وسيلة موثوقة للسيطرة على مستويات السكر من أجل منع هذه الأمراض.

كيف تعرف ما هو الغذاء الذي تحتاجه؟

  • اختر الأطعمة التي لا تسبب ارتفاعًا مفاجئًا في مستويات السكر.
  • قم بشراء جهاز قياس السكر وقم بفحص مستويات السكر قبل وبعد تناول الطعام. هذا سوف يسمح لك بفهم كيف يتفاعل جسمك مع الأطعمة المختلفة.
  • الحد من كمية الطعام في وجباتك. يمكن أن يكون سبب الزيادة في مستويات السكر ليس بسبب الطعام نفسه ولكن بسبب خلال كمية الطعام.
  • شرب المزيد من الماء أثناء تناول الطعام: فهو يقلل من مستويات السكر.
  • تجربة الكربوهيدرات: على سبيل المثال، بدلا من السكر أو العسل، حاول إضافة الزبيب إلى الشوفان الخاص بك، واستبدل المعكرونة والأرز مع الفاصوليا.
  • لا تستخدم المحليات الاصطناعية لأنها تسبب ارتفاع السكر لمعظم الناس.
  • لا تشتري منتجات الألبان الخالية من الدهون ولا تخاف من الأطعمة الدسمة: فالجبن والزبدة والبيض يساعدون في الواقع على تقليل مستويات السكر في الدم.
  • استشر اختصاصي التغذية الذي سوف يخبرك عن السمات الفردية لجسمك ويساعدك على وضع خطة النظام الغذائي.

فيديو يوضح البحث:

يواصل العلماء الإسرائيليون أبحاثهم ويجمعون متطوعين جدد في إسرائيل للمشاركة في هذه الدراسو. يمكنك الانضمام من هنا.

المصادر: 1