الولايات المتحدة تزعم بأن القمر الصناعي الروسي الغامض يقوم بشيء مشبوه في المدار

أعربت الولايات المتحدة عن مخاوفها من أن قمرًا روسيًا يقوم بنشاطات خبيثة في المدار – رغم أن خبراء الصناعة قد أعربوا عن شكوكهم بشأن هذه الادعاءات.

في 14 أغسطس / آب في مؤتمر الأمم المتحدة حول نزع السلاح في سويسرا، قالت مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الحد من التسلح، يليم بوبليت، إن الولايات المتحدة “مهتمة بما يبدو أنه سلوك غير طبيعي” من القمر الصناعي الروسي. على الرغم من عدم ذكر تعليقاتها، إلا أن IFLScience تفهم أن القمر الصناعي هو Kosmos-2519، الذي تم إطلاقه في 23 يونيو 2017.

وقالت أن “النوايا الروسية فيما يتعلق بهذا القمر الصناعي غير واضحة ومن الواضح أنها تطور مزعج للغاية”. وسلطت الضوء على التعليقات السابقة لقائد قوة الفضاء الروسية، الذي قال إنهم يتطلعون لإضافة نماذج أسلحة جديدة إلى قوة الفضاء الروسية.

وكانت هناك اقتراحات سابقة بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عازم على بناء تكنولوجيا مضادة للأقمار الصناعية. وأشارت التقارير إلى أنهم طوروا صواريخ اعتراضية يمكن أن تدمر قمرا صناعيا في مداره.

وقد ردت روسيا على آخر التعليقات من بوبليتي، حيث قال أحد المندوبين لرويترز إن التصريحات “لا أساس لها من الصحة والافتراءات”.

ومع ذلك، أخبر أحد خبراء الصناعة IFLScience بأنهم يشككون في ادعاءات الولايات المتحدة. واقترحوا أن بوبليت كانت بدلا من ذلك “تحث بشكل رئيسي على دعم التمويل الفضائي العسكري من قبل الولايات المتحدة”، واقترح الخبراء أن القمر الصناعي الروسي غير ضار.

وأشار خبير آخر إلى أن الاستخبارات الأمريكية تمتلك على الأرجح التكنولوجيا اللازمة لرؤية ما كان عليه كوزموس -2519. لذلك الأدعاء أن أنشطة القمر الصناعي الروسي كانت لغزا قد يكون مبالغا فيه لأغراض سياسية.

لطالما أراد الرئيس دونالد ترامب إنشاء قوة فضائية كفرع سادس من الجيش في الولايات المتحدة. في حين يبدو أن الكونغرس لا يوافق على ذلك، فإن إدارة ترامب كانت تحاول تقديم حجة لها.

وقال نائب الرئيس مايك بينس الأسبوع الماضي في فيرجينيا: “لقد تغيرت بيئة الفضاء بشكل جوهري في الجيل الأخير”. “ما كان في يوم من الأيام سلميًا وغير متنازع عليه أصبح الآن مزدحمًا ومتخاصمًا. اليوم، تسعى دول أخرى إلى تعطيل أنظمتنا الفضائية وتتحدى التفوق الأمريكي في الفضاء كما لم يحدث من قبل”.

وأشار إلى اختبار صاروخي واسع النطاق ضد الأقمار الصناعية من الصين في عام 2007 كمثال على ذلك، على الرغم من فشله في ذكر أن الولايات المتحدة أجرت تجربة مماثلة في عام 1985.

وجاء اتهام بوبليتي في الوقت الذي تواصل فيه روسيا والصين الضغط باتجاه معاهدة لمنع سباق التسلح في الفضاء، وهو ما عارضته الولايات المتحدة منذ فترة طويلة.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1