فرك عرق شخص آخر بإبطيك يساعد في علاج الرائحة السيئة للجسم

هل تمتلك رائحة جسم؟ لسوء حظ القليلين، بغض النظر عن عدد المرات التي يستحمّون بها، لا يمكن تغطية الرائحة السيئة الحادة لعرقهم- لكنّ العلم قد يملك الحل.

انسَ إنفاق كل أموالك على مزيلات رائحة العرق، كل ما تحتاجه هو بقعة صغيرة من عرق شخص آخر، صدق ذلك.

وفقاً لبحثٍ جديدٍ من جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، ملاسمة عرق عدد من أفراد الأسرة بإبطيك بامكانه فعلاً الحد من رائحة الجسم.

وجد المعدّ الرئيسي للدراسة الدكتور Chris Callewart، إنه من خلال استبدال البكتيريا من إبطٍ ذو رائحةٍ قويةٍ ببعض ذو رائحة أخف، يؤدي الى خداع الإبطين وإنتاج بكتيريا ذات رائحةٍ ألطف.

تُدعى هذه العملية “زرع البكتيريا”.

لاختبار هذه النظرية، أخذ الدكتور Callewart اثنين من التوائم المتماثلة-أحدهم يُعاني من رائحة جسمٍ سيئة، بينما الآخر ذي رائحة شبه معدومة.

أوعز التوأم الذي لا يملك مشاكل في الرائحة ألا يغتسل لمدة أربعة أيام، حتى يتمكن من إنتاج أكبر قدرٍ ممكن من بكتيريا جسمه خفيفة الرائحة.

في الوقت نفسه، طُلب من التوأم ذو الرائحة السيئة أن يغسل نفسه تماما باستخدام الصابون المضاد للبكتيريا، ليصبح إبطه منعشاً ونظيفاً قدر الإمكان.

ثم قام الدكتور Callewart بفرك عرق التوأم ذو رائحة الجسم بأبطي الأخر.

والنتيجة؟ مشكلة التوأم ذو رائحة الجسم السيئة اختفت تقريباً، وصرّح الباحثون أن هذا التأثير قد استمر لأكثر من سنة حتى الآن.

أُجريت نفس التجربة على 17 زواج آخر وُوجِد أن تقريباً كل الذين يعانون من رائحة جسم شهدوا انخفاضاً كبيراً في الرائحة بعد شهر واحد فقط.

الآن، يسعى الفريق لصنع البكتيريا العالمية الخاصّة بهم بدلاً من استخدام تلك الموجودة في العرق المأخوذ من الأقارب.

المصادر: 1