هل تشعر بالدوار عند الوقوف؟ يمكن أن يكون ذلك علامة على شيءٍ سيئٍ جدًا

وجدت دراسة كبيرة في مجلة Neurology وجود علاقة بين الشعور بالإغماء والدوار عند الوقوف وخطر الخرف.

وقد أجريت هذه الدراسة من قبل عدد من المؤسسات بما في ذلك كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة في بالتيمور، ميريلاند. في البحث، شارك 11،709 شخص بمتوسط عمر 54 عامًا على مدار 25 عامًا.

تم رصد المشاركين من أجل الخرف والسكتة الدماغية، مع 1.068 من المحتمل حدوث السكتة لهم و 842 يعانون من السكتة الدماغية الناجمة عن سد تدفق الدم إلى الدماغ (نقص تروية). كما تمت دراستها حتى خمس مرات على مدار البحث لمراقبة ضغط الدم عند الوقوف.

يُعرف انخفاض ضغط الدم عند الوقوف بانخفاض ضغط الدم الانتصابي، وقد يؤدي ذلك إلى شعور الناس بالإغماء أو بالدوار أو الدوخة. في هذه الدراسة كان 552 من المشاركين، 4.7 في المائة، يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي في البداية.

“انخفاض ضغط الدم الانتصابي ارتبط بأمراض القلب والإغماء والسقوط، لذلك أردنا إجراء دراسة كبيرة لتحديد ما إذا كان هذا النوع من ضغط الدم المنخفض يرتبط أيضا بالمشاكل في الدماغ، وتحديدا الخرف”، قال ذلك المؤلف الرئيسي الدكتور اندريا رولينجز من كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة في بيان.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي لديهم خطر أعلى بنسبة 54 في المائة من الإصابة بالخرف من أولئك الذين لا يعانون منه.

من أولئك الذين لا يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي (11،156)، فقط 9 بالمائة طوروا الخرف. لكن الأشخاص الذين لديهم انخفاض ضغط الدم الانتصابي (552) فأن 12.5 بالمائة منهم أصيبوا بالخرف.

كما أن أولئك الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي لديهم ضعف الاحتمال الإصابة بسكتة دماغية إقفارية (15.2 بالمائة مقارنة بنسبة 6.8 بالمائة).

وأضاف رولنغز في بيانه: “إن قياس انخفاض ضغط الدم الانتصابي في منتصف العمر قد يكون طريقة جديدة للتعرف على الأشخاص الذين يحتاجون إلى مراقبة دقيقة للخرف أو سكتة دماغية”.

“هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتوضيح ما يمكن أن يسبب هذه الروابط وكذلك التحقيق في استراتيجيات الوقاية الممكنة”.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، تعليقا على البحث، أنه ليس من المؤكد بعد أن هذا الانخفاض في ضغط الدم تسبب مباشرًة في زيادة الخرف. وكان هناك قيد رئيسي في أن البحث لم يتابع تشخيص انخفاض ضغط الدم.

وقالوا “هذا يعني أننا لا نعرف ما إذا كان الأشخاص الذين لديهم انخفاض ضغط الدم الانتصابي في بداية الدراسة قد عولجوا بنجاح ولم تعد مشكلة”. “كما أننا لا نعرف ما إذا كان الأشخاص الذين لا يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي في بداية الدراسة قد طوروا المرض فيما بعد”.

سبب الرابط ليس واضحًا أيضًا، وهذا يعني أنه على الرغم من أن هذه الدراسة مثيرة للاهتمام، فلا يزال هناك طريقة لنتعمق فيها.

ترجمة: زهراء نزار

المصادر: 1