تفقد الهواتف في المحاضرات يكلف الطلاب الكثير من الدرجات في الامتحانات

أداء الطلاب ينخفض في امتحانات نهاية الفصل الدراسي إذا تم السماح لهم بالوصول إلى جهاز إلكتروني، مثل الهاتف أو الجهاز اللوحي، لأغراض غير أكاديمية في المحاضرات، وجدت ذلك دراسة جديدة في علم النفس التربوي.

الطلاب الذين لا يستخدمون مثل هذه الأجهزة بأنفسهم ولكنهم يحضرون محاضرات حيث يسمح لهم باستخدامها أيضًا أدوا بطريقةٍ سيئة، مما يشير إلى أن الهاتف / الجهاز اللوحي يسبب الأضرار في بيئة التعلم الجماعية.

قام باحثون من جامعة روتجرز في الولايات المتحدة بتجربة في الصف لاختبار ما إذا كان انتباه الطلبة يتشتت بين الأجهزة الإلكترونية والمحاضرات أثناء أداء الطلاب في الفصل ضمن اختبارات داخل المحاضرات واختبار نهاية الفصل الدراسي.

شارك 118 من طلاب علم النفس المعرفي في جامعة روتجرز في التجربة خلال فترة واحدة من دراستهم. تم حظر أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف والأجهزة اللوحية في نصف المحاضرات والمسموح بها في النصف الآخر. عندما سمح للأجهزة، طلب من الطلاب تسجيل ما إذا كانوا قد استخدموها لأغراض غير أكاديمية خلال المحاضرة.

ووجدت الدراسة أن امتلاك جهاز لا يقلل من درجات الطلاب في اختبارات الفهم ضمن المحاضرات، ولكنه حقق نتائج أقل في اختبار نهاية الفصل بنسبة لا تقل عن 5٪، أو نصف درجة. تُظهر هذه النتيجة للمرة الأولى أن الأثر الرئيسي للانقسام في الفصل الدراسي يظهر على مستوى طويل الأمد، مع تذكر أهداف أقل لمهمة الدراسة لاحقًا.

بالإضافة إلى ذلك، عند السماح باستخدام الأجهزة الإلكترونية في الصف، كان الأداء أيضًا أكثر فقرًا للطلاب الذين لم يستخدموا الأجهزة بالإضافة إلى أولئك الذين فعلوا ذلك.

وأضاف المؤلف الرئيسي للدراسة، الأستاذ أرنولد جلاس: “يجب أن تنبه هذه النتائج الطلاب والمدرسين المتفانين إلى أن تقسيم الانتباه له تأثير خادع يضعف أداء الاختبار والصف النهائي.

“للمساعدة في إدارة استخدام الأجهزة في الفصل الدراسي، يجب على المدرسين أن يشرحوا للطلاب التأثير المدمر للتشتت على الاحتفاظ بالمعلومات – ليس فقط لأنفسهم، بل للفصل بأكمله”.

هذه هي أول دراسة على الإطلاق في فصل دراسي فعلي تظهر علاقة سببية بين إلهاء جهاز إلكتروني وأداء اختبار لاحق.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1