ماذا تعرف عن “غرام” – الرجل الذي لا يموت!

بفضل زيادة معايير السلامة، لم تكن القيادة بهذا الأمان من قبل. في نهاية المطاف، قد يؤدي انتشار السيارات ذاتية القيادة إلى زمن لا يحدث فيه أية حوادث للسيارات تقريبًا. ومع ذلك، في العام الماضي فقط، كان هناك ما لا يقل عن 1.25 مليون حالة وفاة بسبب حوادث المرور في جميع أنحاء العالم – أكثر بكثير من أي شكلٍ آخر من أشكال التنقل.

في الواقع، فإن احتمالات الموت في حادث سيارة هي تقريبًا واحدة من بين 5000. ويمكن مقارنة ذلك بالسفر الجوي، حيث تبلغ المخاطر واحدًا من بين كل 11 مليون. من أجل تسليط الضوء على مدى خطورة قيادة السيارة، تعرض لجنة حوادث النقل (TAC) في فيكتوريا، أستراليا، منحوتة غير عادية تصور إنسانًا “تطور” خصيصًا للبقاء على قيد الحياة من حوادث السيارات.

وفقًا لما أوردته مؤسسة سميثسونيان، فإن تصميم الفنانة باتريشيا بيكيني التي تتخذ من ملبورن مقراً لها، هو من غير عالم ومرعب عندما تراه، لا يمكنك أن تنساه. بمساعدة كريستيان كينفيلد، جراح الصدمة في مستشفى ملبورن الملكي، وديفيد لوجان، وهو محقق في حوادث التحطم في جامعة موناش، أعطى هذا الفنان الحياة لشيءٍ لا يقل عن المسخ- أطلق عليه أسم “غرام”.

بمجرد أن تتخطى الإكراه الناجم عن هذا الظهور الغريب تمامًا، قد تلاحظ أن هذا الشيء لا يملك رقبة. يصاب العديد من الأشخاص المتورطين في حوادث السيارات بأذى أو حتى يفقدون أعناقهم، ولكن بما أن غراهام ليس لديه رقبة، فإنه لا يستطيع أن يكسرها. تم تصميم جمجمته المعززة لمنع دماغه من الارتداد في حالة حدوث تصادم بسرعة عالية.

وجهه المسطح المغطى بالدهون يعني أنه لن يتم سحق أنفه وأذنيه غير الموجودة تقريبًا على عجلة القيادة. يعزز هذا الجلد القوي الكثيف جيوب الهواء بين أضلاعه، وكلها تعمل بمثابة “وسادة هوائية” بيولوجية لمنع إصابة الأعضاء الداخلية. إن ركبتيه، على نحو مزعج، تنحني في جميع الاتجاهات، مما يضمن أن حادث سيارة لن يراها تتراجع إلى الوراء في الاتجاه الخاطئ.

وقال جو كالافيوري، الرئيس التنفيذي لـ TAC: “لقد تطورت السيارات بشكلٍ أسرع بكثير من البشر”، مضيفًا أن “جراهام يساعدنا على فهم سبب حاجتنا إلى تحسين كل جانب من جوانب نظام طرقنا لحماية أنفسنا من أخطائنا”.

Graham’s ribs are full of biological airbags. TAC Victoria

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1