ربما أصبحنا قريبين جدًا من الاعتماد على الهيدروجين كمصدر رئيسي للطاقة بفضل تقنية تفكيك جزيئة الماء

تمكن العلماء من إيجاد طريقة جديدة تمكنهم من تفكيك الماء إلى هيدروجين وأوكسجين بكفاءة عالية وكلفة قليلة، هذا يتيح إنتاج كميات وفيرة من الهيدرجين وبالتالي كميات وفيرة من الطاقة النظيفة.

إنَّ هذه الطريقة تتمحور حول نوع جديد من العوامل المساعدة يزيد كفاءة عملية استخلاص الهيدروجين من الماء وبتكلفة أقل يقول باول “أحد العلماء العاملين على المشروع” ((الهيدروجين هو انظف مصدر أساسي للطاقة على الكوكب، وممكن أن يكون الماء المصدر الأوفر للهيدروجين إذا امتلكنا عامل مساعد له القدرة على كسر الاصرة القوية بين الهيدروجين والأوكسجين)).

لتفكيك الماء إلى عناصره الأولية يتطلب الأمر تفاعلين “واحد لفصل كل عنصر”، المشكلة الأساسية التي كانت تحول دون إنجاز عملية التفكيك هي صعوبة إنجاز تفاعل فصل الأوكسجين بكفاءة وارتفاع تكلفة العملية، حيث كان يتم التفاعل باستخدام المحفزات الإلكترونية”وهو العوامل المساعدة التي تحفز التفاعل الكهروكيمياوي” والتي تتكون من عناصر نبيلة عالية التكلفة.

يتكون هذا العامل المساعد من مادة Fe(PO3)33 ورغوة النيكل الموصلة، مما يجعل تكلفته قلية بالرغم من كفاءته العالية، وذلك لتوفر النيكل بكميات كبيرة وأسعار زهيدة، وبالإضافة للكفاءة فقد أظهر هذا العامل المساعد متانة مدهشة أثناء الفحص، حيث عمل بكفاءة لمدة 20 ساعة وبشكل مستمر.

إذا استطعنا تنفيذ هذه العملية بشكل عملي فسيكون الهيدروجين هو المصدر الرئيسي للطاقة على كوكب الأرض، وبالتالي التخلص من مشكلة انبعاث الغازات الدفيئة للأبد.

المصادر: 1