هل هناك اختلافات بين أدمغة الرجال والنساء؟

في الشهر الماضي، نشر باحثون بريطانيون أكبر دراسة على الإطلاق عن الاختلافات الهيكلية في أدمغة الرجال والنساء، حيث نظروا إلى 5216 دماغ. إذا كنت تعتقد أن مثل هذا العمل الضخم سيغلق الكتاب على أحد أكثر الأسئلة إثارة للجدل في العلوم، فستكون مخطئًا. ويرجع ذلك إلى أنه في حين توجد اختلافات حقيقية في البنية والوظيفة في أدمغة الرجال والنساء، فإن كيفية ترجمتها إلى السلوك لا تزال مسألة مفتوحة.

معركة بين الجنسين

أشتد الجدل حول وجود ودرجة الاختلافات بين عقول الذكور والإناث (من الناحية البيولوجية؛ الهوية الجنسية هي عبارة عن كرة من الشمع)، على أقل تقدير. يقول البعض إن هناك فروقًا بين الجنسين بين ما يفسر كل شيء من ديناميكيات العلاقة إلى ألواننا المفضلة. بينما هناك من على الطرف الآخر يقولون أنه لا توجد فروق على الإطلاق. أن كل تباين سلوكي هو نتيجة للثقافة والتربية.

لقد اكتشف العلم بالتأكيد بعض الاختلافات، على الرغم من صعوبة تحديد الأسباب الكامنة وراءها. هناك دراسات تظهر أن الرجال يفضلون الأشياء بينما تفضل النساء الأشخاص، حتى في سن الطفولة.

تشير الأبحاث إلى أن الرجال بشكلٍ عام أفضل في تدوير الأشياء في أذهانهم – وهو اختبار للقدرة البصرية – بينما تتمتع النساء بمهارات لغوية فائقة. يتمتع الرجال بذاكرة عمل أفضل من النساء؛ النساء أفضل في استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة المدى من الرجال. هناك أيضًا بعض الأدلة على أن الرجال والنساء يتنقلون بشكلٍ مختلف، مع احتمال استخدام النساء للمعالم بصورة أكبر، والرجال أكثر ميلًا إلى تقدير المسافة والاتجاه.

لكن هذه الدراسة لم تجد أيًا من ذلك. لماذا؟ لأن هذه الدراسة كانت في الهيكل والوظيفة وليس السلوك. هذا ما قاله الباحثون.

اختلافات صغيرة، تداخل ضخم

في الشكل أعلاه، تمثل منحنيات الجرس الأزرق أدمغة الذكور وتمثل العقول الوردية أدمغة الإناث. كل مربع عبارة عن مؤشر لحجم جزء معين من الدماغ. الثلاثة الأكبر على اليسار هي الحجم الكلي للدماغ، تليها المادة الرمادية (الخلايا التي تقوم بالتفكير) والمادة البيضاء (الروابط بين خلايا الدماغ).

تمثل الصناديق الصغيرة هياكل فردية داخل الدماغ. أول شيء قد تلاحظه هو أن المنحنيات الزرقاء تقع على يمين المنحنيات الوردية في كل حالة، مما يعني أنها أكبر. هذا واضح – الرجال لديهم أدمغة أكبر بشكلٍ عام (تماماً كما لديهم أيدٍ أكبر، أرجل، وكبد)، لذا فإن الأجزاء الفردية لأدمغتهم يجب أن تكون أكبر أيضاً. (ومع ذلك، من الممكن أن يترجم هذا الفرق في الحجم إلى اختلاف وظيفي حقيقي. لا نعرف حتى الآن ما يكفي للتأكد).

حتى مع أخذ الحجم الكلي في الاعتبار، هناك الكثير من التداخل. من المحتمل أن يكون هناك فرق كبير بين أي دماغين تختار مقارنتهما بين أدمغة الذكور والإناث بشكلٍ عام. بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم هذه الأدمغة كانت في منتصف العمر، وقد أظهرت الأبحاث السابقة أن الاختلافات بين الجنسين يمكن أن تختلف اختلافاً كبيراً تبعاً للسن التي تقيسها.

ومع ذلك، عند تعديل حجم الدماغ الكلي، ظهرت بعض الاختلافات الرئيسية. وكتب الباحثون “ظهر الحجم الأعلى للذكور في دراستنا أكبر في بعض المناطق المشاركة في العواطف وصنع القرار.” وشمل ذلك القشرة الأمامية المدارية، والفص الجزيري، والقشرة الحزامية (وهو جزء من النظام الحوفي المركزي المرتبط بالعواطف). في غضون ذلك، تميل أدمغة الإناث إلى امتلاك قشرة دماغية أكثر سمكًا، لها ارتباطات مع الذكاء العام.

ما معنى هذا؟

كما قلنا في وقتٍ سابق، نظرت الدراسة في الاختلافات الهيكلية، وليس كيف أن هذه الهياكل تتعلق بالاختلافات السلوكية. كتب المؤلفان، “… نيتنا في هذه الدراسة هو وصف هذه الاختلافات، وليس تفسيرها بالضرورة”. حتى عندما تعرف أن هناك فروق متوسطة بين أدمغة الذكور والإناث، لا يمكنك أن تستنتج أن هذه هي أسباب الاختلاف في السلوك بين الجنسين.

من المحتمل أن الاختلافات في أدمغة الناس تسبب اختلافات في سلوكهم، لكن من الممكن أيضًا أن تؤدي الاختلافات في تجربة الحياة إلى اختلافات في أدمغة الناس. أحد الأمثلة الشهيرة على الطريقة التي قد تُشكِّل بها تجربة الحياة دماغك هو دراسة عام 2011 لسائقي سيارات الأجرة في لندن، والتي وجدت أن الحصين – وهو هيكل مسؤول عن الذاكرة طويلة المدى والملاحة المكانية – نما بعد أن اكتسب السائقون خبرة في التنقل في شوارع المدينة.

يمكنك فحص أدمغة سائقي سيارات الأجرة ورؤية أن لديهم حصين أكبر من الشخص العادي، لكن فقط فحص أدمغتهم بمرور الوقت سيخبرك عما إذا كانت مهنتهم أدت إلى اختلاف في الحجم أم أن اختلاف الحجم قد أدى إلى اختيارهم للوظيفة.

تجربة أن تكون رجلًا تختلف اختلافًا جوهريًا عن تجربة كونك امرأة. ديفيد فريدمان، أستاذ البيولوجيا العصبية في جامعة شيكاغو، الذي لم يشارك في الدراسة في المملكة المتحدة: “الذي يلقي جهد كبير في العمل من أجل محاولة ربط الاختلافات في بنية الدماغ بسلوكيات مختلفة”. يقول “لا يمكنك القيام بالتجارب المسيطر عليها. لا أعلم ما إذا كان بإمكانك أن تأتي بمجموعة من الرجال ومجموعة من النساء حيث يمكنك القول،” حسناً، لديهم تجربة حياة مكافئة، وبالتالي فهم صالحين لعمل المقارنة. هذا مايجعل قول شيءٍ حاسم أمرًا صعبًا للغاية”.

سيستمر العلماء في دراسة الاختلافات بين الرجال والنساء، ولكن من المهم أن نفهم كم من الأشياء التي لا نعرفها حتى الآن – وكم يمكننا أن نعرف بالضبط. في “معركة الجنسين”، قد يكون من المغري تحقيق الفوز من دراسة جديدة ونحسم كل شيء، لكن من الجيد أن نتوقف ونفكر حول ماتقوله بالضبط.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1