رتب قائمة مهامك وفقًا لطريقة 1-3-5 وستحظى بيومٍ حافل بالنجاح

إن قائمة المهام هي الطريقة المبتكرة للإنتاجية، على الرغم من أنها مجربة وصحيحة يوجد الكثير من الطرق التي تفسد جدولك الزمني بدلًا من إيجاد وقت فراغ، كل ما في اﻷمر هو كيف تخطط، اعمل أهم مهامك باستخدام قاعدة 1-3-5.

ألف باء تاء سهلة مثل 1-3-5

إن قائمة المهام منطقية إذا كنت بحاجة لتذكر ما عليك القيام به فقط اكتبه، لكن اﻷمر ليس بهذه السهولة. إذا كنت مثل معظم الناس فإن قائمة مهامك ستخرج عن سيطرتك بسهولة، فبعد تدوين عدد قليل من الأعمال المنزلية الضرورية على قطعة من الورق ستجد نفسك بطريقة أو بأخرى تملأ القائمة بجميع المشاريع النبيلة التي فكرت بها سابقاً، لست لوحدك: قال حوالي ٪ 90 من الناس على تطبيق LinkedIn poll أنهم لم يستطيعوا الانتهاء من كامل قائمة مهامهم في يومٍ واحد.

كما ذكر موقع The Muse أن هذا اﻷمر سينتهي الآن مع قاعدة 1-3-5 التي تسمح لك بتسعة بنود لمعالجتها في اليوم لا أكثر و لا أقل، حيث أن جوهر هذه الاستراتيجية هو: اتخاذ كافة المهام التي عليك القيام بها و تقسيمها، اسمح لنفسك بمعالجة مشروعٍ واحد كبير(و هو الدال على “1”)، ثلاث مهام متوسطة الحجم( و هو الدال على “3”)، و أخيرًا، خمسة أمور صغيرة تعاني منها ومن السهل القيام بها (و هو الدال على “5”)، إذا كنت قادرًا على أن تظفر بكل شيء في قائمتك 1-3-5 في اليوم فاستعد لقائمة 1-3-5 لليوم التالي، انظر لنفسك وانطلق! (راجع هذا الرابط لتحميل قالب قائمة 1-3-5 من موقع The Muse).

نقيق الضفدع

الطرق التي يمكنك من خلالها توجيه قائمة مهامك عمليًا لا تنتهي، لذا فهي تتعلق بإيجاد المناسب لأنواع وعدد المهام التي تريد إنهائها، وإذا كانت العناصر التسعة الخاصة بطريقة 1-3-5 كثيرة جدًا بالنسبة لك يمكنك تجربة استراتيجيات التنظيم الأخرى، قد يكون إعداد قائمة مهام باستخدام عدد أقل يناسبك بشكلٍ أفضل إذا كان لديك العديد من المشاريع الكبيرة لمعالجتها، لذلك قد تفضل طريقة Ivy Lee method حيث تضع هذه الاستراتيجية ستة عناصر – لا أكثر ولا أقل – في قائمة مهامك حسب ترتيب الأهمية حيث تنهي كل واحدة في وقتها وأنت تعمل إلى نهاية القائمة، يمكن إلهامك أكثر مع إستراتيجية القائمتين لـ وارن بافيت Warren Buffett، تبدأ هذه الطريقة بتدوين 25 هدفًا وتنتهي بأهم خمس مهام ملحّة للتركيز عليها قبل أي شيء آخر.

ربما لاحظت إذا كنت منتبها أن استراتيجية بوفيت وطريقة إيفي لي وقاعدة 1-3-5 تعطي الأولوية لكل ما عليك القيام به في يومك، هذا ما نسميه قاعدة الضفادع، ربما قال مارك توين مرة على غرار ما يلي: ” التهم ضفدع حي أول شيء في الصباح ولن يحدث أي أمر أسوأ لك بقية اليوم”، من خلال تنظيم يومك بالبدء بأسوأ مهامك فإن بقية يومك بغض النظر عن ترتيب قائمة المهام ستكون سهلة.

ترجمة: رؤى بستون

المصادر: 1