أخذ العلماء خطوة هائلة إلى الأمام في تحويل الهواء إلى وقود

اتخذت شركة كندية خطوة رئيسية نحو تطوير تكنولوجيا التقاط الكربون التي يمكن أن تثبت نفسها. وتهدف هذه التقنية، التي طورتها شركة Carbon Engineering، إلى نزع ثاني أكسيد الكربون من الهواء وتحويله إلى وقود محايد للكربون يمكن أن يستعمل مباشرة في السيارات.

واحدة من المشاكل الرئيسية في التكنولوجيا حتى الآن كانت حجمها، والأهم من ذلك، التكلفة. وخلصت دراسة أجريت في عام 2011 إلى أن الحصول على طن واحد من الكربون سيكلف حوالي 600 دولار، لذلك فهو مكلف جداً.

لكن شركة Carbon Engineering تزعم أنها خفضت هذا بشكلٍ كبير، ما أدى إلى انخفاضها إلى 100 دولار للطن، وجعل العملية برمتها اقتصادية أكثر بكثير.

“تتمثل رؤية (Carbon Engineering) في الحد من آثار تغير المناخ من خلال خفض الانبعاثات لأول مرة، ثم عن طريق تقليل ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي”، يشرح الرئيس التنفيذي للشركة ستيف أولدهام. “إن الوقود النظيف الخاص بنا متوافق تمامًا مع المحركات الموجودة، لذا فهو يوفر لقطاع النقل حلاً لتقليل الانبعاثات بشكلٍ كبير، إما من خلال المزج أو الاستخدام المباشر”.

“إن تقنيتنا قابلة للتطوير ومرنة ومثبتة.”

تأسست الشركة في عام 2009، مع الداعمين الرئيسيين لها بما في ذلك بيل غيتس ونورمان موراي إدواردز. إنها تعمل عن طريق سحب الهواء إلى أبراج التبريد، حيث يتلامس مع محلول هيدروكسيد البوتاسيوم، الذي يتفاعل مع ثاني أكسيد الكربون لصنع كربونات البوتاسيوم. بعد خطوات قليلة، تحصل الشركة بشكلٍ فعال على حبيبات كربونات الكالسيوم.

يمكن بعد ذلك استخدام واحدة من طريقتين. عند تسخينها، تطلق الحبيبات ثاني أكسيد الكربون الذي يمكن بعد ذلك الضغط عليه وضخه تحت الأرض. على كل حال، فإن الشركة تخطط لاستخدام الغاز – مع إضافة الهيدروجين المستمد من الماء – لصنع وقود اصطناعي محايد للكربون يمكن استخدامه مباشرة من قبل السيارات والقوارب والطائرات.

أحد الانتقادات الرئيسية ضد تطوير تكنولوجيات جديدة كهذه هي أنه مجرد إلهاء من الجهود الأكثر مملة التي يمكن القيام بها لخفض انبعاثات الكربون هنا والآن. لدينا بالفعل العديد من الحلول التكنولوجية الضرورية، وهي تتطلب فقط السياسيين، والحكومات، والتشريعات لدفعها.

ومع ذلك، فإن الشركات تفترض بهذه الطريقة أنه بمجرد إرجاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى مستويات آمنة، فمن المحتمل أن توفر نوعًا غير محدود من الوقود النظيف والمتجدد، الأمر الذي من المرجح أن يجذب استثمارات كبيرة.

تدير شركة Carbon Engineering مصنعًا رائدًا منذ عام 2015، وتحصد حاليًا كمية كبيرة من الكربون يوميًا. في المستقبل، يأملون أن يصبح هذا حوالي 2000 برميل من الوقود يوميًا.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1