تمكن العلماء من تحويل النحل العادي إلى “نحلٍ قاتل” باستخدام حقنة واحدة

بعض الببتيدات العصبية المقطوعة (وهي عبارة عن بروتينات) تحدث الفرق بين النحلة العادية والنحلة العصبية التي تقتل أي شيءٍ يتحرك.

لاكتشاف ما الذي يجعل النحل الأفغاني “النحل القاتل” معاديًا للغاية، قام علماء من جامعة ساو باولو في البرازيل بمقارنة كيميائهم العصبية مع تلك الخاصة بأقاربهم العاديين، ووجدوا أنها بسبب تغير كيميائي بسيط بشكلٍ مدهش.

لدى النحل القاتل شيء من السمعة، والذي – لكي نكون منصفين – ليست غير مستحقة بالكامل.

سمومهم ليست أكثر دموية من نحل العسل العادي، وهم في الواقع أصغر بقليل من أبناء عمومتهم. لكنهم عدوانيون، ولا يتطلب الأمر الكثير من الاستفزاز لتحريض سرب منهم ليتحولوا إلى آلة طعن مؤلمة.

بالنظر إلى أن النحل أكثر عرضة لقتلك أكثر من أي آكلات اللحوم المفترسة، كلما كان الحيوان عدائي يجب أن نتعامل معه بحذر.

ظهرت هذه الكائنات المخططة الصغيرة العدوانية في أواخر الخمسينات من القرن الماضي, بعد أن استورد نحالوا البرازيل مجموعة متنوعة من النحل الأفريقي بهدف زيادة إنتاج العسل.

منذ ذلك الحين انتشرت هذه الهجن العدوانية الى حد شمال كاليفورنيا، وتبقى تهديدًا. أكثر من بضع مئات من الناس فقدوا حياتهم بسبب لسعاتهم القاسية.

ولكن على الرغم من كل ما نعرفه عن تاريخهم، فإن القليل المثير للاهتمام هو ما يدور حول ما يحدث في أدمغتهم الصغيرة.

للوصول الى قعر الغموض، كان الباحثون في هذه الدراسة الأخيرة يجمعون عينة من النحل القاتل – دون أن يُقتل. استخدموا خدعة ذكية جدًا.

كانت الكرات المصنوعة من الجلد السميك تتدلى بالقرب من خلايا النحل المشتبه بها، مما دفع أعدادا كبيرة إلى أن تقرر بأن الحرب كانت الحل الوحيد لهذه الأجواء العدوانية، وقاموا بمهاجمة الجلد.

الان كل ما يجب على العلماء فعله هو إزالة النحل الغاضب ووضعهم بالنيتروجين السائل.

تم جمع النحل الذي بقي بعيداً بهدوء أيضاً، حيث تم تجميدهم، ووضعهم في فئة ثانية.

مقارنة مجموعة كاملة من بروتينات الدماغ في كلا فئتي النحل باستخدام التصوير الطيفي الشامل كشف عن اختلافٍ واضح، لكن بسيط.

كان يسمى أحد البروتينات المشبوهة Apis mellifera Allatostatins A، وهو بروتين عصبي مدروس بالفعل حيث يلعب دوراً رئيسياً في تعلم النحلة والذاكرة، فضلاً عن تطورها العام.

المجموعة الأخرى من البروتينات، التي توصف بأنها ببتيدات ذات صلة بـ tachykinin، ليست مفهومة بوضوح، ولكن يبدو أنها تؤثر على المعالجة الحسية.

في الهجن العدوانية، تم قطع هذه المجموعتين من الببتيدات العصبية إلى بروتينات أقصر، وتم العثور عليها في مجموعات مختلفة من أنسجة الدماغ.

وللتحقق من أن هذه البروتينات كانت مهمة في التحول السلوكي للنحل، وضع الباحثون مجموعة من النحل غير العدواني في طور النوم وحقنوا أدمغتهم بأشكال مقطوعة من الببتيدات العصبية.

وكما كان متوقعًا، لم يكن النحل سعداء تمامًا عندما استيقظوا، مع كيمياء دماغهم المختلفة لا نستطيع لومهم.

بالضبط كيف أن حجم وتوزيع هذه الببتيدات العصبية يؤدي إلى سلوك أكثر عدوانية لا يزال سؤالًا يجب الإجابة عليه.

إن معرفة المزيد عن سلسلة التأثيرات التي تحدثها هذه البروتينات على الجهاز العصبي للنحل يمكن أن تخبرنا أكثر عن تطور الأنظمة العصبية للنحل، وكذلك تلك الخاصة بالحشرات بشكلٍ عام.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1