وجد الباحثون صلة تربط بين الذكاء المنخفض ورهاب المثلية

لقد كنت تشكك كل هذه الفترة، ولكن من الجيد أن تتأكد من ذلك: وجدت دراسة وجود صلة بين انخفاض الذكاء وامتلاك وجهات نظر متحيزة حول الأزواج من نفس الجنس.

نظر باحثون من جامعة كوينزلاند بأستراليا إلى الصلة بين الذكاء والمواقف تجاه الأزواج من نفس الجنس، بناء على دراسات سابقة أظهرت وجود ارتباطات بين وجود معدل ذكاء منخفض وامتلاك وجهات نظر تعصبية، مثل رهاب المثلية والعنصرية.

ومع ذلك، كانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها النظر إلى العلاقة بين الذكاء ورهاب المثلية في السكان خارج الولايات المتحدة, حسب تقرير PsyPost.

وقال مؤلف الدراسة فرانسيسكو بيراليس: “على الرغم من أهمية الموضوع ومرونته، إلا أن القليل من الدراسات تناولت على وجه التحديد الروابط بين القدرة الإدراكية والمواقف تجاه قضايا المثليين”.

ونظرت الدراسة التي نشرت في صحيفة (الذكاء) في عينة من 11.564 من الاستراليين. قام الباحثون بتحليل البيانات المستقاة من مسح 2012 للأسر المعيشية والدخل والعمالة في أستراليا (HILDA)، والذي طرح أسئلة لتقييم القدرات الإدراكية للناس، ومسح HILDA لعام 2015 الذي سأل المستجيبين عن موقفهم تجاه الحقوق المتساوية.

وعلى وجه التحديد، طُلب منهم تقييم العبارة “ينبغي أن يتمتع الأزواج المثليون بنفس الحقوق التي يتمتع بها الأزواج المغايرون جنسياً” على مقياس من 1 (لا أوافق بشدة) إلى 7 (موافق بشدة).

وجدوا، في الأساس، أنه كلما كنت أغبى، تكون على الأغلب متعصب ضد الأزواج من نفس الجنس.

وكتب الباحثون في الدراسة “هناك ارتباطات معروفة بين القدرة المعرفية المنخفضة ودعم المواقف الضارة أو غير المتكافئة”.

“يضيف هذا البحث إلى معلوماتنا الحالية من خلال توفير التحليلات الأولى للجمعيات بين القدرة المعرفية والمواقف تجاه قضايا المثليين. الأفراد الذين لديهم قدرة معرفية منخفضة هم أقل عرضة لدعم حقوق متساوية للأزواج من نفس الجنس”.

كان الارتباط قويًا بشكل خاص حيث تم تقييم القدرة اللفظية، وحفظ بعد التحكم في المتغيرات بما في ذلك التعليم والمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى.

وجدت دراسة أجريت عام 2012 ونشرت في Sage علاقة مماثلة بين القدرة المعرفية ومواجهة المواقف المتحيزة. بالنظر إلى أكثر من 15000 مجموعة بيانات في المملكة المتحدة، وجد الباحثون أن انخفاض الذكاء في مرحلة الطفولة قد تنبأ بمزيد من العنصرية عند بلوغك سن الرشد.

وخلص مؤلفو هذه الدراسة إلى أن “نتائجنا تشير إلى أن القدرات المعرفية تلعب دوراً حاسماً، وإن كانت لا تقدر، في التحيز”. “وبناء على ذلك، فإننا نوصي بزيادة التركيز على القدرة المعرفية في البحث على التحيز وتحسين التكامل بين القدرة المعرفية الى نماذج التحيز.”

استنتج مؤلفو الدراسة الجديدة أن مستويات الذكاء المنخفضة تبدو مؤشراً هاماً على وجهات النظر الأكثر تحيزاً، وتشير إلى أن الاستراتيجيات التي تنطوي على زيادة المشاركة في تعليم الشباب وتحسين مستويات القدرة المعرفية لدى السكان عموماً يمكن أن تكون خطوة هامة نحو القضاء على التحيز تجاه الأزواج من نفس الجنس.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1