هل الأمر حقًا بذلك السوء أن تدع كلبك ينام في السرير معك؟

نحن نفهم ذلك. من الصعب التغلب على عادتك في احتضان كلبك اللطيف في السرير. ولكنك لا تستطيع إلا أن تتساءل: هل إحتضان الجرو في الليل يضر بنومك؟

دعوا الكلاب النائمة تستلقي

من الصعب أن نقول لا لعيون كلابنا اللطيفة عندما يتوسلون لنا للسماح لهم بمشاركة السرير. لكن هل يجب علينا ذلك؟ وفقًا لدراسة في سبتمبر 2017، فإن وجود كلب في غرفة نومك أثناء نومك ربما لن يؤدي إلى إفساد غفوتك على الإطلاق. كان يُعتقد في السابق أن مجرد ترك كلبك ينام في غرفة نومك قد يؤثر سلبًا على نومك، لكن الدراسة وجدت أن الأشخاص الذين ينامون مع كلابهم في الغرفة يحافظون على كفاءة النوم بنسبة 83٪ (وهي مقارنة بين الوقت الذي يقضونه في النوم الوقت الإجمالي في السرير – 80 في المئة يعتبر مقبولًا.)

حسنًا، دعنا نذهب للمسألة التالية. في الواقع، إن السماح لكلب الباستر”Buster Dog” في النوم معك يرتبط مع كفاءة النوم البالغة 80٪ في الدراسة. ليس شيئاً عظيماً، لكن بالتأكيد لا يوجد شيء غريب للذعر منه. ومع ذلك، وعلى الرغم من أن كفاءة النوم 80 في المائة لا تزال غير مُرضية، إلا أن الأشخاص الذين يستخدمون الكلاب في أسرّتهم استيقظوا أكثر أثناء الليل من أولئك الذين نامت كلابهم في مكان آخر في الغرفة. وهذا يعني، المزيد من الانقطاعات في الليل نومًا أخفًا وإحتمالية الترنح في الصباح. والفضل يعود لكلب الباستر.

كلاب الـ”Rock-a-Bye”

الإستنتاج؟ ترك كلبك ينام في غرفتك لن يعطل غفوتك كثيراً، ليس على الاطلاق، وقد يوفر راحة نفسية بسيطة. ومع ذلك، فإن وجود كلبك في السرير معك سيعطيك نومًا أقل، لكنه ليس أسوأ ما يمكن أن تقوم به في وقت النوم.

في بعض الأحيان، تقاسم السرير يأتي مع إيجابيات. قارن النوم مع كلبك مقابل النوم مع رفيق بشري، والتي أظهرت دراسات مختلفة قد تحسن بالفعل نومك، لأسباب مختلفة. وكتب الباحثون في تقريرهم “من المفترض أن يستوعب البشر حاجات شريكهم في السرير في محاولة لتعزيز النوم بطريقة لا يفعلها حتى الكلب الأكثر تدريبًا.”

من المهم أن نلاحظ أن هذه الدراسة كانت صغيرة، فقد تطرقت فقط إلى النساء ذوي الصحة الجيدة وفي منتصف اعمارهن، ولم تأخذ في الاعتبار حجم أو عمر أو سلالات الكلاب الذين يقفزون الى السرير. ومع ذلك، هذه ليست أخبارًا سيئة بالنسبة لأولئك الذين يحبون أن يحتضنوا الباستر بين الحين والآخر.

يقول الدكتور لويس كراهن، أخصائي طب النوم في مركز طب النوم في حرم جامعة أريزونا في مايو كلينيك”Mayo Clinic”: “توصيتي الرئيسية هي أن ينظر الناس إلى نظامهم وأن يفكروا بعناية فيما إذا كان يعمل بالفعل أم لا”. “وعدم السماح للولاء الاعمى لحيواناتهم في تسبب عواقب غير مرغوب فيها لنومهم”. أوه، وفي حال كنت تتساءل: “بغض النظر عن الموقع أو شريك إضافي في السرير البشري،” كتب المؤلفان في بحثهم، “يبدو أن الكلاب ترتاح بشكل جيد”.

ترجمة: باسل قاسم

المصادر: 1