هيكل عظمي ينتمي لأكثر شخص مشؤوم بالتاريخ

هذه بقايا أكثر شخص مشؤوم بالتاريخ.

اكتشف المسؤولون في موقع بومبي الأثري مؤخرا الهيكل العظمي لرجل طمرته كتلة حجرية ضخمة خلال هروب يائس من ثوران جبل فيزوف.

في 79 م، دمر هذا الانفجار البركاني المدن الرومانية القريبة من بومبي وهركولانيوم مع موجة من الرماد والخفاف. ولا يزال عدد القتلى بالضبط غير معروف، لكن علماء الآثار عثروا على رفات ما لا يقل عن 1500 شخص في المدينتين وحولهما، ويعتقد أن الكثيرون مازالوا مفقودين في المواد البركانية السميكة.

تم اكتشاف الهيكل العظمي المسحوق حديثًا في منطقة Vicolo dei Balconi التي تم استكشافها حديثًا بالقرب من بومبي. يعتقد علماء الآثار أن الهيكل العظمي ينتمي إلى رجل، لم يتجاوز عمره 30 عامًا، حاول أن يختبئ من بقايا الحطام البركاني في زقاق خلفي للبلدة. على نحو غريب، تم العثور على الجثة بالفعل على مستوى القصة الأولى، مما يشير إلى أن طبقة سميكة من الرماد قد سقطت عندما رمت السحابة البركانية الكتلة الحجرية بعنف وسقطت مربعة على رأس الرجل وكتفيه. لم يتم العثورعلى بقايا جمجمته بعد، على الرغم من أنه من غير المرجح أن يبقى شيء منها.

يبدو أن الدراسة الأولية للعظام تظهر جروحاً على إحدى ساقيه. ويقول الباحثون إن هذا يلمح إلى وجود إعاقة، وربما كانت هذه الجروح تعيق قدرته على الركض والهروب من عذابه.

“هذا الاكتشاف الاستثنائي يذكّرنا بحالة مماثلة [أيضًا في بومبي] حيث تم اكتشاف هيكل عظمي في بيت سميث. وقال ماسيمو أوسانا، المدير العام لمنتزه بومبي الأثري، في بيان: “هذه كانت بقايا شخص أعرج – كان من المحتمل أيضًا أنه واجه صعوبات في هروبه بسبب مشاكله الجسدية وترك معرضا للموت”.

على عكس هذا الرجل الغير محظوظ، فإن “الأشكال المجمدة” في بومبي ليست في الواقع بقايا محنطة، بل هي قوالب الناس. في عام 1860، اكتشف عالم الآثار الإيطالي جيوسيبي فيوريلي أنه بإمكانك تتبع أجسام الناس المفقودة من خلال صب الإسمنت في الأشكال المجوفة التي تشكلت في الرماد البركاني لأن الجثث تفككت في نهاية المطاف.

لأول مرة منذ سنوات، هناك تنقيبات أثرية جديدة تجري في بومبي، تكشف عن وفرة من الاكتشافات الجديدة. واحدة من أغرب الاكتشافات هي بقايا حصان، حيث كان مغطى برماد الضحايا في بومبي.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1