ما تأثير المظهر الجميل للنساء؟ هكذا تتغير تصرفاتنا وفقًا لمظهر الآخرين

حسنًا، دعونا نواجه الأمر. عندما نلتقي بشخص جديد، يكون الانطباع الأول هو الأول عن المظهر. فقط في وقت لاحق أشياء مثل الشخصية والأدمغة تبدأ في اتخاذ معنى.

الشركات التي تضع علاوة على توظيف أشخاص جذابين للغاية كانت في المتوسط أعلى إيرادات من الشركات المماثلة التي لم تفعل ذلك. يقول أن الجمهور يكافئ الشركات بشكل واضح مع الوجوه الجميلة.

في مقابلة نيويورك تايمز (link is external)، وجد Hamermesh أنه بالنسبة للأشخاص الجميلين بشكل عام، “معظمنا، بغض النظر عن مواقفنا المعلنة، نفضل كعملاء الشراء من مندوبي المبيعات ذوي المظهر الأفضل، كمحلفين للاستماع إلى محامين يبدون بشكلٍ أفضل، باعتبارنا ناخبين نفضل أن يقودنا سياسيون ذوو مظهر أفضل، كطلاب للتعلم من أساتذة ذوي مظهر أفضل”.

هل تُفلت الجميلات من العقاب؟

تقود سيارتك صباحًا متجهًا للعمل، وحتى تلك اللحظة لم تشعر أنك استيقظت بالفعل، وفجأة عند إحدى إشارات المرور، تهتزّ سيارتك من هذا الاصطدام المفاجئ من السيارة الخلفية. تغضب وتثور خارجًا من سيارتك من أجل تعنيف هذا السائق غير المحترف؛ لتراها أمامك خارجة من أمام عجلة قيادة سيارتها مشرقة كالشمس، وجميلة كأميرات القصص؛ فتنسى الحادثة، وانعكاس أشعّة الشمس على شعرها الذهبي يداعب عينيك، وتنجح في ما فشل الكافيين في تنفيذه، فهل تفلت تلك الجميلة من العقاب لمجرد أنها محظوظة بوجهها الجميل وجسدها المتناسق؟

الإجابة وفقًا للدراسات النفسية الحديثة: نعم! بنسبة كبيرة ستفلت تلك الجميلة من عقابك، لمجرد أنها أمتعت نظرك بملامحها الرقيقة، وتلك ليست الميزة الوحيدة التي تُمنح للمرأة التي حظيت بجمال جذاب؛ فالأمر له مزايا اقتصادية أيضًا.

في كتابه «Beauty Pays» أشار دانيال هامرميش، أستاذ الاقتصاد بجامعة لندن إلى العلاقة الطردية بين الجمال والنجاح طارحًا سؤالًا: «لماذا الأجمل عادةً ما يكونون الأنجح؟» وخلال رحلته البحثية في أكثر من بلد للإجابة عن هذا السؤال، أكد أن الجمال مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالنجاح المالي.

ومن خلال استطلاعات الرأي وبعض التجارب النفسية، وجد دانيال أن معظم الأشخاص يفضّلون الشراء من مندوبات المبيعات اللواتي تتمتعن بنسبة عالية من الجمال، كما أنّ الناخبين –بوعي أو دون وعي– يميلون للسياسي ذي المظهر الحسن والجاذبية، حتى أن الطلاب يكون لديهم قابلية أكبر للتعلم عندما يتمتع المعلم بالجاذبية والجمال، فهل تذكر مُعلمك الذي اجتهدت في مادته بسبب انجذابك له؟

ربما تظن أن أصحاب الجمال والجاذبية محظوظون للغاية، ولكن لا تتعجل؛ فللأمر أبعاد سلبية أيضًا.

هل أنتِ جميلة أم ذكية؟ تلك هي المسألة

تخيّل معي! أحدهم الآن يجلس في انتظار محامية الدفاع التي عليها إخراجه من قضية قتل، ودخلت عليه في المكتب محامية ترتدي زيًّا شبه رجالي، وملامحها لا تتمتع بالجاذبية، كما أنّها تضع أي مساحيق تجميل، وتعتبر غير جذابة في أعين معظم الرجال، ثم دخلت من بعدها محامية أخرى في غاية الجمال والجاذبية، تضع مساحيق التجميل وطلاء أظافر جذّابًا، بالإضافة إلى حذائها ذي الكعب العالي.

بالنسبة لرجل ينوي إنقاذ رقبته من حبل المشنقة، أيهما سيختار لتدافع عنه من وجهة نظرك؟

دراسة أمريكية حديثة أثبتت أن هذا الرجل سيميل لاختيار المرأة الأولى، والتي يبدو عليها أنها منكبَّة على العمل ولا يشغلها شيئًا آخر، فربما يختار الرجل مندوبة المبيعات الأجمل ليشتري منها عطرًا أو حتى سيارة، ولكن حين يتعلق الأمر بحياته؛ سيختار التي يظن عقله الباطن أنها الأذكى.

فقد اكتشفت تلك الدراسة أن الرجال والنساء عادةً -دون وعي منهم- يرون المرأة الجميلة على أنها وعاء جذاب فارغ، فكيف تكون جميلة وذكية في الوقت نفسه؟ هكذا يفكرون -حسب الدراسة- وهذا هو العبء الذي تعانيه كل امرأة جميلة.

الجميلات يجدن صعوبة في إثبات أنفسهن في المجالات العملية الصعبة مثل الطب والمحاماة، خاصة –تضيف الدراسة- إذا كانت تلك الجميلة مطالبة بإثبات كفاءتها أمام امرأة لا تتمتع بالقدر نفسه من الجمال والجاذبية، وهذا لأن الأمر يتحول دون وعي منهن إلى حرب شخصية على من الأجمل؛ لأن عادة ما ترى كلّ امرأة أن المرأة الأخرى الجميلة تمثل تهديدًا لها، سواء في مجال العمل أو على المستوى الشخصي؛ فتخشى على شريكها منها.

ولذلك تجد أن المميزات التي تُمنح للمرأة الجميلة، يأتي معها عيوب من رفض المجتمع لها إذا حاولت أن تثبت كونها أكثر من مجرد وعاء جميل فارغ.

وعلى الجانب العاطفي، قد ينظر العديد من الناس إلى المرأة الجميلة ويتأمّلها برغبة، ولكنه أيضًا لن يكون لديه جرأة التحدث إليها؛ ظنًّا منه أنها أعلى من قدراته، أو أنّها بالفعل في علاقة جادة؛ لأنه من الصعب أن يتخيل امرأة بهذا الجمال وحيدة، وهكذا –تؤكد ليزا ووكر- ينتهى الأمر بالمرأة الجميلة في كثير من الأحيان وهي وحيدة بالفعل.

إعداد: جمال علي

المصادر: 1