الجاثوم (شلل النوم) – خرافة أم حقيقة؟

معظم الناس لن يكونوا على علم باضطراب في النوم يسمى شلل النوم. هذا هو شرط أن معظمنا يعاني من مرة واحدة على الأقل في حياتنا، سواء كنا نتذكر ذلك أم لا.

إنها حالة طبية حيث يعاني الشخص، عند الاستيقاظ، من الشعور بالشلل أو عدم القدرة على الحركة أو الكلام. كما يرافقه عادًة الهلوسة، مما يجعل الوضع مليئًا بالخوف. هذه هي 11 حقيقة التي تبحث في جوانب مختلفة من شلل النوم:

11. أعراض شلل النوم

أثبتت العديد من الدراسات باستمرار أن الأشخاص الذين يعانون من الإرهاق أو التوتر أو الحرمان من النوم أكثر عرضًة للإصابة بشلل النوم. لقد ظل الناس يحاولون لفترة طويلة جدًا فهم لماذا يواجه المرء شلل النوم، ولكن لم يكن هناك تفسير صحيح له حتى الآن.

10. لا يوجد خطر حقيقي

لا يمكن إنكار أن شلل النوم تجربة مرعبة ومروعة، ولكن لا يوجد خطر حقيقي. لا يسبب أي ضرر جسدي للجسم. ولم تكن هناك وفيات سريرية حتى الآن. الفكرة هي خداع نفسك في عدم الخوف عندما تواجهك مثل هذه. أخبر نفسك أنه مجرد حلم وهذا ليس حقيقياً. قد يبدو الأمر إلى الأبد، ولكن كلما بقيت إيجابياً، كلما كان الأمر أقل خوفاً. الطمأنينة هي المفتاح!

9. تفقد السيطرة على جسمك

بغض النظر عن مدى صعوبة المحاولة، حتى لو كنت على دراية عندما تكون في حالة شلل النوم، إلا وإنه لا يمكنك إيقاظ جسمك. يمكن لبعض الناس فقط تحريك أصابعهم أو هز أصابع أرجلهم أو عضلات وجههم. وهذا يساعدهم في النهاية على الاستيقاظ، لكن معظم الناس ينتظرون بصبر حتى ينتهي الأمر. يمكن أن تستمر حالة شلل النوم في أي مكانٍ من 20 ثانية إلى بضع دقائق.

8. الحالات التاريخية لشلل النوم

يحاول الباحثون تفسير هذه الظاهرة وفهمها. النصوص الطبية الفارسية، التي يعود تاريخها إلى القرن 10، لديها أيضا تسجيلات حول شلل النوم. أول ملاحظة على الإطلاق لشلل النوم كان طبيبًا هولنديًا في عام 1664. يعتقد الطبيب أن امرأة تبلغ من العمر 50 عامًا تعاني من “الكوابيس” والتي كان يطلق عليها كذلك حتى قرن الـ19. وفي نهاية المطاف، تمت إعادة تسميته باسم “شلل النوم” او “الجاثوم”.

7. تفسير فوسيلي لشلل النوم

لوحة للفوسيلي في فترة عصر النهضة (المصدر: عيادة النوم في ألاسكا)

يمكن رؤية مثال تاريخي مهم لشلل النوم في لوحة النهضة من الرسام السويسري هنري فوسيلي. يعرض الشيطان الشعور بالضغط الشديد على الصدر الذي يشعر به الشخص عندما يعاني من شلل النوم. هذه اللوحة هي واحدة من أفضل أعمال فوسيلي!

6. إنه ليس مرض!

إعلم أن هذا ليس مرضًا ونسبه حدوثه هي 100% طبيعية. شلل النوم يمكن أن يحدث لأي شخص. وكشفت العديد من الدراسات أن معظم الناس قد مروا بهذا الأمر مرة واحدة على الأقل في حياتهم وربما لا يدركون ذلك. مستوى شدة الشلل يختلف من شخص لآخر. من الأرجح أن يعاني الشبان والأشخاص الذين لديهم تاريخ من الأمراض العقلية من شلل النوم.

5. الكوابيس والهلوسات

تشمل أعراض شلل النوم الهلوسة والكوابيس. ومع ذلك، فهي تختلف عن الصور التي تراها في نومك عندما تكون عيونك مغلقة. تحدث هذه الهلوسة عندما يكون عقلك في حالة تأهب ويشعر بالاستيقاظ. وهذا هو ما يجعل الوضع مرعباً اكثر بمرتين مما كنا نعتقده أنه هو الصحيح. فأنت تشعر بشعورٍ إضافي من القلق لأنك غير قادر على الصراخ أو التحرك.

4. القصص الشعبية

هناك العديد من القصص الشعبية والأساطير من جميع أنحاء العالم التي تتحدث عن هذا الشرط في ثقافات مختلفة. “Kanashibar”، في اليابان، يعني الارتباط مع المعدن. يعرف الصينيون ظاهرة شلل النوم بأنها “اضطهاد الأشباح” بينما يعتبرها الناس في الولايات المتحدة على أنها حالات اختطاف فضائية. أما في الثقافة الأفريقية، فإنهم يربطون شلل النوم بـ “الشيطان الذي يركب ظهرك” حيث يمارس الشياطين الجنس مع الأشخاص في نومهم ويشار إليهم عادة باسم Incubus ” الروح الشريرة” أو Succubus “الشيطانة”.

3. كيف يحدث

يحدث شلل النوم أثناء إحدى هاتين المرحلتين؛ عندما تغفو أو تستيقظ. يجب على الجسم أن يذهب إلى نوم حركة العين السريعة (Rapid Eye Movement Movement) ويجب أن يخرج منه. يحدث شلل النوم عندما يكون لدى جسمك مشكلة في إجراء هذا الانتقال. عندما يحدث ذلك أثناء النوم، يُعرف باسم شلل النوم “التنويم”.

2. الشعور بالموت ببطء

عادة ما يكون شلل النوم مصحوبًا بشعور اليأس أو الرهبة. يكاد يكون كما لو كنت تموت ببطء. هذا يؤدي إلى الشعور بالراحة عندما تستيقظ في النهاية تقريبًا كما لو كنت قد تخلصت من الموت. هذه هي روايتين من تجارب الشلل النوم الرهيبة كما قال من قبل اثنين من المستخدمي موقع Reddit:

“كنت أعاني من شلل نومي الأول عندما كنت في المدرسة الثانوية. كنت مبتدءاً أو في مرحلتي الثانية. كنت أغفو على مكتبي أثناء الدراسة. فجأة، أصبحت على بينة من محيطي. يمكنني رؤية رحلتي وكتابي. حاولت أن ألتقطهما، لكنني لم أستطع تحريك جسدي. – SocialJusticeTemplar، Reddit

“لقد كنت أعاني من شلل النوم عندما كنت في المدرسة الثانوية حتى الآن بسبب الإجهاد. كنت في الخامسة عشرة إلى السابعة عشرة عندما بدأت ولكن في وقتٍ سابق من اليوم قمت بتجربة الأكثر رعبًا حتى الآن.

عادة عندما يبدأ شلل النوم بالمجيئ، وعندما أقول بالمجيئ أقصد أنني أستطيع أن أعرف أو أحس بأن شللي النومي سيحدث. كيف أعرف ذلك؟ حسناً، إذا كنت تواجه الكثير من المشاكل من شلل النوم، “الكثير” وأعني بها 3 مرات في الليلة إذا كنت محظوظاً، يمكنك معرفة ذلك.

لكن في وقتٍ سابق من اليوم، لم ألاحظ ذلك. لقد نصب لي كمينًا في منتصف نومي وهذه المرة، كل شيء حاولت القيام به لم ينجح، لم أستطع التنفس، لم أتمكن من التحرك وكنت في أسوأ وضع نوم على الإطلاق. في كل مرة يحصل لي شلل النوم، أنا عادة أحسب من 1 إلى 10 وأحاول الاسترخاء أو عندما أشعر بالتعب الشديد، لان تعبي يتفوق على شلل النوم، وأعود إلى النوم. هذه الأشياء لم تنجح. طالما استيقظت، كنت خائفاً للغاية و يائساً لدرجة أنني مهنوق على لعابي اللعين! اعتقدت أنها كانت النهاية”.

– KiriAsu, Reddit

1. العلم وراء هذه الحالة

عندما تنام، ما يحدث هو أن يرسل دماغك أمرًا إلى عضلات جسمك الطوعية للاسترخاء والدخول في حالة شلل تُعرف باسم آتونيا. هذا يحد من حركاتك البدنية في أحلامك التي تساعد على منع جسمك من أي إصابة خارجية. أما في حالة اضطراب في النوم أو كوابيس، لاتحدث عملية أتونيا بشكلٍ صحيح وتتحرك العضلات الطوعية بينما يبقى العقل نائماً. هذا هو السبب في أنه عندما يمشي الناس أو يتحدثون، فإنهم لا يدركون تمامًا ما يفعلونه.

صورة لغرض التمثيل فقط (المصدر: athleticform.us)

ترجمة: باسل قاسم

المصادر: 1