5 أسباب قد تكون هي سبب عدم حصولك على نوم كافي

قد يكون الأمر محبطًا جدًا بالنسبه للحصول على نومٍ كامل ليلاً وما زلت تستيقظ متعبًا. بالنسبة لأولئك الذين يحاولون إعادة ترتيب أولويات حياتهم حول جدول نومٍ صحي وضمان الحصل على كل النوم الذي يحتاجونه، وإذا بهم يستيقظون متعبين بعد كل هذا الإجهاد يبدو وكأن كل شيء كان من أجل لاشيء.

في حين أنك تستيقظ من النوم متعباً بسبب الحرمان من النوم الكافي، ربما توجد هناك أسباب أخرى أقل وضوحاً لشعورك بالدوار والتمايل عند استيقاظك. فيما يلي 5 أسباب قد تجعلك تستيقظ متعبًا، بغض النظر عن عدد الساعات التي تنام فيها.

1. اضطراب حركة الأطراف

إذا إستيقظت ووجدت بطانيتك ملفوفة عليك او تلقيت الكثر من الشكاوي من شريكك بأنك تتحرك طوال الليل، فقد تحتاج إلى زيارة طبيبك لمعرفة ما إذا كنت تعاني من متلازمة الساق العصبية (RLS) أو اضطراب حركة الأطراف الدورية (PLMD). كل من هذه الشروط يمكن أن يعطل بشكل كبير نومك. على الرغم من أن الأطباء لا يعرفون ما الذي يسبب هذه الحالات، فإن التأثيرات على نوعية نومك وكمية نوم حركة العين السريعة (REM) التي تحصل عليها معروفة جيداً. ابدأ بزيارة ألاطباء والحصول على تشخيصات.

من المهم أيضًا التحدث مع طبيبك حول الحالات الكامنة المحتملة مثل مرض السكري، وظروف الغدة الدرقية، وفقر الدم، والتهاب المفاصل. ناقش أي أدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها عند زيارة الطبيب، لأن بعض الأدوية يمكن أن تسبب أو تزيد من هذه الظروف. في المنزل، قم بزيادة كمية تناولك للخضراوات الورقية مثل السبانخ للحصول على المزيد من فيتامين ب وحمض الفوليك في نظامك الغذائي.

2. الإرتجاع الحمضي

إذا كنت سيئ الحظ للمعاناة من الارتجاع الحمضي، فأنت تعرف أن الألم الحاد والحارق الكافٍ لإيقاظ حتى من كانوا في نومٍ عميق. إذا كان لديك ألم، فمن الواضح أن الاستيقاظ للوصول إلى مضادات الحموضة من شأنه أن يؤثر على كمية النوم التي تحصل عليها. ومع ذلك، قد تعاني أيضًا من الارتجاع الصامت، والذي يقاطع نومك دون أن يوقظك فعلًا.

لمكافحة هذه الأعراض الصامتة، اتبع جميع الخطوات لإيقاف الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة. تأكد من التوقف عن تناول الطعام قبل ساعتين على الأقل من وقت النوم وتجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والحمضية والدسمة في وجبتك المسائية. تجنب تناول الأدوية مثل الأسبرين أو المسكنات الأخرى التي يمكن أن تزعج معدتك في وقت النوم، وحاول النوم على جانبك الأيسر الذي يبدو أنه يخفف من الأعراض.

3. الفكين والأسنان

قد تكون مصابًا بحالة تعرف بـ Bruxism، حيث تقوم بشحذ أسنانك أو تقوم بالضغط على فكك أثناء النوم. وهذه يمكن أن تكون حالةً صعبةً للكشف عنها لأنك لا تدرك أنها تحدث أثناء نومك. إذا اشتكى شريكك من أن تطحن أو تصر بأسنانك أو تستيقظ بشكلٍ متكرر بعنقٍ متصلب أو ألمٍ في الرقبة غير معروف، قم بتحديد موعد مع طبيب أسنانك. ستظهر علامات صر الأسنان خلال الفحص ويمكن أن يقدم طبيب الأسنان جهازًا للأسنان يساعد في التخفيف من المشكلة التي تواجهها.

4. الذهاب للحمام

مع تقدمنا في السن، تجعل التغييرات الهرمونية المثانة أقل قدرة على السماح لك بالنوم طوال الليل دون الحاجة إلى النهوض والقيام برحلة إلى الحمام. وكما هو الحال مع آلام الارتجاع الحمضي، عندما تضطر إلى النهوض والذهاب، من الواضح أن نومك قد توقف.

ومع ذلك، فإن الرسائل بين الدماغ والمثانة تشير إلى أنك بحاجة إلى استخدام الحمام قد تذهب ذهابًا وإيابًا دون أن تستيقظ في الواقع. ومع ذلك، فإنها لا تزال تعيق نومك، مما يؤدي إلى نفس الشعور بالتعب كما لو كنت قد استيقظت عدة مرات طوال الليل.

لمكافحة هذا، لا تشرب السوائل أو تناول طعام مع محتوى سوائل عالية لمدة 3 ساعات قبل وقت النوم. قلل من كمية القهوة والشاي التي تشربها وتجنب الكحول. تأكد من أن آخر شيء تقوم به قبل النوم هو استخدام الحمام ومن المفضل مراجعة طبيبك للتأكد من عدم وجود مشاكل كامنة.

5. الإيقاع اليومي

إذا كنت تحصل باستمرار على مقدار النوم الذي تحتاج إليه وما زلت تستيقظ متعبًا، أو تشعر بالنعاس طوال الوقت، أو تشعر بالنعاس عند القيادة، فقد يكون الإيقاع اليومي غير متزامن.

هذه العملية البيولوجية تساعد جسمك على معرفة وقت النهار ومتى يكون الليل. يمكن أن تؤدي أشياء مثل أنماط النوم غير المنتظمة، وعمل الخفارات، واستخدام الكمبيوتر في السرير، والنوم مع الأضواء إلى تعطيل هذا الإيقاع والتأثير على نومك.

نظرًا لأن الضوء هو المشغل الذي يدع جسدك يعرف ذلك، فهو وقت النهار وبالتالي الوقت للاستيقاظ، وترك التلفزيون أثناء النوم، أو استخدام ضوء ساطع ليلاً، أو النوم بشكلٍ روتيني أثناء النهار يرسل إشارات خاطئة إلى جسمك. حتى كميات صغيرة من الضوء يمكنها القيام بذلك. عد إلى المسار الصحيح عن طريق تجنب أي شيء بشاشة قبل ساعة من وقت النوم والقضاء على أي ضوء من منطقة نومك. استيقظ و قم بالمشي خارجاً في بداية الصباح للمساعدة في إعادة ضبط نظامك.

ترجمة: باسل قاسم

المصادر: 1