ماذا يحدث في دماغك عندما تحاول عدم التفكير في الجنس

“لا تفكر في الفيل الوردي” هي عبارة تستخدم غالباً في علم النفس لتوضيح كيفية جعل شخص ما يفكر في شيء ما عن طريق إخباره بعدم القيام بذلك. كما أنه يتماشى مع صعوبة عدم التفكير في شيء ما عندما تشعر بالقلق حياله. لذلك ليس من المستغرب أن نكتشف أن المراهقين الدينيين الذين يُطلب منهم عدم التفكير في الجنس، ينتهي بهم الأمر بالتفكير في الجنس كثيرًا.

في ورقة بعنوان “ربي، لا أستطيع التوقف عن التفكير في الجنس! “أثر الارتداد في القمع الفاشل للأفكار الجنسية بين المراهقين الدينيين”، يانيف إفراتي من كلية بيت بيرل يظهر أن المراهقين الدينيين ينتهي بهم الأمر إلى الشعور بالسوء تجاه الجنس وأنهم يعانون منه.

تستند الدراسة على ثلاثة استطلاعات. الأول، على 661 مراهقة، أظهر أن المراهقين الدينيين هم أكثر قلقا بشأن الجنس من أقرانهم. وأظهرت المجموعة الثانية التي تضم 522 شخصًا أنه بسبب انشغالهم بالجنس، يشير المراهقون الدينيون إلى انخفاض مستوى الرفاه. في المرحلة الأخيرة، فإن المراهقين الدينيين في مجموعة من 317 يتمتعون بسلوك أقل رفاهية وسلوك جنسي أكثر قسوة.

“تعكس الدراسة في رأيي، الواقع المعقد بين المراهقين الدينيين. يبدو أن الجمهور الديني يجب أن يفحص طرقه فيما يتعلق بأهمية الخطاب والقدرة على الانخراط في النشاط الجنسي والتربية الجنسية حتى في المراحل المبكرة من المراهقة”، قال إفراتي ل PsyPost.

“من المهم للغاية أن يناقش المجتمع الديني النشاط الجنسي وأن يتعامل مع الجنس بطريقة صحيحة في بداية مرحلة المراهقة وحتى في المرحلة الابتدائية من أجل منع تطور السلوك الجنسي القهري”.

تلعب ردود الأهل تجاه أشياء مثل الإباحية والاستمناء دورًا رئيسيًا في التطور الجنسي القهري. من المهم أن نتذكر، يشرح إفرن، أن المتدينين يميلون إلى المبالغة في تقدير مدى سلوكهم القهري.

وأضاف إفراتي: “لن يكون من الحكمة القول بأن المتدينين لديهم سلوك جنسي قهري أعلى من الناس العلمانيين”. “في مجال العلاج، أرى أن المتدينين في التقارير الذاتية سيقولون إن لديهم سلوك جنسي قهري عندما لا يكون لديهم سلوك جنسي قهري في الممارسة العملية. هم يعرّفون أنفسهم على هذا النحو بسبب المشاعر السلبية (العار والذنب) للصراع الذي يعيشون فيه – الجنسانية مقابل الدين.

يشدد إيفران على أهمية مناقشة الحياة الجنسية بالطريقة الصحيحة في المجتمع الديني، خلال فترة المراهقة وحتى قبلها. هذا سوف يحسن رفاه المراهقين.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1