الباحثون يتوعدون بإحياء وحيد القرن الأبيض الشمالي والآن هم ينتظرون ولادة الجنين

حتى لو كانت التكنولوجيا قادرة على إعادة وحيد القرن الأبيض الشمالي، هل يجب أن نفعل ذلك؟

عندما مات آخر وحيد قرن شمالي أبيض في شهر مارس، نعى الناس خطوة الثدييات المحبوبة نحو الانقراض.

مع عدم وجود أنواع من السلالات الفرعية لوحيد القرن الشمالي الأبيض في البر، وظلت اثنان فقط من الإناث تحت الرعاية، حينها قد شعر الجميع أن آخر جزء من الرمال كان يُستنزف خلال الساعة الرملية لوحيد القرن.

لكن الآن هناك مجاميع من العلماء يعملون على قلب الساعة الرملية من جديد.

تمكّن باحثون من تخصيب أنثى وحيد قرن أبيض جنوبي بالتلقيح الاصطناعي، وهو ما يجدّد الأمل بإنقاذ نوع فرعي آخر من هذه الحيوانات اندثر في شكل شبه كامل.

وتأمل إحدى المجاميع في معهد سان دييغو – San Diego، على توليد وحيد القرن الأبيض الشمالي باستخدام الخلايا المحفوظة. في دراسة نشرت يوم الخميس في بحوث الجينوم، قام العلماء بتسلسل الحمض النووي لهذه الخلايا، وخلصوا إلى أنهم يحملون كمية واعدة من التنوع الوراثي من أجل إعادة إنشاء جيل جديد من وحيد القرن الأبيض الشمالي.

بعدما شرّح الباحثون فيكتوريا الجنوبية بواسطة التلقيح الاصطناعي في حديقة سان دييغو، فإنهم يعتقدون الآن بأنها يمكن أن تصبح بديلاً لجيل جديد من وحيد القرن الأبيض الشمالي.

تصوير بالموجات فوق الصوتية لفيكتوريا وحيد القرن الذي يظهر جنينها البالغ من العمر شهرين.

وقال مسؤولون في معهد الأبحاث للحفاظ على الأنواع الحية في سان دييغو في بيان إن “هذا الحمل ناجم عن تلقيح اصطناعي باستخدام الحيوانات المنوية لوحيد قرن أبيض جنوبي، وهي خطوة مهمة جداً في التقدّم بالمعارف العلمية اللازمة لإحياء نوع وحيد القرن الأبيض الشمالي” الذي لم يبق منه على قيد الحياة على الأرض سوى انثيين.

يقول أوليفر رايدر، مدير علم الوراثة في حديقة سان دييغو غلوبال في سان دييغو، إنه مع التقدم الصحيح في مجال الإنجاب المساعد أو الاستنساخ، يمكن أن تكون هناك فرصة ثانية لهذا “الشكل الفريد من حيوانات وحيد القرن”.

لا يتفق الجميع على أن امتلاك القدرة على إعادة وحيد القرن الأبيض الشمالي يعني أنه ينبغي إعادته. يتساءل النقاد عما إذا كانت الضجة حول إحياء مخلوق منقرض وظيفيًا يأخذ الانتباه والموارد بعيدا عن الحيوانات الأخرى مع فرص أكبر للبقاء على قيد الحياة.

ويشيرون أيضا إلى أن أي وحيد القرن الأبيض الشمالي يُحيى يفترض أن يبقى في الأسر، بدلا من التجوال بحرية في البر في وسط وشرق أفريقيا، حيث لا يزال الصيد الجائر للأبواق يشكل تهديدا خطيرا كذلك.

في دراستهم، ركز الدكتور رايدر وزملاؤه على جدوى استعادة وحيد القرن الأبيض الشمالي باستخدام الخلايا المحفوظة في حديقة حيوانات فروزن، حيث هناك مجموعة كبيرة من العينات المحفوظة بالتبريد في حديقة حيوانات سان دييغو.

قام الباحثون بتسلسل هذه الجينومات وقارنوها بالجينوم في وحيد القرن الأبيض الجنوبي، أقرب أقارب وحيد القرن الأبيض الشمالي، الذي خضع لعملية انتعاش مذهلة تحت الحماية خلال القرن الماضي، على الرغم من أنه لا يزال مهدداً بالإنقراض.

لقد أكد العلماء على فرضية قديمة وهي أن نوعا وحيد القرن هما نوعان فرعيان، وليسا بنوعين نوعين مختلفين. حيث هذه العلاقة الوثيقة قد تبشر بالخير يوما ما يمكن أن يحل وحيد القرن الأبيض الجنوبي كبديل للأجنة البيضاء الشمالية.

كما اكتشف العلماء وجود تنوع وراثي كاف في عينات الكركدن البيضاء عند مقارنتهم مع وحيد القرن الأبيض الجنوبي، كما قال الدكتور رايدر. “إذا كان الأمر يتعلق بالمواد الموجودة في حديقة حيوانات فروزين، فقد يمكننا تحويل هذه الخلايا إلى حيوانات”.

لكن مارتي كاردوس، وهو باحث في علم الأحياء التطوري في جامعة مونتانا، قد حذر من مقارنة وحيد القرن الأبيض الجنوبي وفسرها بأنها عن طريق الصدفة.

شكك جيسون جيلكريست، عالم البيئة في جامعة إدنبره نابيير في اسكتلندا، في مسألة إحياء حيوان حيث بأنه لا يستطيع العودة إلى أسلوبه الأصلي في الحياة. على حد قوله فقد ذكر “بصفتي عالِم إيكولوجي، ما أريده هو أن أرى النظم الإيكولوجية البرية تعمل بشكل أقرب إلى طبيعتها قدر استطاعتها”.

وقالت كاثي دين، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة “Save the Rhino” الخيرية، إن الجهود المبذولة لإحياء وحيد القرن الأبيض الشمالي تجذب على الأرجح مصادر تمويل مختلفة للحفاظ على أنواع وحيد القرن البرية المتبقية.

وقال الدكتور رايدر إن جهود فريقه ليست بديلاً عن الجهود المبذولة للحفاظ على الحيوانات البرية، بل إضافة إلى الجهود المبذولة لحفظها، كما أضاف بقوله: “إننا نشهد انقراضاً بالأنواع على الرغم من الالتزام العالمي” لحمايتها.

وفي ضوء ذلك، ذكر أيضاً: “توفير المزيد من الخيارات لوجود الأنواع في المستقبل هو السعي الملائم”.

المصادر: 1 - 2