لهذا السبب يجب عليك النوم في غرفة نوم باردة

سواء كنت ترغب في النوم تحت عدة طبقات من البطانيات أو النوم على فراش مكشوف فهذا يعود لك، إذ لا توجد طريقة واحدة للنوم. ولكن إذا كنت تحاول الحفاظ على وزنٍ صحي، فقد أظهرت الأبحاث أن النوم في غرفةٍ باردة يمكن أن يساعد في تعزيز التمثيل الغذائي الخاص بك ويجعلك تحرق المزيد من السعرات الحرارية، حتى خلال اليوم.

دهون بيضاء وسمراء

عندما كنت طفلاً، كان لديك نوعان من الدهون. اولاً الدهون البيضاء هي ما تتخيله عادًة عندما تفكر في الدهون: فهي تخزن السعرات الحرارية. وهذا إلى حدٍ كبير كل ما تفعل. ثانياً الدهون البنيّة هي ما نسمّيها النشاط الأيضي. فهي تحرق السعرات الحرارية لتوليد الحرارة. لم يطور الأطفال بعد القدرة على الارتجاف، لذا يحتاجون إلى طريقة أخرى للبقاء دافئين – الدهن البني يساعدهم على ذلك.

أما عندما تكبر وتجد طرقًا أخرى للحفاظ على درجة حرارة جسمك، فقد فقدت معظم الدهون البنية. حقيقة حزينة بكونك إنسانًا.

لكن دراسة عام 2014 نشرت في مجلة Diabetes تشير إلى أنك قد تكون قادرًا على رفع مستويات الدهون البنية في جسمك بالنوم في بيئة باردة. قام الباحثون بتوظيف خمسة من المتطوعين الذكور الأصحاء للنوم في غرف التحكم في المناخ في المعاهد القومية للصحة لمدة أربعة أشهر.

احتفظ الباحثون بـ الاجمالي من السعرات الحرارية للرجال من خلال توفير جميع وجباتهم. في الشهر الأول، كان الرجال ينامون مع منظم الحرارة الذي تم ضبطه إلى درجة حرارة محايدة تبلغ 75 درجة فهرنهايت (24 درجة مئوية). في الشهر التالي، تم ضبطه على 66 درجة فهرنهايت بارد (19 درجة مئوية)، ثم تمت إعادة تعيينه إلى طبيعي لمدة شهر. وثم أمضوا الشهر الأخير نائمين في 81 درجة فهرنهايت )27 درجة مئوية).

رفض الدهون!

كان لدرجات الحرارة الباردة تأثير كبير على أجسام الرجال. بعد شهرٍ من النوم في البرد، كان الرجال ضاعفوا تقريبًا مخزونهم من الدهون البنية، مما ساعد على تحسين حساسية الأنسولين – وهو مقياس يتأثر بالتحولات في نسبة السكر في الدم، ويستخدم عادًة كدلالة على صحة التمثيل الغذائي.

حتى أنهم أحرقوا المزيد من السعرات الحرارية خلال اليوم. لكن وبسرعة كما جاءت التحسينات، تم التراجع عنها بسهولة: فقد أدى شهر النوم في درجات الحرارة الدافئة إلى خفض الدهون البنية إلى مستويات ما قبل التجربة. حتى الآن، هذا هو الخبر السار. لزيادة التمثيل الغذائي الخاص بك، قد يستغرق سوى شهر واحد من النوم البارد.

ترجمة: زهراء نزار

المصادر: 1