الأطباء يحللون رقصة مايكل جاكسون المضادة للجاذبية

قام ثلاثة من جراحي الأعصاب (واعترفوا بكونهم من معجبي جاكسون) من معهد الدراسات العليا للتعليم الطبي والبحوث في شانديغار بالهند – نيشانت ياجنيك ومانجول تريباثي وسانديب موهيندرا – بإعادة النظر في كيف حقق ملك البوب درجة الميل 45 درجة مع الحفاظ على عموده الفقري بشكل مباشر، ليس فقط على الفيديو، ولكن في العروض المباشرة حول العالم.

وكتبت الصحيفة المنشورة في دورية جراحة المخ والأعصاب “حاول العديد من محبي MJ، بما في ذلك المؤلفين، نسخ هذه الخطوة وفشلوا، وغالبًا ما يصيبون أنفسهم في مساعيهم”. يمكن للراقصين المدربين أن يميلوا إلى الأمام بحد أقصى من 25 إلى 30 درجة، ولكن حتى في هذه الحالة، يمكن أن يشكل ضغطًا خطيرًا على وتر العرقوب.

كيف تمكن مايكل جاكسون من ذلك؟

إذا حاول شخص تقليد حركة الميل للأمام التي قام بها مايكل جاكسون في فيديو “سموذ كريمينال”، فإنهم سيلحظون أن الألم سيصيب وتر العرقوب في كاحل القدمين وليس عضلات العمود الفقري في الظهر.

ويسمح ذلك بالميل للأمام بصورة محدودة، حتى إن كان الراقص على نفس قدرات مايكل جاكسون في الرقص، حسبما قال البروفيسور تريباثي.

وقال فريق البحث إن مايكل جاكسون تمكن من الميل للأمام بدرجات ميل إضافة نتيجة ارتداء حذاء خاص.

أوضح الباحثون أن كعب الحذاء كان يحتوي على تجويف بشكل حرف v، كان هذا التجويف يستخدم لتثبيت الحذاء بمسمار في الأرض، مما كان يسمح لجاكسون بالميل بدرجات أكبر.

وقال الباحثون ايضا إنه قبل استحداث هذا الحذاء الخاص، كان جاكسون يعتمد على سلوك وروافع مثبتة على وسطه للإيهام بالميل بنحو 45 درجة.

وقال الفريق إن جاكسون ونجمين آخرين في هوليوود استعارا فكرة الحذاء من رواد الفضاء الذين تثبت أحذيتهم بقضبان خاصة عند انعدام الجاذبية الأرضية.

ويرى الباحثون إنه حتى الرغم من استخدام الحذاء الخاص والروافع المثبتة في الخصر، فإن الحركة الراقصة التي أداها جاكسون في غاية الصعوبة وتحتاج إلى قوة عضلية وجسدية عالية.

ترجمة: أنمار رؤوف

المصادر: 1