العلماء ربما وجدوا تفسيرًا لـ(أخذ نفس عميق يساعدك على الاسترخاء)

خذ نفسًا عميقًا، والآن أخرجه بهدوء. في “اليوغا” وحتى في تمارين التخلص من الجهد تعدُّ هذه الطريقة الأكثر شيوعًا للاسترخاء، ببساطة لأنَّها تُعطي نتائج فعّالة في معظم الأحيان. الآن ربما وجد العلماء السبب أخيرًا.

يظهر أنَّ هنالك بقعة صغيرة من الخلايا العصبية في دماغنا والتي تبقي الرقابة علي كيفية تنفسنا، وبعد ذلك ترسل هذه الخلايا المعطيات إلى قسم آخر من الدماغ مسؤول عن المزاج.

وجد الباحثون بأنَّ قتل هذه الخلايا العصبية في الفئران جعلها مسترخية وهادئة على نحو كبير وقلل من حس الإدراك لديها.

وجَدَت أبحاث تعود للتسعينيات منطقة في جذع الدماغ تضم حوالي 3,0000 خلية عصبية تبدو بأنَّها تربط التنفس مع مزاج الشخص والتي تُدعى “ناظمة الخطا التنفسية، ولكن كيفية عملها ماتزال غير معروفة نسبيًا.

لحل هذا الأمر والتحقق منه نشر فريقLAST STUDY فيSCIENCE ليرى ماهي الجينات التي تبدو بأنَّها نشيطة أكثر من غيرها في تلك المنطقة. ركزوا على 1755 خلية عصبية من منطقة ناظمة الخطا التنفسية، وليعرفو ما عمل هذه الخلايا قاموا بتجريبها على الفئران. في البداية لم يحدث شيء وظنَّ الفريق بأنّهم فشلو ولكن فيما بعد لاحظوا شيئًا كان هنالك تغيُّر في هذه الحيوانات.

الكاتب المساعد مارك كراسنو أخبر إذاعة الـ NPR “الفئران أصبحت مسالمة وهادئة جدًا”.

بدلاً من أن تشم وتستكشف قفصها، كانت الفئران مرتاحة وأليفة. كان هنالك تغيُّر في تنفسهم أيضـًا حيث أصبح أهدأ ومنتظم.

في الواقع لاحظوا تشابهًا بين سلوك هذه الفئران وبين الناس اللذين تخرب لديهم قسم الاثارة والانفعال في الدماغ الذي يحفز حس الإدراك والشعور بالقلق، هذا ماجعلهم يتسائلون فيما إذا كانت هذه الأعصاب الـ175 تلعب دور صلة الوصل بين ناظمة الخطى التنفسية وقسم الدماغ المسؤول عن المزاج.

يعتقدون بأنَّه من دون هذه الخلايا العصبية قسم الإثارة والانفعال في الدماغ لن يتلقى معطيات من ناظمة الخطى التنفسية ولهذا يصبح الدماغ غير مدرك،وهذا يعني بأنَّ التنفس سيبقى هادئًا لأنَّ ناظمة الخطى التنفسية لم تتلق أي إشارات هلع (خوف) من مركز الاثارة والانفعال في الدماغ.

“PRANAYAMA NEURONS أطلق الفريق على هذه الخلايا العصبية اسم “خلايا براناياما العصبية” بعد عملية تنظيم تنفس الشخص.

  • على الرغم من إنَّ هناك حاجة للمزيد من العمل، من الممكن إنَّ هذا الاتصال المادي بين التنفس والمزاج أساسي في التوتر والانفعالات.
  • اعتمدت “اليوغا” و”التأمل” على هذه الفكرة منذ آلاف السنين والآن العلماء يريدون معرفة فيما إذا كان الصحيح على الفئران صحيح علينا.

ترجمة: وائل سليمان

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1