اختبار جديد يمكنه الكشف عن السرطان فقط مع “نفخة” من أنفاسك

يمكن لاختبار جديد معرفة ما إذا كنت تعاني من سرطان المريء أو المعدة فقط من خلال نفحة من التنفس، مما يوفر طريقة ثورية وسهلة للوصول إلى تشخيص مبكر لهذه السرطانات التي يصعب تشخيصها.

طور علماء في جامعة إمبريال كوليدج في لندن اختبار “ضربة في حقيبة” يمكن أن يشخص سرطان المريء والمعدة في نفس واحد مع أكثر من 85 في المئة من الدقة. عادًة، يتم تشخيص هذه السرطانات باستخدام التنظير الداخلي، وهو إجراء غير مريح إلى حدٍ ما حيث يتم وضع كاميرا طويلة ورقيقة أسفل الحلق. وهي أيضًا باهظة الثمن نسبيًا. ومع ذلك، فإن هذه الأداة الجديدة سهلة وغير تدخلية تمامًا وذات تكلفة منخفضة.

كما ورد في JAMA Oncology ، شارك أكثر من 335 مريضًا في تجربة سريرية، بما في ذلك 163 مريضًا تم تشخيص إصابتهم بالسرطان. ويسعد الباحثون بالنتائج لكنهم يقولون إنهم بحاجة إلى إجراء مزيد من التحقيقات لتحسين دقة الاختبار.

كيف يفعل كل ذلك العمل؟

تحتوي أنفاسك على آلاف الأشياء التي تسمى المركبات العضوية المتطايرة (VOC). العلماء ليسوا متأكدين بنسبة 100 في المائة لماذا، ولكن تظهر VOCs محددة في نفس الناس المصابين بأمراض معينة ويمكن أن تعمل كمؤشر للاصابة بالسرطان.

يستخدم هذا الاختبار جهاز قياس الطيف الكتلي للبحث عن تركيزات هذه المركبات العضوية المتطايرة في عينة التنفس. استنشاق المركبات العضوية المتطايرة هو أيضًا كيف يمكن للحيوانات مثل الكلاب وذباب الفاكهة التعرف على وجود بعض أنواع السرطان.

تمثل أمراض المعدة والمريء 15 في المائة من الوفيات الناجمة عن السرطان على مستوى العالم. معدل البقاء على قيد الحياة منخفض لأن كلتا السرطانات عادة ما يتم تشخيصها في المراحل المتقدمة حيث أن الأعراض تصبح ملحوظة بمجرد ظهور المرض. لحسن الحظ، يمكن لهذا الاختبار التقاط علامات مثيرة للقلق من المرض في وقتٍ مبكرٍ جدًا.

وقال البروفيسور جورج حانا، المؤلف الرئيسي للدراسة في جامعة امبريال كوليدج لندن، في بيان: “يتم تشخيص سرطان المعدة والمريء في الغالب في مرحلة متأخرة عندما يكون العلاج الشفائي غير ممكن”.

“هناك حاجة حقيقية للاكتشاف المبكر للسرطان عندما تكون الأعراض غير محددة ومشتركة بين الأمراض الحميدة. يمكن استخدام اختبار التنفس لدينا كاختبار للخط الأول قبل إجراء التحقيقات الغازية. الكشف المبكر عن السرطان يمنح المرضى المزيد من خيارات العلاج وإنقاذ المزيد من الأرواح”.

كما تم تطوير اختبارات مماثلة لتشخيص أمراض مثل سرطان المبيض، والفشل الكلوي، والتصلب المتعدد، وحتى سرطان الرئة.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1