هذه الميزة تجعل الرجال أكثر جاذبية، وفقًا لدراسة جديدة

يا رفاق، لقد حان الوقت للتخلص من الكعب العالي. وفقاً لدراسة جديدة، فإن واحدة من المفاتيح العديدة لجذب الذكور هي أرجل أطول قليلاً من المتوسط. وبشكل أكثر تحديدًا، يتعلق الأمر بوجود نسبة أعلى بقليل من متوسط نسبة الأرجل والجسم ومتوسط النسبة بين الساق والفخذ. يبدو مثيراً، أليس كذلك؟

تأتي هذه النتائج من بحث جديد في جامعة كامبردج في المملكة المتحدة والذي استخدم استطلاعًا على الإنترنت لاستجواب أكثر من 800 شخص من الولايات المتحدة، وجميعهم تم تعريفهم بأنهم نساء مغايرات الجنس. كما ورد في الجمعية الملكية المفتوحة للعلوم، عرض الباحثون على المشاركين مجموعة مختارة من الصور المولدة بالحاسوب لأجسام الرجال (الصورة أدناه) وطلبوا منهم تقييم مدى جاذبيتهم لكل بنية بدنية.

أظهرت النتائج أن المشاركين لديهم تفضيل واضح للساق ذات الطول الأعلى من المعدل، بالإضافة إلى متوسط النسبة بين أجزاء الأطراف السفلية والعلوية. من ناحية أخرى، لا تبدو أن الأذرع الطويلة تؤثر على الجاذبية، أصحاب الاذرع الطويلة سيخيب أملهم عند سماع ذلك.

يقول الباحثون إن التفسير الأكثر ترجيحًا لذلك، كلها متجذرة في الانتقاء الجنسي والمزايا التطورية المدركة لوجود أرجل طويلة (ولكن ليست نحيلة).

من وجهة نظر البيولوجيا التطورية، الرؤية الجاذبية تعكس اللياقة البيولوجية لشريك مستقبلي (أي قدرته على البقاء والتكاثر في بيئته)، لأنه الشريك ذو اللياقة البدنية يكون على الاغلب قادرًا على توفير الموارد والرعاية، ليكون أقل عرضة لنقل الأمراض الضارة وينقل جينات جيدة للنسل.

“بما أن بعض جوانب اللياقة ترتبط بالصفات المورفولوجية، فقد حققت العديد من الدراسات في كيفية تأثير مجموعة متنوعة من السمات التشريحية البارزة على الجاذبية … إننا نقوم بالتحري عن جانب غير مستكشَف نسبياً ولكنه محتمل الأهمية من ناحية المظهر الخارجي : تأثير الأطراف”.

ويضيف التقرير أن نسب القدم والجسم “أعلى قليلاً من المتوسط ترتبط بحالة اجتماعية اقتصادية عالية، وتغذية جيدة، واستقرار في النمو”.

هناك بعض الأشياء التي يجب أخذها في الاعتبار في هذا البحث. لسببٍ واحد، أنه فقط قياس الآراء الذاتية المبلغ عنها من النساء من جنسين مختلفين. في حين قالت الدراسة أن المشاركين كانوا من خلفيات عرقية متعددة، كلهم من الولايات المتحدة، وهذا يعني أن النتائج قد تكون معتمدة على الثقافة.

ويقول مؤلفو الدراسة أيضًا أن النتائج يمكن أن تتأثر بحقيقة أن صور الرجال المولدين بالحاسوب لغرض الاختبار ربما يكونون أكثر جاذبية من الرجال العاديين – مهلًا, هذا كلامهم وليس كلامي.

المصادر: 1