وداعًا للفياجرا! حقنة واعدة لإعادة الإنتصاب والحصول على قضيبٍ أكبر

قد تكون الفياجرا في يوم من الأيام شيئًا من الماضي، كما يزعم العلماء في الدنمارك أنهم طوروا علاجًا لا يمكن أن يعالج الرجال فقط من ضعف الانتصاب، ولكن أيضًا سيجعل القضيب أكبر.

بدلًا من الاضطرار إلى تناول الحبوب للحصول على الإنتصاب، قد يعني العلاج الجديد أنه بعد الحقنة الواحدة، يتم علاج الرجال الذين يعانون من مشاكل في القضيب مدى الحياة. يجري تطويره من قبل المركز الدنماركي للطب التجديدي (DCRM)، ويشمل العلاج حقن الخلايا الجذعية في قاعدة القضيب.

يدعي الباحثون أن هذا لا يعيد فقط وظيفة الرجال الذين يكافحون من أجل الحصول على الانتصاب، بل يمكن أن يجعلوه أكبر من خلال زيادة تدفق الدم إلى أعضائهم.

وقد تم بالفعل إنشاء علاج للرجال الذين خضعوا لعملية جراحية لسرطان البروستاتا. أحد الآثار الجانبية المحتملة لاستئصال البروستاتة هو ضعف الانتصاب والعجز، خاصةً إذا كانت الأعصاب أو الأوعية الدموية قد تضررت أثناء العملية، أو إذا كنت رجلاً أكبر سناً تحت حد السكين. يمكن أن انقباض الأوعية يجعل القضيب يتقلص.

في سلسلة من التجارب – التي لم يتم نشر نتائجها حتى الآن ولا يمكن التحقق منها بشكلٍ رسمي – يدعي الباحثون أن حقن الخلايا الجذعية يمكن أن تؤدي إلى عكس التلف واستعادة الوظيفة الكاملة للقضيب.

ويقولون إن النتائج نجحت حتى الآن في ثمانية رجال، بينما ينتظرون تفاصيل أكثر من 12 تجربة في وقتٍ مبكر من تجربة أجريت على 70 شخص. حتى الآن، كان الرجال لا يزالون قادرين على الحصول على الإنتصاب حتى بعد عام من العلاج، في حين يأمل الباحثون في مواصلة الاختبار لمعرفة المدة التي تستغرقها.

ومن المتوقع الإعلان عن مزيد من التفاصيل حول الإجراء والتجربة في اجتماع الجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة في برشلونة في يوليو.

ولكن إذا كان ما يقوله مدير DCRM حقيقيًا، فربما كان بإمكانهم إنشاء علاج جديد من شأنه أن يغير بشكلٍ جذري كيفية معالجة عدد لا يحصى من الرجال الذين يصابون بسرطان البروستاتا. في الولايات المتحدة وحدها، سيتم تشخيص إصابة واحد من كل تسعة رجال بالمرض، وعلى الرغم من بقاء معظم هؤلاء على قيد الحياة فإن 40٪ منهم قد يعانون من مشاكل في الانتصاب.

ومع ذلك، يتوخى الباحثون تطبيقًا أوسع بكثير للعلاج، إذا ثبت أنه فعال وآمن. يمكن أن يستخدم في يومٍ واحد على الملايين من الرجال الذين يواجهون مشاكل في الانتصاب لمجموعة كاملة من الأسباب الأخرى، من الشيخوخة البسيطة إلى مرض السكري وأمراض القلب.

ولكن قبل الحصول على آمالك، من المرجح أن يتطلب العلاج الكثير من الاختبارات قبل اعتبارها آمنة بما فيه الكفاية لاستخدامها سريريًا.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1