ماذا يحدث لأجسامنا وأدمغتنا أذا شرِبنا المشروبات الغازية فقط

تُشير التقارير في مدرسة هارفارد تشان للصحة العامة بأن 20 أوقية من الصودا تحتوي على 18 ملاعق من السُكّر وأكثر من 240 سعرة حرارية، يقول الأشخاص الذين يشربون هذهِ “الحلوى السائلة ” بأنهم لا يشعرون بنفس الشعور عندما يأكلون كمية من الغذاء الصلب بنفس السعرات الحرارية.

حيث إن أكثر من 1.8 بليون علبة مشروبات غازية تباع يوميًا وما يقارب 48% من الأمريكيين يشربون على الأقل كأسًا من المياه الغازية في اليوم، من السهل القول بأن العديد منا يحب المشروبات السكرية لكن ماذا يحدث لأجسامنا وأدمغتنا إذا شربنا المياه الغازية فقط؟

عندما يدخل المشروب الغازي إلى فمك، الحموضة العالية فيه تؤدي إلى تآكل المينا في الأسنان وكذلك الأحياء الدقيقة في أسنانك تبدأ بالتغذّي على السكر مما يؤدي إلى تسوس أسنانك، مجرد انتهائك من شرب العلبة كاملة تكون قد استهلكت أكثر من 46 غرامًا من السكر.

المستقبلات على لسانك تستشعر هذا وترسل رسالة إلى قشرة دماغك مما يُفعل مركز القبول في الدماغ ويقول “أريد المزيد ” وبعد أسبوع من استبدالك شرب 8 أكواب من الماء الموصى بها بالكولا ستكون قد استهلكت أكثر من 5432 سعرة أضافية وهذهِ إحدى المشاكل الصحية الكبيرة المرتبطة بشرب المشروبات الغازية وهي زيادة الوزن.

تشير التقارير إلى أن 1/5 من زيادة الوزن في الولايات المتحدة بين عامي 1977-2007 تُنسب للمشروبات الغازية بالإضافة إلى ذلك وجد باحثون من جامعة “يال” أنهُ عندما يشرب الناس المشروبات الغازية هم أيضًا يستهلكون الكثير من السعرات الحرارية، ولأنهم ببساطة لا يحسبون بالضبط كمية السعرات المضافة لمشروباتهم، إن هذا الشراب يحتوي على كمية عالية من الفركتوز وهو المُحلي الأساس في المشروبات الغازية لا يتم هضمهُ في أجسادنا بنفس الطريقة التي تُهضم فيها السكريات الأخرى، فيزيد من دهون الكبد ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين ولا تُفعل هرمون الأنسولين والليبيتين هذه الهرمونات التي تجعل الجسم يشعر بالشبع وتمنع من الإفراط في الأكل، والإخلال من الأنسولين يزيد من احتمالية الإصابة بالسكري.

لذا هل علينا التوجه إلى مشروبات الحمية؟ المثير للدهشة أنهُ لا يزال هناك ارتباط بين المحليات الصناعية والسمنة، وجدت الاختبارات أن المذاق الحلو سواء كان من السكر الحقيقي إو المحليات الصناعية، يزيد الشهية إضافةً إلى أن العديد من شاربي شراب الحمية يسمحون لأنفسهم بأن يأكلوا أكثر باعتقادهم أنهم قد خفضوا السعرات قائلين ” بما أني أشرب صودا الحمية، لذا استطيع أن آخذ بطاطس مقلية كبيرة مع البرجر”.

يمكن للمشروبات الغازية أن تشيخ بنا, التيولومريز هي أغطية على نهايات كروموسوماتنا والتي تقصر مع الوقت، اتضح أن معدل قصرها عند الأشخاص الذين يتناولون 600 مل من الصودا يوميًا هو نفسهُ عند الإنسان المدخن.

المصادر: 1