المستعمرات الأولى على المريخ يمكن أن يتم طباعتها بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام غبار الكوكب الأحمر

تقنية جديدة يمكن أن تسمح لمستعمري الكوكب الأحمر الأوائل طباعة ما يحتاجونه بواسطة الطابعات باستخدام غبار الكوكب الأحمر لتكوين مادة تشبه المطاط القاسي، هذا سيُمكن الرواد من صناعة كل ما يحتاجونه من دون الحاجة إلى مواد بعيدة عن مركبتهم، حيث إنَّه في أماكن كالقمر والمريخ يجب الاعتماد على المواد المحلية المتوفرة لأنَّ أيَّ مركبة فضائية ستنقل الرواد لن تكون كافية لحمل كافة ما يحتاجه الرواد لاستعمار الكوكب، خطوة مهمة في اتجاه تنفيذ ذلك هي بعمل أداة تمكن من صنع ما يحتاجه الرواد بواسطة مواد متوفرة على الكوكب وهذا ما يعمل عليه العلماء من جامعة الشمل الغربي في إيلينوي.

العلماء استخدموا غبارًا مشابه لذلك الذي على القمر والمريخ بناءً على التحليلات السابقة حيث يحتوي الغبار على أكسيد الألمنيوم وأكسيد الحديد وثاني أكسيد السيليكون ومواد أخرى، الغبار القمري عادة يتكون من جزيئات حادة لمحاكات سطح القمر أما الغبار المريخي فجزيئاته مستديرة وأقل تنوع، طور الفريق تقنية تسمح بخلط النوعين مع بوليمارات عضوية ومحاليل لصنع نوع من الطلاء الفضائي ثُمَّ طباعته بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى أشكال مختلفة وفي نهاية الأمر كانت الأشكال المنتجة من تسعين بالمئة من الغبار قوية ومورنة، كما إنَّهم صنعوا طوب متشابك كذلك المستخدم في لعبة ليغو حيث يمكن استخدامه لصنع مساكن، هذه مجرد الخطوة الأولى حيث يسعى العلماء في مرحلة قادمة إلى تسخين هذه المادة للحصول على مادة تشبه السيراميك.

ترجمة: أحمد عنبة

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1