خوَّذ قارئة للأفكار يتم استخدامها من قبل الشركات في الصين لمراقبة عُمَّالهم

في الإسبوع الماضي، ظهر أنّ الشركات في الصين تراقب نشاط موّظفيها بإستخدام خوذ مسح الدماغ.

حَصل الموظفون في المصانع, والجيش, ووسائل النقل على خوذ مزوّدة بمستشعرات EEG مدمجة كجزء من مشروع ترعاه الحكومة لرصد الحالات العاطفية للعمال وتعزيز الإنتاجية. تراقب هذه المجسات (المستشعرات) النشاط الكهربائي في دماغ مرتديها قبل إرسال البيانات إلى خوارزمية، والتي تفسر هذه المعلومات إلى عاطفة معينة. الفكرة هي فكرة مخيفة: يعلم رئيسك أو مديرك المباشر أنك مكتئب أو قلق أو غاضب – ويمكن أن تعدل جدول عملك وفقًا لذلك.

وفقا لتقرير في صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست (SCMP)، فإن ما لا يقل عن 12 شركة ومصنع في الصين تستخدم هذه التكنولوجيا بالفعل.

إحدى هذه الشركات هي شركة جي جي. تشيجيانغ للطاقة الكهربائية في هانغتشو، التي شهدت (على ما يبدو) دفعة مالية تقدر بحوالي 2 مليار يوان (315 مليون دولار) منذ اعتماد التكنولوجيا في عام 2014. تشنغ جينغتشو، الرجل المسؤول عن الإشراف على البرنامج في شبكة الدولة وقال تشجيانغ للطاقة الكهربائية، SCMP، “ليس هناك شك حول تأثيره”.

ولكن هل حقا تعمل؟ التقرير الأصلي يخفي التفاصيل وربما يُبالغ في فعاليته. وفقًا لتقريرMIT Technology Review، فإن الإجابة “على الاغلب لا”.

في الحقيقة، تكنولوجيا EEG ليست متقدمة – على الأقل، ليست متقدمة بعد. بالنسبة للمبتدئين، فإن تكنولوجيا EEG “محدودة للغاية” وسيكون من الصعب عليها اكتشاف أنماط الدماغ، ناهيك عن تفسيرها على أنها عواطف مختلفة. كما يمكن الخلط بين الإشارات الخارجية (على سبيل المثال، الهاتف المحمول)، والتي من شأنها تشويه النتيجة وإنتاج قراءة خاطئة.

إن المشكلة الحقيقية تتعلق بالخصوصية. لا تستطيع الشركات مراقبة الحالات العاطفية لموظفيها، ولكن هل ينبغي عليها ذلك؟ وبصرف النظر عن القراءات الخاطئة التي تنتجها تكنولوجيا ليست مثالية تمامًا، فإن النظام متاح لأصحاب العمل لأستخدامة لأي أهداف.

ويشير تشياو جيان، أستاذ علم النفس الإداري في جامعة بكين للمعلمين، إلى “شرطة الافكار” في رواية جورج أوريل 1984.

وقال: “لا يوجد قانون أو لائحة للحد من استخدام هذا النوع من المعدات في الصين”، مضيفًا “قد يكون لدى أصاحب العمل حافز قوي لاستخدام التكنولوجيا لتحقيق أرباح أعلى، وعادة لا يستطيع الموظفين رفض ذلك”.

ومع ذلك، تستخدم الشركات في الصين وأماكن أخرى بالفعل أجهزة يمكن ارتداؤها مثل Fitbits و Nike + FuelBands و Jawbone UPs لقياس صحة وإنتاجية موظفيها.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1