تمكن الجراحين من إزالة ورمٍ مبيضي يزن وزن شخصٍ كامل

تمت إزالة ورم مبيضي ضخم يبلغ وزنه 60 كيلوجرام (132 رطلاً) بنجاح من امرأة من ولاية كونيتيكت عمرها 38 عاماً في فبراير من هذا العام.

الورم هو واحد من أكبر أورام المبيض المعروفة على الإطلاق. وقضى فريق جراحي يتكون من أكثر من 20 خبيرا، بقيادة طبيب الأورام النسائية، الدكتور فاغن أنديكيان، 5 ساعات لإزالة النمو، بالإضافة إلى المبيض الأيسر وبشرة الجلد الزائدة التي امتدت من الورم.

وقال الدكتور انديكيان في بيان “ربما أتوقع رؤية ورم مبيض يبلغ وزنه 25 رطلا (11 كيلوجراما) لكن وجود ورم وزنه 60 رطلا (60 كيلوغراما) نادر جدا.” عندما التقيت بالمريضة كانت تعاني من سوء التغذية الشديد لأن الورم كان يجلس على الجهاز الهضمي لها، واستخدمت كرسي متحرك بسبب وزن الورم. كنت أرغب في مساعدتها وكنت أعرف أننا نستطيع ذلك في مستشفى دانبوري “.

عرفت المرأة أن شيئًا ما يحدث بعد أن اكتسبت الوزن بسرعة خلال فترة زمنية قصيرة. وفي غضون شهرين فقط، انفجر الورم إلى قطر حوالي متر واحد (3.2 قدم)، بمعدل 4.5 كيلوجرام (10 باوند) في الأسبوع. ويقوم الباحثون في المستشفى الآن بإجراء اختبارات جينية على النسيج لمعرفة سبب نمو الورم بهذه السرعة.

كان الوقت جوهريًا عندما ظهرت مشكلة المرأة لأول مرة. على الرغم من أن ورمها المبيضي المخاطي وجد لاحقا أنه حميد وغير سرطاني، إلا أنه يشكل خطرًا على حياتها لأنها كانت تجلس على أحد الأوعية الدموية الرئيسية، مما أدى إلى مخاوف بشأن قلبها.

أراد فريق مستشفى دانبوري أن تثير حالة المرأة هذه الوعي حول أورام المبيض، وهي مشكلة شائعة بالنسبة للنساء من جميع الأعمار. هناك العديد من الأشكال المختلفة لأورام المبيض، وبعضها سرطاني. تشمل الأعراض النمطية الانتفاخ، وآلام أسفل البطن، وفقدان الشهية، والإرهاق، والحاجة للبول بشكل أكثر إلحاحًا من المعتاد. إذا كنت تعاني من هذه الأعراض لمدة تزيد عن أسبوعين، فعليك زيارة الطبيب.

يعرف هذا النوع من النمو باسم ورم مبيض بالمخاطية. وهي تمثل حوالي 15 في المائة من جميع أورام المبيض وتشتهر بأنها أكبر من أنواع الورم المبيضية الأخرى. على الرغم من أن الحجم الكبير (وإن لم يكن هذا الحجم كبيرًا عادةً) إلا أنه غير سرطاني في معظم الحالات.

بفضل العمل الجراحي المذهل والرعاية اللاحقة في المستشفى، تمكنت المرأة من العودة إلى منزلها في غضون أسبوعين فقط.

وقال أنديكيان لشبكة CNN “لحسن الحظ، لم تتطلب أي علاج إضافي”. “لقد عادت إلى الحياة الطبيعية، وعادت إلى العمل، وعندما رأيتها في مكتبي رأيت الابتسامات ورأيت الأمل، ورأيت امرأة سعيدة عادت إلى حياتها الطبيعية وعائلتها”.

المصادر: 1