نص غير مرئي للعين المجردة وجد على مخطوطات البحر الميت

كشف التصوير بالأشعة تحت الحمراء عن أجزاء جديدة من النصوص على قطع من مخطوطات البحر الميت الشهيرة التي كان يعتقد سابقا أنها فارغة، وذلك وفقًا لإعلان من سلطة الآثار الإسرائيلية (IAA).

توفر النتائج مزيدًا من المعرفة حول كيفية ممارسة اليهودية خلال فترة ملحمتها تاريخيًا عندما اشتبك الإسرائيليون مع الإمبراطورية الرومانية منذ 2000 عامًا تقريبًا وتشير إلى وجود مخطوطة مجهولة تمامًا.

مخطوطات البحر الميت هي عبارة عن مجموعة تضم أكثر من 900 مخطوطة دينية وشظايا نصية صغيرة تم اكتشافها في مجموعة من الكهوف تطفو بالقرب من شاطئ البحر الميت في الضفة الغربية لإسرائيل وبجانب أنقاض مستوطنة قديمة تدعى خربة قمران.

وقد أظهرت الاكتشافات الأثرية التي بدأت في الخمسينات من القرن التاسع عشر أن طائفة الطائفة اليهودية احتلت قمران بين 100 قبل الميلاد و 68 م، عندما أحرقتها قوات الجيش الروماني. ومع ذلك بقيت المخطوطات مخفية حتى عثر عليها راعيان من بدو التعامرة المتجولين وأكتشف المزيد بين عامي 1947م و1956م في 11 كهفًاا. (تم العثور على رقوق غير مستخدمة وملفات صنع التمرير في كهف ثاني عشر في عام 2017).

مكتوب على الرق أو الكتان، أساسا أغلب النصوص مكتوبة بالعبرية، والبعض منها بالآرامية والقليل باليونانية، المخطوطات هي نسخ من الكتب الخمسة التي تشكل التوراة – سفر التكوين، سفر الخروج، اللاويين، الأرقام، Deuteronomy – بالإضافة إلى نسخ من الممرات داخل الكتاب المقدس الكتابي العبري المؤلف من 24 كتابًا ، والنصوص الروحية أو التعليمية غير الكنسيّة. يرجع تاريخ الأعمال إلى الفترة من القرن الثالث قبل الميلاد إلى القرن الأول الميلادي.

لقد ساعدت العقود التي قضيناها بعناية في ترجمة النصوص وتحليلها في مساعدة الباحثين على فهم تطور اليهودية خلال هذه الفترة الحرجة، ولكن بسبب كون المخطوطات القديمة هشة ومشوهة، فإن التعامل معها أو إعدادها في عروض المتاحف كان صعباً.

لذلك، بدأت IAA مشروعًا لمسح المجموعة بأكملها وتخزين الصور في مكتبة رقمية يمكن الوصول إليها بشكل عام. خلال هذا العمل المستمر قرر الباحث أورين أبلمان إلقاء نظرة فاحصة على الأجزاء الموجودة في الكهف 11.

كشفت عمليات المسح بالأشعة تحت الحمراء عن حبر غير مرئي للعين المجردة على شظية معروفة الآن بأنها تنتمي إلى نسخة ثالثة من المخطوطات، وهو نص من الله يملي على موسى كيف يجب بناء المعبد وكيف يجب أن يتم تنفيذ خدماته. في السابق، كانت هناك نسختان فقط من المخطوطات؛ أما الآن ثلاثة.

والأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أننا نعرف الآن أن إحدى القطع تحمل حروفًا بلغة باليو-عبرية (paleo-Hebrew) لا يمكن أن تنسب إلى أي من المخطوطات التي تم اكتشافها حتى الآن.

ترجمة: ليث حسين

المصادر: 1