استخدم طريقة السهم في جدولة أسبوعك لزيادة إنتاجيتك

لا تخدع نفسك، إنك لا تقوم بالكثير من العمل في نهاية الأسبوع قبل يوم العطلة، (آه، لا تخبر مديرنا بأننا قلنا ذلك)، ربما يكون ذلك الشعور ناتج عن توقع عطلة نهاية الأسبوع أو ربما أرهقت نفسك على مدار أسبوع العمل، كلنا مررنا بهذه المرحلة، لكن يمكن أن تساعدك طريقة السهم في تجنب الشعور بالذنب لعدم قيامك بكل ما تريد إنجازه، بل ستشكر نفسك و من المحتمل أن يقف كبار المسؤولين لصالحك أيضًا.

ابدأ بالهام

عندما يتعلق الأمر بهيكلة الأسبوع للحصول على إنتاجية مثالية فإنها ستصبح أبسط بكثير في طريقة السهم.

الخطوة الأولى: ابدأ أسبوعك بالعمل، تارارا، هذا كل شيء! تقوم طريقة السهم بتنظيم أسبوعك على شكل رأس سهم، بحيث تبدأ أسبوعك بالقيام بأكبر قدر من العمل في أول يوم من اﻷسبوع، ثم تحدد مواعيد واجباتك و قائمة مهماتك بأن تتدرج تدريجيا إلى نهاية الأسبوع، و بحلول آخر يوم عمل ستكون لديك بعض المهام السهلة التي عليك القيام بها، و بخصوص المهمة الكبيرة في وظيفتك و التي أجلتها منذ صباح أول أيام اﻷسبوع و في حال كنت لا تحصل على كل شيء في وقت مبكر؟ سهل، لديك وقت في آخر يوم من أيام العمل.

تم ابتكار هذه الطريقة من قبل نيكولاس سونينبرغ Nicholas Sonnenberg، الشريك المؤسس لمنصة تعهيد المهام Leverage، و الذي أدرج الاستراتيجية في مقالته نصائح جدولة لموقع Inc، حيث كتب سوننبرغ من أجل إنجاز عملك في أسبوع على شكل سهم ما يلي: “أحدد في جدول أغلبية اجتماعاتي في بداية الأسبوع، و يفضل أن يكون ذلك يومي الإثنين أو الثلاثاء(اﻷحد أو الاثنين بالنسبة للدول الشرق أوسطية أي بداية اﻷسبوع)، و فيما يلي أغلب اجتماعاتي في كل أسبوع _ اجتماعات تنفيذية، تسجيلات أسبوعية، تحديثات مالية … إلخ _لذلك أبدأ أسبوعي بجدول مليء بالمتطلبات لكن بقية الأسبوع سأكون متاح أكثر “، و هذه الطريقة لها ثلاث فوائد كبيرة:

  1. مرونة الجدول الزمني: إذا كنت تعرف أن بداية اﻷسبوع ستكون مكتظة بالعمل فأنت تعلم أنه سيكون لديك بعض المساحة للمناورة في وقت لاحق من الأسبوع مما يتيح لك المجال لالتزامات و مسؤوليات أخرى قد تظهر فجأة.
  2. الارتياح النفسي و راحة البال: كم هو شعور جيد عندما تقوم بشطب بنود من قائمة مهامك؟ كم سيكون شعورك أفضل خلال الأسبوع و أنت تعرف أنه ليس لديك الكثير للقيام به كل يوم؟ ستنام أسهل قليلاً عندما تعرف أن أكبر عقبات الأسبوع أصبحت وراءك بالفعل.
  3. سهولة وضع خطط للسفر: مثل الفائدة من الجدولة فإن طريقة السهم تجعل الفائدة في عدم جدولة الرحلات في أول أيام اﻷسبوع، و بهذه الملاحظة ستشعر بالراحة لجدولة خطط السفر في وقت لاحق من الأسبوع دون إعادة ترتيب جدول عملك، و المكافأة: أنك ستدفع أقل لتذاكر الطائرة فهي أرخص للسفر في منتصف الأسبوع.

طريقة السهم يتقاطع مع طريقة الضفدع

تتبع طريقة السهم نفس الخط الرئيسي لبعض النصائح الإنتاجية الأخرى التي قمنا بتغطيتها: فقط افعل الشيء الذي لا تريد القيام به. يدعي مارك توين أن أكل الضفدع أو على وجه التحديد “قم بأكل الضفادع الحية أولا في الصباح و لا شيء أسوأ سيحدث لك بقية اليوم” و طريقة الأسهم تطبق هذه النظرية على مدار أسبوع كامل، أي اكل أكبر ضفدع – و معظم الضفادع – في أول أيام اﻷسبوع، و ستعيش بسهولة منذ الساعة 05:00 مساء يوم الجمعة( الخميس بالنسبة لدول الشرق أوسط).

ترجمة: رؤى بستون

تدقيق علمي: زيد عبدالله

المصادر: 1