العلماء يسجلون أعلى درجة الحرارة على وجه الأرض من أي وقت آخر

مايو، يعتبر استثناء في توزيع درجات الحرارة كما وجدها الباحثون. المثال الأحدث يأتي من نوابشاه في باكستان، حيث كانت درجة الحرارة 50.2 درجة مئوية (122.4 درجة فهرنهايت) في 30 أبريل. ويعتقد خبراء الأرصاد الجوية أن هذه هي أقصى درجة حرارة تم تسجيلها على الإطلاق وذلك بتوثيق من محطة الطقس في أبريل، في جميع أنحاء الأرض.

لا تقدم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تقريراً رسمياً عن سجلات درجات الحرارة الشهرية للكوكب، لذلك لا يمكن التأكيد على الإطلاق بأن هذه هي أشد درجة حرارة في شهر أبريل. علاوة على ذلك، ذكرت مدينة سانتا روزا بالمكسيك، في أبريل 2001، ارتفاعًا قدره 51.0 درجة مئوية (123.8 درجة فهرنهايت)، لكن الدكتور كريستوفر بيرت، من وكالة الأنباء الجوية، وصف ذلك لصحيفة واشنطن بوست بأنه “ذو مصداقية مشكوك فيها”.

كما تعاني معظم باكستان ومعظم الهند من حالة الطقس التي ستكون شديدة في شهر يوليو، لذا فهي خارج المخططات في أوقات الربيع. ويقود هذا التأثير كتلة هائلة من الماء الساخن في شمال شرق المحيط الهندي.

قياسات درجة الحرارة لكل مدينة من شبكة ogimet.com المهنية. وكان عالم الأرصاد الجوية الفرنسي إتيان كابكيان أول من لاحظ أن الرقم الخاص بنوابشاه – على الأرجح هذه التسجيلات العالمية في شهر أبريل.

من غير المستغرب أن تؤدي الحرارة إلى زيادة الطلب على الكهرباء من أولئك المحظوظين بما يكفي لتكييف الهواء. ومما لا شك فيه أن هذا أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي، مما يجعل الوضع أسوأ بكثير. هناك تقارير رسمية عن إغماء الناس، لكن وسائل الإعلام الاجتماعية أكثر حزناً.

كما سجل نوابشاه رقما قياسيا شهريا في شهر مارس، وحددت شركة لاركانا الرقم القياسي السابق لآسيا في أبريل الماضي.

في عام 2015، تسببت موجة حرّة في مقتل 1،200 شخص في كراتشي وحدها، ومن الصعب تخيل ارتفاع عدد الوفيات إذا كانت حرارة المحيط لا تزال موجودة عندما يحل فصل الصيف.

عندما بلغت درجات الحرارة 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت) في أبريل / نيسان 2016 في كالكوتا، كافح الناس للحفاظ على البرودة، لذا تخيلوا ما كان عليه هذا العام، في شرق ووسط الهند، وباكستان حيث أن شهدو هذه المرة درجات حرارة أعلى بـ10 درجات مئوية (18 درجة فهرنهايت). سايكات بول / شترستوك.

على الرغم من أن جنوب آسيا تعاني أكثر من غيرها، إلا أن أجزاء أخرى من العالم كان لها أيضا شهر حار مثير للدهشة. كانت مدينة سيدني في يومها الأكثر سخونة في شهر أبريل منذ بدء التسجيل، حيث شهدت أوروبا الشرقية درجات حرارة أعلى بكثير من المعدل الطبيعي، كما انهارت التسجيلات الخاصة بروسيا الآسيوية.

لم تكن جميع درجات الحرارة الاستثنائية هذا العام على الجانب المرتفع. عانى الأوروبيون من موجة البرد القوية والتي أطلقوا عليها أسم “الوحش من الشرق” في فبراير سبب ذلك بانخفاض في درجات الحرارة بمقدار 7 درجات مئوية (13 درجة فهرنهايت) أقل من المعتاد. وبطبيعة الحال، قفز منكري تغير المناخ على هذا الأمر باعتباره تفنيدًا للاحترار العالمي، متجاهلًا بشكل مريح درجات الإنخفاض في درجات الحرارة عند القطب الشمالي آنذاك، بمعدل 20 درجة مئوية (3 ºF) موسمياً.

من المحتمل أن تكون كلتا الحالتين ناتجة عن فقدان جليد بحر القطب الشمالي الذي يغير أنماط الرياح بحيث يتدفق الهواء الدافئ والبارد إلى أماكن غير مألوفة. وكان الجليد البحري هذا العام هو ثاني أدنى مستوى مسجل في أبريل.

ولعل أكثر الجوانب المروعة هو أن هذا الحدث وقع عندما كان العالم في مرحلة شبه محايدة من التباين الدوري غير المنتظم في الرياح ودرجات حرارة عند سطح البحر على المحيط الهادئ في الشرقي الاستوائي، مما يؤثر على المناخ في كثير من المناطق المدارية وشبه الاستوائية.. عادة، يتم كسر تسجيلات درجات الحرارة الأعلى خلال خلال هذه التغيرات.

ترجمة: ليث حسين

المصادر: 1