فسيبوك تعلن عن خدمة “المواعدة – Dating” مع إجراءات آمان إضافية لحماية بيانات المستخدمين

قد دار الجدل مؤخراً حول شركة الفيسبوك فيما يخص بياناتها، كما قد ازداد قلق الناس مؤخراً بشأن ما يعرفه الموقع عنهم. إذن، ما أفضل شيء يمكنك فعله لتفادي ذلك؟ إطلاق خدمة المواعدة بالتأكيد.

بداية عام 2018 كانت قاسية على شركة الفيسبوك، لكن يبدو أن مارك زيكروبيغ لم يفوت الفرصة وأعلن عن خدمة تعارف ومواعدة من بين حزمة منتجات جديدة أخرى، كما وعد جمهوره بأخذ قضية الخصوصية بيعن الاعتبار في الخدمة الجديدة التي سيتم إطلاقها قريبا، خاصة فيما يتعلق بعملية التوفيق بين الأشخاص.

في كاليفورنيا حيث عُقد مؤتمر مطوري F8 السنوي، على أن الشركة سوف تطرح طريقة جديدة وجريئة لبدء العلاقات على الفيسبوك.

وقال زوكربيرج “هناك 200 مليون شخص على فيسبوك غير مرتبطين حسب المعلومات المدرجة في حساباتهم”. “وإذا كانت الشركة ملتزمة ببناء علاقات ذات مغزى، فإن هذا ربما يكون الأكثر أهمية للجميع.”

كما كان حريصًا على التأكيد على أن هذا “ليس مجرد لغرض العلاقات الغريزية”، بل سيكون طريقة لبناء “العلاقات الحقيقية طويلة الأمد”.

في حين أنه من غير الواضح متى ستصبح الخدمة متاحة، ذكرت فيس بوك على أنها سوف تجري اختباراتها في وقت لاحق من هذا العام.

بطبيعة الحال، بالنظر إلى الفضائح التي تجتاح حاليا الفيسبوك، فإن الاستجابة … متوقعة. لا يبدو تسليم المزيد من بياناتك للفيسبوك حلاً مثاليًا لكل ما يجري.

وفي أعقاب إعلان زوكربيرغ عن مشروعه الجديد، انخفضت أسهم مجموعة “ماتش غروب” للمواعدة، وأغلقت أسهمها على انخفاض بحوالي 22 بالمائة.

وتمتلك هذه الشركة تطبيق تندر Tinder، للمواعدة ويحصل على معلومات ملفات الأشخاص الشخصية من فيسبوك.

ستكون خدمة الاشتراك متاحة للأشخاص الذين يستخدمون Facebook بالفعل. بالنقر على رمز أعلى ملفك الشخصي، لتتمكن من إنشاء ملف شخصي للتعارف والعثور على مطابقات تمت التوصية بها بناءً على تفضيلات المواعدة.

سيكون هذا الأمر مختلفًا عن ملفك الشخصي العادي، لذلك لا داعي للقلق، فلن يتمكن أصدقاؤك من رؤيته.

“سيكون لديهم الخيار للبحث عن أشخاص آخرين، أشخاص لديهم اهتمامات مماثلة من خلال مجموعاتهم أو مناسباتهم”، كما أشارت الشركة بمنشور في مدونتها. “إن ما يفعله الأشخاص في ميزة المواعدة لن يتم عرضه لأصدقائهم”.

لتعزيز الأمان، لن يتمكن المستخدمون إلا من إرسال رسائل مكتوبة لبعضهم البعض، ولا توجد صور. والجوانب الأخرى لكيفية عمل الخدمة لم يتم الكشف عنها بعد.

وقال روري سيلان جونز لـ BBC News: “كانت هناك رسالة واضحة ومحددة – نعم، لقد كان فيس بوك يعمل على جعل المستخدمين مؤمنين بشكل أوسع، وسيستمر في إطلاق خدمات جديدة مثل التاريخ الذي وسع نطاقه”.

المصادر: 1