العلماء يكتشفون كيفية عمل الدماغ لمساعدة الجسم على محاربة البكتيريا

قد لا يكون عمل الدماغ الوحيد هو السيطرة على أفكارنا ووظائفنا الجسمانية الأساسية.

أشارت دراسات حديثة إلى أنه يتحكم بالطريقة التي يستجيب بها الجسم للعدوى البكتيرية. يعمل ذلك عن طريق تعزيز انتاج جزئ واقي يُدعى PCTR1 والذي يساعد كريات الدم البيضاء على قتل البكتيريا.

أجسامنا دومًا ما تكون في اتصال أو تماس مع البكتيريا, في معظم الأحيان هذه البكتيريا لا تشكل تهديدًا، حيث أن جسم الإنسان طوّر جهازًا مناعيًا ليُبعد خطر هذه الكائنات.

ولكن في بعض الأحيان, وخاصة عند كون الجهاز المناعي في حالة ضعف أو فشل, فالبكتيريا تسطيع دخول الجسم, مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى, وحتى تعفن الدم في الحالات القصوى, والذي قد يؤدي إلى الوفاة.

في عشرينيات القرن الماضي, كان اكتشاف فعالية البنسيلين كمضادٍ حيوي اكتشافًا عظيمًا, وأدى ذلك إلى عصرٍ جديد في معالجة الإصابات بالعدوى.

باستعمال المضادات الحيوية, توقف الاعتماد على الجسم فحسب للتخلص من البكتيريا, بل كان من الإمكان مساعدته على ذلك عن طريق إعاقة نمو وانقسام البكتيريا داخل الجسم وإعطاء الجسم بذلك وقتًا أكبر للتخلص منها.

البنسيلين كان الأول من ضمن قائمة طويلة من المضادات الحيوية التي استخدمت لمعالجة أنواع مختلفة من العدوى البكتيرية.

وعلى الرغم من ذلك فإن قدرة المضادات الحيوية على إيقاف نمو البكتيريا قلت بصورة ملحوظة على مدى العقود السابقة, بسبب زيادة أعداد السلالات البكتيرية المقاومة لهذه المضادات الحيوية, وبسبب ذلك فإن المجتمع العلمي في بحث مستمر عن طرق بديلة لعلاج الإصابات بالعدوى البكتيرية.

جزئ مهم جدًا:

عند البحث عن طرق جديدة لمعالجة العدوى البكتيرية, تحول تركيز العلماء إلى الجهاز العصبي المركزي (الدماغ, النخاع الشوكي والعصب البصري), حيث أشارت دراسات عديدة إلى دور الدماغ المحوري في تنظيم وظائف مختلفة ولا تقتصر وظيفته على تنظيم الأفكار.

في هذه الدراسة بالتحديد, تمت إصابة العصب التائه الأيمن في الفئران, على سبيل المثال, وقد أدى ذلك لخلل واضح في قدرة هذه الفئران على محاربة بكتيريا E.Coli.

وعند البحث عن السبب وراء هذا التأخير في طرد البكتيريا من قبل الجسم, وُجِد أن هناك نقصاً كبيرًا في مستويات جزئ يدعي بـ ((PCTR1.

PCTR1 هو جزء من مجموعة جزيئات تُدعى الوسطاء المؤيدة للتسوية المتخصصة (specialized pro-resolving mediators) والتي تتحكم بكيفية استجابة الجسم للالتهابات, وتقوم كريات الدم البيضاء بصناعتها من حمض دهني أساسي مشتق من زيت السمك يُدعى بحمض الدوكوساهيكسانويك.

وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن نقص الـ (PCTR1) يقلل من قدرة الخلايا البلعمية, وهي نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء, على قتل بكتيريا الـ E.coli.

ترجمة: دانية وسام

المصادر: 1