الأحلام، وتفسيرها العلمي!

اعتبر فرويد الأحلام تعبر عن الصراعات أو الرغبات المكبوتة ولا غرابة في كونها ذات طبيعة جنسية.

اتخذ كارل جونغ نهجا أكثر صرامة وقال ان الأحلام نوع من “الطاقة الشكلية”، العواطف أو الأفكار غير الواضحة التي أطلقها العقل الباطن العميق وصيغت بشكل قصص من قبل مناطق عليا في الدماغ.

وقد أخذ علماء النفس الحديث وأطباء الأعصاب المسلحين بأجهزة التصوير بما في ذلك فحوصات PET وأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي الأشياء إلى مستوى أعمق وأكثر تقنية حيث توقعوا أن الحلم هو طريقة الدماغ لتناسي البيانات الزائدة واستبدالها بما هو أهم وإبقائنا في حالة تأهب للخطورة وأكثر من ذلك.

  • لكن لماذا تأخذ الأحلام شكلا قد يكون بعيد عن الواقع؟
  • لماذا تحلم بضرورة التحضير للامتحان بعد أن كنت قد تخرجت من الكلية؟
  • لماذا تحلم بالطيران أو أن يطاردك حيوان بري؟
  • ولماذا تكون هناك أحلام شديدة الغرابة؟

التفسير الأقل سحرا لأي حلم هو أنه يعمل على تفريغ البيانات إزالة_ الذكريات اليومية غير المفيدة واستبدالها بما هو أهم.

كتب الحائز على جائزة نوبل فرانسيس كريل عام1984 ويعد الأكثر شهرة باعتباره من المفكرين البارزين أو على الأقل رائدا -في مجال الاستفزاز- نظرية الاحلام، أو ما يعرف بالعامية بنظرية التخلص من القمامة وجدت هذه النظرية ترحيبا واسعا في التسعينيات وكان هنالك عدد كبير من المؤمنين بها ولكن معظم منظري الأحلام المعاصرين يعتقدون أن الأمور ليست بهذه البساطة.

وهناك وجهة نظر أخرى للحلم تأتي من علماء الأعصاب الإدراكيين من جامعة سكوفد السويدية، الذين اقترحوا ما يسمى نظرية محاكاة التهديد مجادلين بأن الدماغ يستجيب لخطر مستقبلي محتمل. قد يكون هذا هو مصدر الحلم الدائم حول الفشل في الامتحان النهائي. يبدو أن الحلم بفقدان بعض أو كلا أسنانك -التي أفاد بها عدد مفاجئ من المشاركين في الدراسات- يتعلق بالقلق من قول الخطأ في في نفس اللحظة. قد يعبر أيضا عن التدهور الجسدي- وهو شيء نخشاه جميعا حتى في مرحلة الطفولة.

حقيقة أن نفس موضوعات الحلم تحدث عبر مجموعات سكانية مختلفة وثقافات مختلفة جذريا ليست كلها غير متوقعة يقول باريت عالم نفس في جامعة هارفارد: “نتشارك الكثير من البرامج الوراثية، لذا حتى البشر المعاصرون ما زالوا قلقين بشأن الحيوانات الكبيرة ذات الأسنان الكبيرة”. “تبدو فكرة التعري عالمية أيضًا، حتى بالنسبة القبائل التي لا ترتدي سوى القليل جدًا من الملابس. في معظم الثقافات تمثل الملابس غير الملائمة عن الخزي.

إن وظيفة الحلم أكثر إنتاجية بكثير هي حل المشكلات حيث يواصل الدماغ النائم العمل على الوظائف التي عالجها العقل اليقظ أثناء النهار. في دراسة اجريت عام 2010 في مركز بيت إسرائيل ديماسكون الطبي في بوسطن تم إعطاء 99 شخصًا مهمة تتطلب منهم التنقل عبر متاهة ثلاثية الأبعاد. خلال الدورات التدريبية تم منحهم استراحة لمدة 90 دقيقة. طلب منهم الانخراط في أنشطة هادئة مثل القراءة وتم توجيه الآخرين لمحاولة أخذ قيلولة. أولئك الذين قاموا بالقيلولة والذين حلموا بالمتاهة أظهروا تحسنا بعشرة أضعاف في المهمة في الجلسة التالية مقارنة بالموضوعات الأخرى. يحدث شيء مشابه عندما يدرس الطلاب للاختبار ويجدون أن لديهم إتقان أفضل للمادة بعد نوم الليل خاصة إذا كانوا يحلمون حتى بشكل غير مباشر حول ما كانوا يتعلمونه.

في الختام يعطي فرويد أسباب لهذه الأحلام بأنها تُظهر توقا شديدا لأمر ما، فإذا حلمت بالطيران فهذا يمثل رغبتك في الحرية، أما إذا حلمت بوجود غرف جديدة في منزلك فهذا قد يعبر عن رغبة الحصول على فرصة أو الحداثة. وأما إذا حلمت بالجنس، قد لا يشير لشيء جديد، إمم، الجنس. “الدماغ لا يجعل الأمور صعبة دائما).

ترجمة: إيلاف حسين

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

تدقيق علمي: مؤمن الوزان

المصادر: 12