إكتشاف فرامل للدماغ تساعدك على إيقاف الأفكار غير المرغوب بها

كل شخص لديه أفكار غير مرحب بها من وقت لآخر. لكن مثل هذه التداخلات يمكن أن تشير إلى ظروف نفسية خطيرة – من “ذكريات الماضي” في اضطراب الإجهاد التالي للصدمة النفسية (PTSD) إلى التفكير السلبي في الاكتئاب إلى الهلوسة في الفصام. يقول عالم الأعصاب مايكل أندرسون من جامعة كامبردج: “هذه بعض أكثر الأعراض الموهنة”.

تشير الأبحاث الجديدة التي قادها أندرسون وعالم الأعصاب تايلور شميتز، الذي يدرس الآن في جامعة ماكجيل، إلى أن هذه الأعراض قد تنبع جميعها من وجود خلل في الدماغ مسؤول عن حجب الأفكار.

يركز الباحثون الذين يدرسون في هذه الكلية عادة على القشرة المخية قبل الجبهية (PFC)، وهي مركز تحكم يوجه نشاط مناطق الدماغ الأخرى. لكن أندرسون وزملاؤه لاحظوا أن الظروف التي تنطوي على أفكار تدخلية – مثل الفصام – غالبا ما تنطوي على زيادة النشاط في منطقة قرن آمون(الحصين)، وهي منطقة ذاكرة مهمة. شدة الأعراض مثل الهلوسة تزداد أيضا مع هذا النشاط المرتفع.

في الدراسة الجديدة، قام أندرسون وفريقه بتعلم المشاركين الأصحاء سلسلة من أزواج الكلمات. عرضت الموضوعات بكلمة واحدة وكان عليهم إما أن تذكر أو تثبيط الكلمة المرتبطة. عندما قام المشاركون بقمع الأفكار، اكتشف مسح الدماغ زيادة النشاط في جزء من PFC وانخفاض النشاط في قرن آمون. تتوافق النتائج التي تم نشرها في نوفمبر الماضي في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز مع دارة دماغية تقوم فيها بتثبيط الأمر، أي تعمل كابحات PFC على تثبيط فعالية قرن آمون.

باستخدام التحليل الطيفي بالرنين المغنطيسي، وجد الفريق أيضًا أن مستويات GABA – المادة الكيميائية الرئيسية التي تمنع الإشارات في الدماغ – في داخل حصين المشاركين تنبأت بقدرتهم على قمع الأفكار. “إذا كان لديك المزيد من GABA فأنت أفضل في التحكم في أفكارك”، يقول أندرسون. وبعبارة أخرى، إذا كان PFC يحتوي على دواسة الفرامل العقلية، فإن مستويات GABA في الحصين هي مقابض الفرامل التي تحدد مدى فعالية توقف الدماغ.

وتساعد الدراسة في سد الفجوة بين علم الأعصاب الجزيئي والسلوك البشري، وكيف تسير هذه العملية في الحالة المرضية. “إنها خطوة رائعة”، كما يقول عالم الأعصاب بريندان ديبو من جامعة لويزفيل، الذي لم يشارك في هذا العمل. “الخطوة التالية هي القيام بدراسة المخدرات”، يقول أندرسون. “هل يمكننا جعل الناس أفضل [في قمع الأفكار] من خلال إعطاءهم أدوية تعزز GABA؟”.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1

المزيد