قام عالم روسي بحقن نفسه ببكتيريا عمرها 3.5 مليون سنة من أجل الحصول على الحياة الأبدية

كان الناس يطاردون ينبوع الشباب الأسطوري منذ العصور القديمة. هل يتواجد حقًا؟ هل يمكن أن يوجد من الناحية النظرية؟ يعتقد عالم روسي يدعى الدكتور أناتولي بروتشكوف أنه موجود ويعتقد أنه وجده في بكتيريا عمرها 3.5 مليون عام. إذن ماذا يفعل الدكتور بروتشكوف بعد ذلك؟

حقن العالم الروسي نفسه ببكتيريا “الحياة الأبدية” البالغ عمرها 3.5 ملايين سنة، وقد عُثر عليها في جليد سيبيريا، وقال إنه شعر بعد حقنه بالبكتريا بأنه “صار أقوى وغير قابل للإصابة بالمرض”.

هذا العالم الروسي الذي يُدعى “أناتولي بروشكوف”، ويعمل رئيساً لقسم “علم القرّ الأرضي” أو الـ Geocryology في جامعة موسكو الحكومية، قال إنه لم يصب بالانفلونزا أو بأية أمراض أخرى لمدة عامين بعد حقن نفسه بالبكتريا التي تحمل الاسم Bacillus F، والتي ظلت حية في الجليد ملايين السنين.

وقد اختبر العلماء البكتريا على الفئران وخلايا الدم البشري، لكن بروشكوف قرر أن يجري التجربة على نفسه هذه المرة، وقال عما يشعر به: ” بدأت أعمل لفترات أطول، وأشعر بقوة غريبة في جسدي، ولم أصب بأية أمراض خلال العامين الماضيين”.

ويضيف: “أنا اعلم إن الجليد يذوب في هذه المنطقة من سيبيريا، وأعتقد أن هذه البكتريا بدأت تتسرب إلى الماء والبيئة المحيطة، وبالتالي فإن السكان المحليين في هذه المناطق يحصلون منذ وقت طويل على هذه البكتيريا من الماء، ويبدو أنهم لهذا السبب يعيشون فترات أطول مما في بعض المناطق الأخرى، لذا لم يكن هناك من خطر علي عندما فكرت في حقن نفسي بالبكتيريا”.

قد يكون هذا كله هو تأثير الدواء الوهمي، أو قد يكون شيئًا أكثر – نحتاج إلى المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كانت بكتيريا Bacillus F تستطيع تمديد حياة الإنسان. ولكن إذا عاش الدكتور بروشكوف ما يزيد عن 1000 عام ، فربما يكون ذلك.

ولكن رغم ذلك لاتزال آلية عمل هذه البكتريا مجهولة نظراً للبنية الشديدة التعقيد لهذه الكائنات الحية القديمة، وبالرغمِ من ذلك يعتقدُ بروجكوف إن هذه البكتريا ستكون الأساس لتحقيق الحياة الأبدية، ويقول أيضا “إذا تمكنا من معرفة آلية بقاء البكتريا على قيد الحياة، فربما يمكننا العثور على أداة لإطالة حياتنا”.

ترجمة: جمال علي

المصادر: 1

المزيد