انتظام تناول كميات كبيرة من المشروبات الكحولية يمكن أن يقصر عمرك

من الصعب أن تسمع أن الإفراط في شرب الخمر ليس جيدًا بالنسبة لك، ولكن هناك دراسة جديدة كبرى تقول الآن إن مجرد الحصول على كأس إضافي من النبيذ بانتظام يمكن أن يضر بصحتك بشكلٍ خطير.

في الواقع، قد يكون الإفراط في شرب الكحول سيئًا بالنسبة لصحتك مثل العديد من سنوات التدخين.

تأتي هذه النتائج الباعثة على القلق من دراسة جديدة ضخمة نُشرت هذا الأسبوع في مجلة “لانسيت” الطبية. جمع أكثر من 120 عالمًا بيانات عن عادات الشرب وصحة القلب والأوعية الدموية لما يقرب من 600000 من شاربي الكحول في جميع أنحاء العالم.

ووجد الباحثون أن 12.5 وحدة من الكحول أسبوعيا، ما يقرب خمسة من البيرة الكبيرة أو خمسة أكواب من النبيذ، كان الحد الأعلى الآمن للشرب. أي أحد يشرب أكثر من ذلك ستكون هناك زيادة كبيرة في خطر الإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك السكتة الدماغية، وتمدد الأوعية الدموية الأبهرية، ومرض فرط ضغط الدم القاتل، وفشل القلب.

كان تناول 10 أكواب أو أكثر كل أسبوع مرتبطًا بتقليل عمرك من عام إلى عامين. وفي الوقت نفسه، ارتبط 18 كأسًا أو أكثر أسبوعيًا بأعمار أقصر من خمس إلى خمس سنوات.

“بالمقارنة مع أولئك الذين لا يشربون إلا القليل، لا يعاني الأشخاص الذين يشربون في إرشادات المملكة المتحدة الحالية من أي ضرر عام من حيث معدلات الوفاة، ويقل لديهم عدد النوبات القلبية بنسبة 20 بالمائة.

تقدر الورقة العلمية أن البالغ من العمر 40 عاما ويشرب أربع وحدات في اليوم أعلى من الخطوط الإرشادية لديه عمر أقل بعامين من العمر المتوقع، وهو ما يقرب من عشرين من عمره المتبقي.

يقترح الباحثون أن توصيات الحكومة بشأن الكحول الآمن تحتاج إلى إعادة تفكير. تحدد المبادئ التوجيهية للحكومة الأمريكية المشروبات منخفضة المخاطر كمشروبات كحولية “عادية” وذلك بوحدتين يومياً للرجال وللنساء أي تصل إلى ما يزيد عن 14 كأسًا في الأسبوع. هذا البحث الجديد يشير إلى أن هذا لا يزال أكثر من اللازم.

خفضت المملكة المتحدة توصياتها في عام 2016 إلى ما لا يزيد عن 14 وحدة في الأسبوع، حوالي ستة مكاييل من البيرة أو ستة أكواب من النبيذ المتوسط. وفقًا لهذا البحث الجديد، هذا حد معقول وعقلاني من الناحية العلمية.

وقالت الدكتورة أنجيلا وود، الكاتبة الرئيسية للدراسة، في بيان لها: “إن الرسالة الأساسية لهذا البحث هي أنه إذا كنت تشرب الكحول بالفعل، فإن شرب كميات أقل قد يساعدك على العيش لفترة أطول وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1