هل ال Hygge هي سبب سعادة الدنماركيون؟

إن المفهوم الدنماركي لـ hygge صعب الترجمة – “راحة النفس” في محاولة أحد المدونين – و لكن إذا كنت احتضنت شخص عزيز اليك تحت دثار و بجانب النار، فإنك شعرت بها بالتأكيد.

لماذا يتحدث الناس عنها

تم نشر تسعة كتب يحملون عناوين فيها كلمة “hygge”(تلفظ hoo-ga) خلال عام 2016 وفقا للغاردين The Guardian، من الواضح أن موقف الدنمارك من الراحة، بالتركيز على تدليل نفسك و أن تكون لطيفا معها، هي ضربة غير متوقعة على وتر البلدان التي غالبا ما تكون منهمكة بالعمل بجد، و اتباع حمية غذائية ، و تسلق السلم الاجتماعي.

هناك سبب وجيه لكون الدنماركيون جيدون جدا في الراحة: شتاء الدانمارك موحش، كما أن درجات الحرارة في منتصف الشتاء نادرا ما ترتفع فوق درجة التجمد، و يستمر الظلام لمدة 17 ساعة، اﻷمر الذي يجبر الناس على دخلوهم بيوتهم و الاستمتاع برفقة بعضهم البعض، و ربما يرتدون جوارب صوفية، و يشعلون نصف دزينة من الشموع، إضافة إلى كأس ساخن من الكاكاو.

لماذا هو مهم

تعتبر الدنمارك من بين أسعد دول العالم، و يقول البعض بأن عليهم شكر ال hygge، حيث يتطلب هذا المفهوم من الناس أن يعيشوا اللحظة اﻵنية، و أن يبقوا المحادثات مشتعلة – لا سياسة وةلا دين – و أن يضمنوا أن الجميع منضمين في العيش المشترك، هذا يكفي للحفاظ على حالة معنوية عالية لأي شخص، حتى قبل أن تشعل المدفأة، لكن يشير مايكل بوث في صحيفة الغارديان إلى سبب مختلف لسعادتهم: “إنهم أثرياء و جميلون و لا يعملون كثيرًا، و يأخذون أيضًا مضادات اكتئاب أكثر من أي شخص آخر في العالم ، و نعم .. إنهم يحبون المشروبات و يتناولون الكثير من الحلويات و لحم الخنزير المقدد أكثر للفرد الواحد “.

سواء كان شعور الرضا لدى الدنماركيون بسبب نظام ال Hygge أو بسبب الدواء، مفهوم الراحة يمكننا الحصول عليه.

ترجمة: رؤى بستون

المصادر: 1

المزيد