وأخيرًا، وصل المؤمن باﻷرض المسطحة إلى “الفضاء” بواسطة صاروخه المحلي الصنع، فكيف سارت اﻷمور؟

و أخيرًا أطلق مايك هيوز المجنون صاحب الصاروخ الوحيد في العالم والمؤمن باﻷرض المسطحة أمس المهمة المعلن عنها بشكل جيد قبل أن تتحطم على أرض الواقع، تعرض للاهتزاز لكن لم يتأذى نسبيًا.

حيث أطلق الصاروخ على نحو سلس بشكلٍ ملحوظ ويعود الفضل لهيوز على اعتبار أنه صنع الصاروخ بنفسه وبسعر رخيص.

يوم السبت وحوالي الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي، طار مايك المجنون ما يصل إلى 570 متر (1،875 قدم) في السماء فوق صحراء موهافي كاليفورنيا في صاروخه الأخضر الملصق عليه علامة تجارية عملاقة “البحث عن الأرض المسطحة” وعلم الولايات المتحدة على الجانب، انتشرت مظلاته بنجاح نحو الخارج عندما بلغ ذروة الارتفاع وجنح الصاروخ مرة أخرى عائدًا نحو الكرة اﻷرضية.

أخبر مايك المتهور والبالغ من العمر 61 عامًا وكالة أسوشيتيد برس (AP) أنه شعر بخير بعد إطلاق الصاروخ، على الرغم من آلام ظهره بسبب الإطلاق وثقل الهبوط، حيث تظهر اللقطات هيوز بعد أن تم إنزاله من الصاروخ أنه يبدو أسوأ قليلاً، لكنه كان على قيد الحياة وقادر على الحركة.

قال هيوز، متحدثا إلى وكالة اسوشييتد برس ” إن سألتني إن كنت سعيداً لأنني فعلت ذلك، نعم، على ما أظن، سأشعر بالألم في الصباح ولن أتمكن من الخروج من السرير لكن على الأقل أستطيع العودة إلى المنزل وتناول العشاء ومشاهدة قططي هذه الليلة”.

أما بالنسبة لمؤهلاته الشخصية العلمية، فإن هيوز لا يزال غير مقتنع بأن الأرض كروية حيث كان من المفترض أن يكون إطلاق الصاروخ مجرد لعبة دعائية لـ “حركة الأرض المسطحة” ولم يكن المقصود فعلاً التحقق من شكل الكوكب، على حد تعبير هيوز، فبعد كل شيء، لن يكون ارتفاع بضع مئات من الأمتار كافياً لرؤية تقوس الأرض بل يجب أن تكون على ارتفاع 10.7 كيلومتر (35،000 قدم) على الأقل لمراقبة ذلك مباشرة، ولهذا السبب لدى هيوز طموح على المدى البعيد بإطلاق نفسه في الفضاء وأن يقتنع بشكل الكرة اﻷرضية لمرة واحدة وإلى الأبد.

قال “هل أعتقد أن الأرض على شكل قرص طائر؟ أعتقد أنها كذلك، هل أعرف على وجه اليقين؟ لهذا السبب أريد أن أذهب إلى الفضاء “.

ترجمة: رؤى بستون

المصادر: 1

المزيد