يظهر بحث جديد أن مراسلة المحتوى الجنسي بين المراهقين هو أكثر شيوعًا مما توقعنا

الخوض في الأبحاث حول التكنولوجيا والمراهقين يمكن أن يكون محفوفًا بالتوجس. فالهواتف الذكية إما أن تدمر أطفالنا، أو أن حفنة من الصحفيين والأكاديميين يوجهونهم توجهاً غير متناسب مع أعمارهم، والأطفال غالبًا ما يكونون المستهدفين.

يلقي تحليل التلوي الجديد في مجلة طب الأطفال الضوء على المناقشة من خلال التركيز على المراسلة الجنسية – مشاركة الصور أو الفيديوهات أو الرسائل الجنسية عبر وسائل إلكترونية. النتيجة: إذا اعتقد الأهل أن الجنس عبر الرسائل النصية ليس جزءًا من حياة المراهقين اليومية، فمن المحتمل أن يكونوا مخطئين.

يفحص التحليل التلوي انتشار الجنس عبر الرسائل بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 من خلال النظر في 39 دراسة على مستوى العالم مع 110،380 مشاركًا. وجد أن ما يقدر بـ 14.8٪ من الأطفال، أو واحد من كل سبعة، قد أرسلوا رسالة جنسية، و 27.4٪ من الأطفال، أو واحد من كل أربعة، قد تلقوها.

يقترح المؤلفون أن التناقض ربما يرجع إلى حقيقة أن بعض المراهقين من المرجح أن يرسلوا رسالة جنسية إلى أشخاص متعددين، دون مبادلة. مع تقدم الأطفال في السن، يقومون بنشر رسائل واضحة أكثر: يزيد انتشار إرسال الرسائل الجنسية بنسبة 3.7٪ كل سنة إضافية بين 12 و 17 سنة من العمر.

يمكن أن يكون إرسال صور أو مقاطع فيديو حميمة، من الناحية الفنية، جزءًا من علاقة مواعدة صحية. لكن المراهقين للأسف لا يفكرون بعواقب إرسال هذه الصور أو النتائج القانونية لإرسالها أو استقبالها. كل هذا يعني أن الوالدين بحاجة إلى تصعيد الرقابة. وقال شيري ماديجان، الأستاذ المساعد في علم النفس بجامعة كالجاري والمؤلف الرئيسي للدراسة: “أعتقد أنه من المهم أن يعرف الآباء مدى انتشار الجنس عبر الرسائل النصية، وأن يكونوا سباقين للتوعية حول المراسلة الجنسية بين المراهقين”.

لم تجد الدراسة اختلافات بين الجنسين من حيث انتشار المحتوى الجنسي، لكنها لاحظت أن هناك بحثًا يشير إلى أن الفتيات قد يشعرن بمزيد من الضغط من أجل المراسلة الجنسية، وأن الفتيات يقلقن أكثر من عواقب إرسال الرسائل الجنسية، وقال ماديجان في رسالة بالبريد الالكتروني “النساء والرجال مأطرون بمعايير مختلفة من السلوكيات والسلوك الجنسي.”

لاحظت ليزا دامور، وهي عالمة نفسية ومؤلفة، حديثًا أن هناك شيئًا خاطئًا بالطريقة التي نتحدث بها مع المراهقين حول إرسال محتوى جنسي: فنحن نميل إلى تحذيرهم من إرسال صور عارية، لكننا لا نذكرهم بعدم طلبها في المقام الأول. وفي الواقع، تقول إن هذا يترجم عادة إلى مطالبة الفتيات بعدم إرسال صور إلى الأولاد، حيث تشير الأبحاث التي تشير إلى أن الأولاد أكثر عرضة أربع مرات للضغط على الفتيات لارسال الجنس أكثر من العكس.

وكتبت دامور في صحيفة نيويورك تايمز: “إن تركيزنا على ذلك بشكلٍ كبير يكون حول إرسال، وليس طلب المحتوى الجنسي وهنا تبرز المشكلة الدقيقة التي نحتاج إلى معالجتها”.

إحدى النتائج المثيرة للقلق بشكلٍ خاص من دراسة طب الأطفال هو انتشار كل من إرسال المحتوى الجنسي دون موافقة الطرف الأخر بنسبة (12٪)،.مثل هذه الأعمال يمكن أن تؤدي إلى مشاكل التنمر والصحة العقلية. وقال ماديجان: “يمكن أن يؤدي سوء إرسال المحتوى الجنسي بطريقة غير رضائية، تماماً مثل الجنس غير المتفق عليه، إلى سوء الصحة النفسية”. “هناك تشعبات قانونية محتملة خطيرة من الجنس عبر الإنترنت بالتراضي أيضًا.”

كل هذا يعني أن الآباء يحتاجون لبدء توعية أبنائهم حول إرسال المحتوى الجنسي، سواء كانوا يعتقدون أو لا يعتقدون أنه قد يكون مشكلة لاطفالهم. ناقشوا معهم مخاطر إرسال أو مشاركة أو طلب صور أو رسائل واضحة، والتأكيد على أنه ليس من المقبول الضغط على شخصٍ ما لإرسال الصور ومقاطع الفيديو، والتي يمكن نسخها وحفظها. وكتبت ميجان مورينو، أستاذة مساعدة في طب الأطفال في جامعة واشنطن، “دع طفلك يعرف أن الضغط على إرسال رسالة نصية جنسية ليس بالشيء الجيد، كما أنه ليس وسيلة لإثبات حبه أو جذابيته”.

وأخيرًا، لا تكتفي بمحادثة واحدة وتدعو إلى حل المشكلة وتتوقع إنتهائها. فالهواتف الذكية لن تتمكن من الذهاب إلى أي مكان، ولن تنجح أيضاً في استيعاب المشاكل بهه الطريقة.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1