اكتشف العلماء للتو عضوًا بشريًا جديدًا، يمكن أن يكون له آثار هائلة على كيفية علاج السرطان

قد تفكر، بعد مرور آلاف السنين من الدراسة، أننا كشفنا كل ما يجري في داخلنا. لكن الباحثين يجادلون بأنهم اكتشفوا عن غير قصد جهازًا جديدًا تمامًا.

يمكن للتركيب الجديد أن يساعد في تفسير المكان الذي تتواجد فيه الكثير من السوائل في جسمنا، وربما حتى يكون مصدر اللمف، وهو السائل الضروري لعمل جهاز المناعة لدينا. وعلى هذا النحو فإن هذه الشبكة، أو البنية، للقنوات المملوءة بالسوائل يمكن أن تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على صحتنا، فضلاً عن انتشار المرض.

لا يقتصر الأمر على الأجزاء الغامضة منا – فهذا العضو موجود ملفوفًا حول العديد من الأعضاء الأخرى المعروفة لدينا. ترى، بينما كنا نظن أن رئتينا، والجهاز الهضمي، وحتى جلدنا كانت محاطة بنسيج ضام قوي ومتشدد، تبين أن هذا النسيج هو في الواقع مليء بمساحات مدعومة من خلال شبكة من البروتينات الضامة القوية لمنعها من الانهيار، والتي تسمح بحرية تدفق السائل.

يمكن أن يساعد هذا في تفسير أين يذهب الكثير من سوائل الجسم. بينما تحتوي خلايانا على معظم السوائل، ويحمل نظام الدورة الدموية حملاً كاملاً أكثر من ذلك، فإن أكثر من ثلثها لم يُعرف مصيرها، وكان يُقال ببساطة أنها “متداخلة”، أو مجرد طفو حول الأجهزة والخلايا. يدعي الباحثون في ورقة نُشرت في مجلة ساينس ادفانسس العلمية أنه ينبغي تعريف “الخلالي”( أي حيز صغير، أو شق بين أجزاء الجسم) كجهاز في حد ذاته.

ويعتقدون أنه قد يفسر سبب انتشار بعض أشكال السرطان بهذه السرعة وبين الأعضاء غير ذات الصلة. قد يساعد ذلك أيضًا في توضيح سبب ظهور التجاعيد، حيث قد تطوى هذه القنوات في النسيج تحت الجلد نفسه.

أثناء إجراء التنظير الروتيني للمرضى، لاحظ الأطباء أن النسيج المحيط بالقناة الصفراوية، والذي كان ينبغي أن يكون صلبًا وكثيفًا إلى حد ما، قد تمت تغطيته فعليًا بنمط مثير للاهتمام. عندما قرر أحدهم إلقاء نظرة باستخدام نفس الجهاز تحت جلد أنفه، وجد بشكل مفاجئ نفس التأثير بالضبط.

المفتاح، يبدو أنه كان يٌنظر إلى الأنسجة الحية بحدٍ معين التكبير الدقيق. حتى الآن، اعتمد الباحثون الطبيون على شرائح المجهر للأنسجة الثابتة عند دراسة جسم الإنسان، ويقول المؤلفون. للقيام بذلك، يأخذون شرائح رقيقة من الأنسجة، يعاملونها بالمواد الكيميائية ، ويصبغون التراكيب بحيث يمكن التعرف عليها بسهولة عند وضعها تحت المجهر.

لكن المشكلة تكمن في أن التثبيت والتصبيغ يطرح جميع سوائل النسيج، ومن المتوقع أن تنهار بهذه العملية جميع الأجزاء التي كانت مملوءة بالسوائل في الخلالي. وبسبب هذا، فإن الباحثين الذين ينظرون إلى شرائح من الأعضاء يفترضون ببساطة أن الأجزاء المسطحة كانت تمزقات في النسيج.

يبدو الآن أنهم سيحتاجون إلى القيام بمزيد من العمل لتحديد هذا التركيب وإقناع الآخرين بأنه عضو في حد ذاته، وليس مجرد نوع جديد من الأنسجة.

“هذه النتيجة لديها القدرة على تحقيق تقدم كبير في الطب، بما في ذلك إمكانية أن أخذ العينات المباشرة من السائل الخلالي قد يصبح أداة تشخيصية قوية”، أوضح المؤلف المشارك نيل ثييس.

المصادر: 1