لماذا يحدث للرجال والنساء الإنتصاب الصباحي؟

رأى اليونانيون القدماء أن “تحية شروق الشمس” اليومية للرجال دليل على أن “القضيب يمتلك إرادته الخاصة”. رهبان العصور الوسطى، من ناحية أخرى، رأوا أنها تمرد خاطئ لجسد الذكر. إذن، ماذا يقول العلم عن قصة مجد الصباح؟

يصفه العلماء بانتفاخ القضيب الليلي، وقد كان موضوعًا لتحقيقات علمية منذ القرن التاسع عشر، تمامًا مثل معظم المسائل المتعلقة بالقضيب. على الرغم من الأساطير المزيفة، فإن انتصاب الصباح ليس دليلاً على حلم جنسي. في الواقع، لا ترتبط مباشرة بالرغبات الجنسية على الإطلاق. إن انتصاب القضيب في الصباح أمر لا إرادي ويمكن أن يؤثر على الجميع، من الرضع في الرحم إلى أكثر الراهبين فخرًا في العصور الوسطى. وبالمثل، تحصل النساء على انتصاب البظر أثناء النوم أيضًا.

أثناء نومنا، نتحرك خلال مراحل عديدة من نوم حركة العين السريعة (REM) ونوم غير حركة العين السريعة. في نوم الريم، تحلم عقولنا و يعاني نظامنا العصبي تحولًا في التوازن من النشاط العصبي الودي (الذي يحفز “القتال” أو “الهروب”) إلى النشاط العصبي السمبتاوي (المرتبط بـ “الراحة والهضم” أو “التغذية والتربية”).

هذا التحول نحو الجهاز العصبي السمبتاوي يؤدي إلى إغلاق دماغك لبعض رسله الكيميائية، أحدهما هو norepinephrine، وهو ناقل عصبي يضيق الأوعية الدموية ويساعد على تقييد تدفق الدم. بدون ضخ الكثير من النوربينفرين حول جسمك، يبدأ تدفق الدم وسوف ينشأ الانتصاب.

والنتيجة هي ثلاث إلى خمس انتصاب أثناء نوم ليلة كاملة، كل انتصاب يدوم حوالي 30 دقيقة. يمكن للبشر أن يستيقظوا أثناء نوم الريم، لذا قد لا يكون مفاجئًا أن تستيقظ مع قرن الصباح.

هذا لا يزال يثير السؤال: هل يخدم غرضًا أم أنه خلل غريب في الجهاز العصبي؟ حسنًا، العلماء ليسوا متأكدين تمامًا. ومع ذلك، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أنها قد تساعد قضيبك على البقاء في حالة صحية جيدة. واحدة من المهام الرئيسية للدم هي توصيله إلى الأنسجة. الكثير من تدفق الدم يساوي الكثير من الأوكسجين، مما يعني أن الأنسجة صحية، معدة وجاهزة لإصلاح نفسها، وتذهب لممارسة أعمالها اليومية.

لذا، في المرة التالية التي تستيقظ فيها لترى “نصب خيمة بدون معدات تخييم”، سيكون السبب قضيبك الذي يبحث عنك.

ترجمة: أنمار رؤوف

المصادر: 1