إليكم الحيونات الـ 15 الأكثر فتكاً على وجه الأرض، والبشر ليسو الرقم واحد!

أخطر حيوان في العالم هو ليس القرش أو حتى الإنسان. قررنا تصنيف الحيوانات المميتة في العالم تبعًا” لرسم في مدونة بيل غيتس، فقد تبين أن معظم الوفيات التي تسببها الحيوانات ، لا علاقة لها بالحيوانات نفسها، بل بالأمراض التي تنقلها عن غير قصد.

مع العلم أن بعض الأرقام يصعب الحصول على قراءة دقيقة لها أكثر من غيرها، لذا فهي في معظمها تقديرات تقريبية – وشديدة التقلب في غالب الأحيان.
والقائمة هي لأنواع مختلفة من الحيوانات القاتلة، لكنها ليست شاملة على كل حال.

وهنا بعض الحيوانات المسؤولة عن معظم الوفيات البشرية. لا تعتبر الحيوانات المفترسة الأكثر رعبًا خطرة كما قد تتوقع – ولكن لا تقلل من شأن هذه الصغيرة.

١٥. أسماك القرش: ٦ وفيات سنوياً

هجمات القرش نادرة جدًا. في عام ٢٠١٤ ، كانت هناك ثلاث وفيات على مستوى العالم مرتبطة بهجمات القرش ، وفي عام ٢٠١٥ ، كان هناك ستة وفيات، وهو ما يعادل المتوسط.

١٤. الذئاب: ١٠ حالات وفاة في السنة

هجمات الذئاب ليست شائعة في المناطق التي تعيش فيها الذئاب.

وجدت مراجعة لهجمات الذئاب أن عددًا قليلًا جدًا من الهجمات قد حدث في السنوات الخمسين التي سبقت عام ٢٠٠٢ في أوروبا وأمريكا الشمالية، على الرغم من أنه تم الإبلاغ عن بضع مئات من الهجمات خلال عقدين من الزمن في بعض مناطق الهند ، بمعدل ١٠ هجمات في السنة.

١٣. الأسود: أكثر من ٢٢ حالة وفاة في السنة

تقديرات الوفيات المتعلقة بالأسود تختلف أيضًا من سنة لأخرى. ووجدت دراسة أجريت في عام ٢٠٠٥ أنه منذ عام ١٩٩٠ ، قتلت الأسود ٥٦٣ شخصا في تنزانيا وحدها، بمتوسط ٢٢ شخصًا في السنة.

من المحتمل أن تحدث وفيات إضافية خارج تنزانيا ، ولكن من الصعب العثور على رقمٍ عالمي موحد.

١٢. الفيلة: ٥٠٠ حالة وفاة في السنة

الفيلة مسؤولة أيضًا عن عدد من الوفيات كل سنة – في مقالة نشرت في مجلة ناشيونال جيوغرافيك عام ٢٠٠٥ موضحة أن ٥٠٠ شخص في السنة يقتلون في هجمات الفيلة.
فالبشر قد قتلوا عددًا أكبر من الفيلة.

١١. فرس النهر: ٥٠٠ حالة وفاة في السنة

لفترة طويلة اعتبرت أفراس النهر الحيوانات الأكثر فتكًا في أفريقيا. تشتهر أفراس النهر بكونها عدوانية تجاه البشر يتضمن ذلك الهجوم على القوارب.

١٠. الديدان الشريطية: ٧٠٠ حالة وفاة في السنة

بالانتقال إلى الطفيليات، الدودة الشريطية مسؤولة عن عدوى يطلق عليها داء المثانة الذي يقتل ما يقدر بنحو ٧٠٠ شخص في السنة.

٩. التماسيح: ١٠٠٠ حالة وفاة في السنة

تعتبر التماسيح مسؤولة عن معظم الوفيات البشرية في أفريقيا، وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، على الرغم من صعوبة احصاء الأعداد الملموسة.

٨. الديدان الإسكارسية: ٤٥٠٠ حالة وفاة في السنة

تؤدي دودة الاسكاريس المستديرة إلى عدوى تسمى “aschariasis” تقتل ما يقدر بنحو ٤٥٠٠ شخص سنويًا ، وفقًا لدراسة أجريت عام ٢٠١٣.

تلاحظ منظمة الصحة العالمية أن العدوى تحدث في الأمعاء الدقيقة للأشخاص ، وهو مرض يصيب عددًا من الأطفال اكثر من البالغين.

٧- ذباب تسي تسي: ١٠٠٠٠ حالة وفاة في السنة

تنقل ذبابة التسي تسي مرضاً يسمى مرض النوم ، وهو عدوى طفيلية يمكن أن تؤدي في البداية إلى الصداع والحمى وآلام المفاصل والحكة ، ولكن يمكن أن يؤدي لاحقاً إلى بعض المشاكل العصبية الخطيرة. لكن عدد الوفيات قد تناقص.

مع وجود حوالي ١٠،٠٠٠ حالة جديدة يتم الإبلاغ عنها سنويًا ، من المحتمل أيضًا أن يكون عدد الوفيات المقدرة في انخفاض أيضًا.

٦. قاتل الحشرات: ١٢٠٠٠ حالة وفاة في السنة

إن قاتل الحشرات ، التي تسمى أيضاً بقة التقبيل ، مسؤولة عن حمل داء شاغاس ، الذي يقتل حوالي ١٢٠٠٠ شخص سنوياً في المتوسط.

مرض داء شاغاس هو عدوى طفيلية تنتقل عن طريق الحشرة ، والتي حصلت على لقبها عن طريق عض أشخاص على الوجه.

٥. حلزونات المياه العذبة: أكثر من ٢٠٠٠٠ حالة وفاة سنويا

يحمل حلزون المياه العذبة الديدان الطفيلية التي تصيب الأشخاص بمرض يسمى البلهارسيا ويمكن أن يتسبب في آلام شديدة في البطن ودم في البراز أو البول ، وهذا يتوقف على المنطقة المصابة.

يصاب الملايين من الأشخاص بالعدوى ، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن الوفاة تتراوح بين ٢٠٠٠٠ و ٢٠٠٠٠٠ شخص يمكن أن تُعزى إلى داء البلهارسيات.

٤. الكلاب: ٣٥٠٠٠ حالة وفاة في السنة

الكلاب – الكلاب المصابة بفيروس داء الكلب على وجه التحديد- هي واحدة من الحيوانات المميتة هناك ، على الرغم من أنه يمكن منع الفيروس باستخدام اللقاحات.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يمكن أن يُعزى حوالي ٣٥٠٠٠ حالة وفاة إلى داء الكلب، ومن هذه الحالات ، فإن ٩٩ في المائة تسببها الكلاب.

٣. الأفاعي: ١٠٠٠٠٠ حالة وفاة في السنة

تقتل عضّات الثعابين أكثر من ١٠٠٠٠٠ شخص في العام اعتبارًا من عام ٢٠١٥. والأسوأ من ذلك أن هناك نقصًا مقلقًا في المضاد الحيوي.

٢. البشر: ٤٣٧٠٠٠ حالة وفاة في السنة

ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، كان هناك حوالي ٤٣٧٠٠٠ حالة قتل في عام ٢٠١٢، مما جعل البشر ثاني أكثر الحيوانات فتكاً (وأخطر الثدييات) للإنسان.

نحن لسنا أسوأ عدو لنا – لكننا قريبون جدا.

١. البعوض: ٧٥٠٠٠٠ حالة وفاة في السنة

البعوض – الحشرات المزعجة التي تمتص الدم وتنقل الفيروسات من شخصٍ لآخر – هي المسؤولة عن معظم الوفيات المرتبطة بالحيوانات.

الملاريا بمفردها مسؤولة عن أكثر من نصف الوفيات المرتبطة بالبعوض، ومعظمها في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، رغم أنها آخذة في التراجع: انخفضت نسبة الإصابة بالملاريا بنسبة ٣٧ في المائة بين عامي ٢٠٠٠ و ٢٠١٥ ، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

أصبحت حمى الضنك ، وهي مرض آخر ينقله البعوض ، السبب الرئيسي للذهاب الى المستشفيات والوفاة بين الأطفال في بعض البلدان الآسيوية وأمريكا اللاتينية.

ترجمة: مرح عامر

تدقيق علمي: حسام عبدالله

المصادر: 1