في يوم المرأة العالمي نُسلط الضوء على ثلاث نساء كُن من مُلهمات عصرهن

في مثل هذا اليوم من كل عام يتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة, وقد تم الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة في 8 مارس 1909 في أميركا وكان يعرف باليوم القومي للمرأة في الولايات المتحدة الأميركية. هناك الكثير من النساء اللواتي كُن صرحًا ومنارة لآخرين ولكن سوف نلقي الضوء على ثلاثة فقط ابدعن في مجالهن وكن ملهمات عصرهن:

هيلين كلير

الكاتبة والأديبة والناشطة الأمريكية، ولدت هيلين في الولايات المتحدة الامريكية عام 1889، فقدت حاسة السمع والبصر بعد ولادتها بعام ونصف تقريباً، ولكنها لم تستسلم لهذه الاعاقة بل تغلبت عليها وقاومتها. قد درست الجغرافيا وعلم النبات، وتخرجت من الجامعة حاصلة على شهادة بكالوريوس في تخصص العلوم والفلسفة.

كان لهيلين كلير أنشطة سياسية حيث كانت صاحبة الفكر الاشتراكي الراديكالي الذي يؤيد تحديد النسل واهمت في تأسيس الاتحاد الامريكي للحرية المدنية وكذلك كانت من دعاة السلام في العالم عام 1920. وأيضاً نشرت ثمانية عشرة كتاباً، وترجمت مؤلفاتها إلى خمسين لغة.

ولادة بنت المستكفي

كانت أديبة وشاعرة، افتتحت أول نادي أدبي قبل أن تعرف أوروبا النوادي الأدبية بأكثر من 600 سنة، كانت صاحبة ملكة شعرية وشخصية مميزة بين نساء الأندلس. عاشت حاولي تسعين عاماً ولم تتزوج وقد خلد التاريخ اسمها في الشعر والأدب العربي وفي تاريخ المرأة العربية.

كليوباترا

كانت كليوباترا آخر ملكة للسلالة البطلمية التي حكمت مصر بعد موت الأسكندر الأكبر في 323 ق. م وضمها إلى روما في 30 ق. م.

ملكة شديدة الدهاء والذكاء حيث وصفت بأنها أثرت بنشاط على السياسة الرومانية في فترة حرجة، ومصر قد انتعشت بقوة سياسياً واقتصادياً في فترة حكمها وكانت تتصف بحب الوطن والدفاع عنه بشغف وعزيمة. عرفت بحسن تعاملها حتى مع الخدم والوصيفات. إلى جانب إنها كانت مولعة بالقراءة وأنشأت مكتبة عظيمة بقيت تتردد إليها كل يوم. كانت كليوباترا ملكة موهوبة، فقد تحدثت بعدة لغات، وقادت الجيوش وهي في سن الواحد والعشرين فقط.