“صراع العروش البكتيري” كيف تتصارع السلالات البكتيرية من أجل البقاء؟

إثنان من المستعمرات البكتيرية يتصارعان على وسط صلب باستخدام سموم كلٍ منهما عند اكتشاف أن هنالك هجوم قادم من السلالة الحمراء، قامت الخلايا التابعة للسلالة الخضراء بنقل هذه المعلومات للخلايا الأخرى في المستعمرة البكتيرية مؤدية إلى هجوم شامل على السلالة الحمراء، واللون الأخضر هو مؤشر على تكوين السموم.

البكتريا تشبه كثيرًا الحيوانات وبدرجه كبيرة الانسان، فالبكتريا تستمتع بالقتال الجيد فهي تطعن وتغرز وتسم بعضها سعيًا وراء منطقةٍ أفضل بينما ذلك واضح جدًا بالنسبه لنا لكننا لازلنا لا نعرف إلا القليل عن الخطط والستراتيجيات التي تستخدمها البكتريا في حروبها المصغرة.

في دراسه تم نشرها في مجله “كارانت بيولوجي” سلط باحثون من أكسفورد الضوء على سلوك البكتيريا كاشفين عن تقارب نزاع البكتيريا مع طريقه الجيوش النظاميةعند استجابتها لتهديد مع انتقام جماعي منسق.

درس هذا الفريق زوجًا “نوعان”من سلالة اشيريشيا كولاي بينما يتصارعان ضد بعضهما البعض، فكل سلالة تستخدم سماً معين محاولةً التغلب على منافستها من السلالة الأخرى.

حيث أن السم الذي تستخدمه كل سلالة هو أسلوب مناعي بالنسبة لها لكنه قاتل للسلالة الأخرى، هذا النوع من التفاعل التنافسي يلعب دور أساسي في كيفية تواجد البكتريا في أماكن مثل أمعاء الإنسان.

بواسطة هندسة السلالة من خلال جعلها تملك الفلورسنت الأخضر، أصبح المؤلفين قادرين على متابعة معركتهم في الوقت الحقيقي أيضاً تم اكتشاف أنه ليست كل سلالات البكتريا تقاتل بنفس الطريقة، فكل سلالة تتصارع بمستوى مختلف من الهجوم، فالبعض يكون عدواني أكثر في هجومه والبعض الآخر يكون أكثر خمولاً، بالإضافة إلى هذه الاختلافات الأساسية في العدوانية، أظهر الباحثون أن هنالك بعض السلالات لاتقوم فقط باكتشاف الهجوم القادم من سلالة اخرى ولكنها تقوم أيضاً بنقل التحذيرات إلى الخلايا في بقية المستعمرة.

حيث تقوم الخلايا المتواجدة في حافة المستعمرة بنقل الإيعازات إلى الخلايا المتواجدة في الخطوط الخلفية للاستعداد من أجل الدفاع بطريقة تعاونية وشمولية وبطريقة متطورة جداً.

هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في ملاحظة سلوك البكتيريا، قال ذلك البروفسور كين فوستر وهو باحث كبير مشارك في هذا العمل، كما أنه برفسور الأحياء التطورية في قسم علم الحيوان في جامعه أكسفورد قال”بحثنا يوضح أن الذي يظهر لنا ككائن بسيط يعمل بطريقة متطورة جدًا وسلوكهم معقد جدًا بالنسبة لما اعتقدناه سابقاً عنهم، هم يشبهون كثيراً الحشرات الإجتماعية مثل نحل العسل والدبابير والحيوانات الإجتماعية مثل الطيور والثدييات التي تستخدم فيما بينها النداءات أثناء التعرض للخطر، وعندما تكون تحدت التهديد فهي تملك القدرة على التخطيط لهجوم منسق وتعاوني شامل لتدمير العدو.

ترجمة: إيمان أبو العينين

تدقيق علمي: حسام عبدالله

المصادر: 1