11 خرافة حول الصحة والرشاقة يجب أن تتوقف تصديقها فورًا

سواءاً كنت تريد أن تقوّم جسدك، أن تنحف، أو أن تحسن مزاجك، أنت على الأرجح تلقيت ضربة إنتقاد لروتينك اليومي الصحي.

مع الأسف، هناك العديد من النصائح الصحية التي لن تساعدك في تحقيق أهدافك بل في الواقع قد تسبب الضرر لك.

هنا في هذا البحث عدد من أكثر الشائعات الرياضية الخاطئة إنتشاراً، مضافاً إليها الأفكار العلمية الصحيحة التي تساعدك في تحصيل أهداف الرياضة البدنية خاصتك بشكل صحي.

الخرافة 1 ـ لتبقى بشكل جيد عليك أن تتمرن مرة أو مرتين فقط أسبوعياً

الحقيقة: مرة أو مرتان في الأسبوع لن تحقق لك مكاسب صحية دائمة، ” 3 أيام في الأسبوع كأقل معدل لبرنامج التمارين الأساسي” هو الأفضل، شون ارينت. عالم رياضي في جامعة روتجيرس في مقولته ل business Insider.

” تقنياً، عليك القيام بشيء يومياً، وبكلمة شيء أقصد النشاط الفيزيائي – فقط حركة. لأننا نجد المزيد والمزيد من الأعمال التي تتطلب الجلوس والذي يتعارض مع النشاط الذي تقوم به”.

الخرافة 2 ـ أفضل وقت للتمرين هو الصباح الباكر

الحقيقة: أفضل وقت للتمرين هو أي وقت يسمح لك بالتمرين بشكل مستمر. مثالياً، أنت تريد أن تجعل اللياقة البدنية عادة يومية، إذاً لو أن الرحلة الليلية للنادي الرياضي توالمك، إذاً إجعلها عادة لديك. أو إذا كنت تفضل الركض الصباحي، إذاً قم بذلك.

ليس لديك وقت مفضل؟ بعض الباحثون إقترحوا أن الرياضة في الصباح الباكر قد تساعد في زيادة خسارة الوزن عبر وضع أساس للجسم لحرق الدهون أكثر أثناء اليوم.

الخرافة 3 ـ حمل الأثقال يحول الدهون إلى عضلات

الحقيقة: لايمكنك تحويل الدهون إلى عضلات. الكلام منطقياً، لديك نوعين من الأنسجة Adipose tissue) الأنسجة الدهنية) الموجودة تحت الجلد والمرصوفة بين العضلات وتحيط بالأعضاء الداخلية كالقلب.

Muscle tissue الأنسجة العضلية والتي يمكن تقسيمها إلى ثلاثة اصناف أساسية موجودة في كل أنحاء الجسم.

مايفعله حمل الأثقال هو المساعدة في بناء الأنسجة العضلية حول الأنسجة الدهنية. أفضل طريقة لتقليل الخلايا الدهنية هي بالغذاء الصحي الذي يتضمن الخضراوات، الحبوب الكاملة، البروتينات، وبشكل قليل – الدهون الصحية كزيت الزيتون والسمك.

الخرافة 4 ـ الألغاز والألعاب هي أفضل تمرين للدماغ

الحقيقة: التمارين الرياضية العادية كما يبدو هي أفضل من أي تمارين أو الغاز عقلية، طبقاً للبحوث الحالية.

دراستان جديدتان نشرتا هذا الربيع تقترحان أن تمارين الأيروبيكس – أي تمرين يرفع معدل ضربات القلب ويجعلك تتحرك وتتعرق لمدة من الوقت- لديه تأثير مهم ومفيد بشكلٍ كامل للدماغ.

“تمارين الأيروبيكس هي مفتاح لرأسك، كما هي لقلبك” كتبها مؤلف ال blog spot الحالي لكلية الطب في جامعة هارفرد.

الخرافة 5 ـ التمرين هو أفضل طريقة لخسارة الوزن

الحقيقة: لو كنت تريد خسارة الوزن، ليس لك أن تفترض أن التمارين ببساطة ستنزل وزن كل ما تأكله. يقول الخبراء أن التنحيف دائماً يبدأ بتغييرات مهمة في عاداتك الغذائية.

” في ما يخص خسارة الوزن، الحمية تلعب دوراً أهم من التمرين” فيل ستانفورث عالم الرياضة في جامعة تكساس في حديث له مع ال business Insider.

و فيما يتعلق بتعديل مزاجك، وتحسين ذاكرتك، وحماية عقلك من إنحدارات الشيخوخة المبكرة، البحث يقترح أن التمارين الرياضية هي أقرب مايكون للمعجزة في العلاج.

الخرافة 6 ـ تمارين البطن هي أفضل وسيلة للحصول على عضلات معدة مشدودة

الحقيقة: على العكس من تمارين البطن التي تستهدف فقط عضلات منطقة البطن، البلانكس تقوم بتطويع العديد من مجاميع العضلات إضافة الى جوانبك والجزء الأمامي والخلفي للجسم

إذا كنت تبحث عن جسد قوي – خصيصاً الذي يمكنك من الحصول على عضلات معدة محددة- عليك أن تتحدى هذه العضلات.

” تمارين البطن وال crunches تقوي فقط عدداً محدوداً من العضلات” كتبت في الاخبار اليومية لنبض الصحة في جامعة هارفرد”، من خلال نمط ديناميكي من الحركات، تمارين الجذع الجيدة ستساعدك على تقوية كل عضلات الجذع التي تستعملها يومياً “.

الخرافة 7 ـ رفع الأثقال للرجال فقط

الحقيقة: رفع الأثقال هو طريقة جيدة لتقوية العضلات، وليس للجنس أي علاقة به. كما قيل، النساء تنتج كمية توستيسترون أقل من الرجال، والدراسات تشير إلى أن الهورمونات تلعب دوراً في تحديد كيف نبني العضلات.

الخرافة 8 ـ يستغرق من الوقت أسبوعين لخسارة شكل جسمك الجيد

الحقيقة: في أغلب البشر، أنسجة العضلات تبدأ بالتحطم خلال أسبوع بدون رياضة منتظمة

” لو توقفت عن التمرين، في الحقيقة قد يبدو عليك تغيير في الشكل أو بداية تغيير، مع 6 أيام فقط من عدم التمرين” قال ارينت ” في الواقع المسألة هي استعمل عضلاتك أو إخسرها”.

الخرافة 9 ـ الركض في الماراثون هو الطريقة المثالية لخسارة الوزن

الحقيقة: لست مستعداً للمشاركة في الماراثون؟ ليست هناك مشكلة. يمكنك الحصول على العديد من الفوائد من الركض الطويل بدون تجاوزك لخط النهاية للركض لخمسة أميال.

الركض بسرعة وبقوة لمدة 5 إلى 10 دقائق يوميًا بإمكانه إعطائك نفس النتيجة للركض لمدة ساعات.

في الحقيقة، الأشخاص الذينَ يركضون لأقل من ساعة أسبوعياً – ما داموا يركضون هذا الدقائق القليلة يومياً – يلاحظون نفس النتائج فيما يتعلق بصحة القلب مقارنة بأولئك الذين يركضون لأكثر من 3 ساعات أسبوعياً.

إضافة، سنوات من البحث الحديث أثبتت أن الرياضة المكثفة ولفترات قصيرة قد توفر نفس النتائج المفيدة كالرياضة لفترات طويلة وثابتة وهي كذلك تميل لأن تكون أكثر مرحاً.

الخرافة 10 ـ الإحتفاظ بمفكرة عن حميتك الغذائية هي طريقة معتمدة للمراقبة والتحكم بما تأكله

الحقيقة: حتى لو قمنا بمجهود لتحديد ماندخله من غذاء لأجسادنا وكمية الطاقة التي نصرفها، نميل لإعطاء أنفسنا الفضل أكثر مما نستحقه.

الناس يميلون للتهويل في كمية النشاط الجسدي الذي يقومون به والتقليل في كمية الغذاء الذي يستهلكونه” قال ستانفورث، ” يميلون دوماً للظن أنهم عملوا بجهد كبير وأكلو بكمية قليلة”.

الخرافة 11 ـ المشروبات الرياضية هي أفضل وسيلة للإرتواء بعد التمرين

الحقيقة: معظم المشروبات مكونة فقط من ماء وسكر، كبديل يقترح الأخصائيون التعويض بالماء العادي وسناكات البروتين، بما أن الدراسات تقترح أن البروتين يساعد في ترميم العضلات بعد التمرين.

المصادر: 1