اكتشاف نوع جديد من المضادات الحيوية في التربة

اكتشف الباحثون من جامعة روك فلير صنفًا جديداً من المضادات الحيوية قادرة على قتل العديد من مسببات الأمراض المقاوِمة للمضادات الحيوية، تأتي هذه العائلة الجديدة من جزيئات موجودة في مجموعة منوعة وكبيرة من التربات ويأمل الباحثون أنها يمكن أن تكون سلاحًا مفيدًا في ترسانتنا الطبية.

وكما نشر في Nature Microbiology, فإن مكونات المضاد الحيوي تتكون من صنف خاص من الببتيدات(وهي سلاسل خاصة من الأحماض الأمينية) والتي تتطلب الكالسيوم من أجل النشاط المضاد للبكتريا، إن المضادات الحيوية القائمة على الكالسيوم قادرة على استهداف البكتريا بعدة طرق وهذه الخاصية تجعلها فعالة بشكلٍ خاص.تستطيع هذه المضادات استهداف تكوين غشاء خلية البكتريا أو حتى تدمير جدار الخلية.

قام الفريق بالبحث عن عناصر جديدة لعائلة المضادات الحيوية هذه واختبروها ضد مسببات المرض المعروفة. وكانت المضادات الحيوية الجديدة والمعروفة باسم “malacidins” ناجعة في تعقيم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين والمعروفة أيضاً ببكتريا MRSA ولا تقوم البكتريا المُهاجمة من قبل ال “malacidins” بتطوير مقاومة.

قال الكاتب الرئيسي الدكتور Sean Brady ل BBC News. :”من المستحيل أن نقول متى ستنتقل مرحلة اكتشاف المضادات الحيوية المبكرة مثل ملاسيدينس إلى العيادة وهو طريق طويل وشاق من الاكتشاف الأولي للمضادات الحيوية إلى كيان يُستخدم سريرياً.”

إن الطريق إلى الأمام يبقى طويلًا بشكلٍ جلي ولكن حتى الوصول إلى هنا لم يكن بالأمر السهل يمكن أن تتواجد هذه المركبات في التربة والغبار ولكن ذلك لايعني أنها شائعة بشكلٍ كبير أو إنها وفيرة للغاية وقام الفريق بتحليل أكثر من 1000 عينة من التربة النادرة ليفهموا بشكلٍ أفضل كيف تُنتج هذه المركبات الببتيدية وكيف يتم استغلالها لمحاربة البكتريا.

من المهم أن نعلم أن صنف”malacidin” ليس ترياقاً عالمياً ضد جميع أنواع البكتريا فإن طريقة الاستهداف هي فقط فعالة ضد البكتيريا إيجابية الغرام وهي الأنواع ذات جدار الخلية الرقيق جداً وبالتالي فإن العلاج بالمضادات الحيوية سيكون غير فعال ضد البكتيريا سالبة الغرام كذات الرئة وعدوى المسالك البولية.

تسبب المقاومة للمضادات الحيوية مليوني مرض كل سنة و23000 وفاة على الأقل في أمريكا وحدها. ووفقاً للأمم المتحدة فإنها تملك القدرة على قتل 10 ملايين إنسان في السنة بحلول عام 2050. إن تطوير أدوية جديدة وتجربة مناهج جديدة لمقاتلة مسببات الأمراض هو أمر مصيري. وسيكون التغيير في السياسات والاعتدال أكثر في استخدامنا للمعالجات المضادة للبكتريا هو ضروري أيضاً.

ترجمة: عدي بكسراوي

المصادر: 1